الخميس 18 أبريل 2024 الموافق 09 شوال 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
فن ومنوعات

نادية مصطفى: حلمي بكر يتعرض للإهانة وزوجته رفضت أن أزوره

الفنانة نادية مصطفى
الفنانة نادية مصطفى

أكدت الفنانة نادية مصطفى؛ أن الموسيقار حلمي بكر يتعرض لمعاملة سيئة من زوجته موضحة أنها منعت الزيارات عنه وأن حالته الصحية تتراجع.

وقالت مصطفى في مداخلة مع برنامج "كلمة أخيرة" المذاع على قناة "أون": "حلمي بكرة بالنسبالي مش بس قامة وقيمة كبيرة؛ وهو بالنسبالي عشرة عمر وبعتبره أبويا وأخويا وصديق عيلة؛ في فترة تعبه الأولى كنت بزوره لحد ما خرج؛ خرج من المستشفى على بيته في حدائق الاهرام لانه كان منفصل عن زوجته وبعد كده عرفت أنه رجع لبيته في المهندسين وكنت بزوره في وجود زوجته".

وأضافت: "مصطفى كامل ومجلس الإدارة قالوا اننا تحت أمره؛ شوفوا هو عايز ايه ونعمله وعرضت على الأستاذ حلمي بكر يروح المستشفى ولكن رفض وقالي لو خرجت من البيت مش هرجع له تاني؛ وطلبت له دكتور وعمل اللازم ولكن كنت بشوف حالته بتدهور".

وتابعت: "وصلت الصورة للأستاذ مصطفى كامل وخدنا قرار بنقل الأستاذ حلمي للمستشفى اللي هو عايزها واتفقنا ننقله لمستشفى القوات المسلحة ولما تواصلت مع زوجته قالتلي أنه حصل على قرار علاج على نفقة الدولة وأفاجأ بأن خدته على البلد عند والدتها ومراحش مستشفيات واتصلت بيها كذا مرة ومكانتش بترد". 

وواصلت: "دلوقت راحت في مكان تاني وبكلمها مبتردش وتواصلت مع ناس يعرفوها وكانوا بيطمنوني عليه وأنا عايزه أشوفه ولقيت حد قريب من والدتها هناك وصعب عليهم الأستاذ حلمي لانه كان بيتعامل معاملة فيها إهانة أنا مكنتش أحب أقول الكلام دة".

وأوضحت: "الأستاذ حلمي بكر بالنسبالي ابويا وأخويا وصديقي وكنت باكل عيش وملح في بيته واحنا أصدقاء عيلة وميهونش عليا ابدا أن الأستاذ حلمي يتعرض للمعاملة دي".

وذكرت: "اخر مرة شوفته كان من 3 أسابيع أو شهر لان زوجته مسمحتليش أني أروح؛ كان في صديق بيحب يكرم الفنانين اللي ساعدوه وكلمني وقالي عايز رقم أستاذ حلمي وترتبيلي زيارة معاه وقلتلته معرفش اتواصل معاه واديته رقم أستاذ حلمي ورقم زوجته وقلتله ابقي خدني معاك لما تروح ولما كلمته عشان نروح قالي قفلت السكة في وشنا".

واختتمت: "أنا اتبسطت لما رجع بيه عشان كان مرتبط بيه؛ لكن انا مش عارفة هو مغلوب على امره أو هو الحالة اللي هو فيها مش عارفه الموضوع كبير؛ اليوم اللي خدت فيه الدكتور ورحت له البيت فضلت واقفة في الشارع ومحدش بيفتحلي وكلمته قلتله أنا واقفة في الشارع وقالي أنا مقفول عليا الباب ومحدش معايا وانا كنت هبلغ البوليس وحارس العقار اللي بيتبني جنب بيته نط من البلكونة وفتحلي الباب".