الثلاثاء 23 أبريل 2024 الموافق 14 شوال 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
تقارير

نيران حماس ضد قوات الاحتلال لا تشبه أي حرب سابقة.. استعدادات قتالية غير مسبوقة

الرئيس نيوز

نقلت مجلة كالكاليست عن العميد أورين جيبر، رئيس مديرية الدبابات وناقلات الجنود المدرعة بقوات الاحتلال الإسرائيلي قوله إن هناك حاجة ماسة لإنتاج الدبابات وناقلات الجنود المدرعة في ضوء كمية النيران غير المسبوقة التي تطلقها المقاومة الفلسطينية ضد قوات الاحتلال في الحرب التي تدور رحاها في قطاع غزة الآن، وتفسير تصريحات جيير قرار إسرائيل بوقف تصدير الدبابات وإعادة بناء القوات المدرعة وسط حرب غزة.

وفوجئت قوات الاحتلال، وفقًا للعميد الإسرائيلي جيبر بالكمية التي لا نهاية لها من النيران التي أطلقت ضد قواته والتي كانت بالتأكيد مفاجأة، وكذلك من حيث قوة البنية التحتية التي تستخدمها المقاومة لإطلاق نيرانها، كما شكلت كمية الصواريخ المضادة للدبابات التي تم إطلاقها على قوات الاحتلال مفاجأة أخرى، ووصفها جيبر بأنها "لا تضاهى" ولا يمكن مقارنتها بـ"أي حرب سابقة".

وأضاف: "أنها لا تشبه أي حرب عرفناها من قبل. وكذلك الكمية الهائلة من الذخائر التي استولت عليها قوات الاحتلال في الميدان ما يكشف "مدى استعداد حماس الجيد لهذه الحرب". 

ولفت أورين جيبر إلى أن أداء المقاومة فرض تحديات كبيرة لمركبات الاحتلال المدرعة، ولكن خفض الدرع الواقي متعدد الطبقات من خطورة نيران حماس نسبيًا، لذلك لا يوجد نظام دفاع واحد تعتمد عليه قوات الاحتلال.

وعن الطريقة الرئيسية التي تستخدمها حماس لاستهداف جيش الاحتلال، قال جيبر: "جزء كبير من أسلحتهم عبارة عن صواريخ آر بي جي بأشكال مختلفة وهي صواريخ يديرها مقاتل لديه معرفة مكتسبة كبيرة واستعداد استراتيجي"، ورجح أن جزءً كبيرًا من هذه الصواريخ خضع لتعديلات لأهداف حماس فهي تحتوي على رؤوس حربية مزدوجة، ويلعب مقاتلو حماس بآليات تفعيلها لاستهداف مركبات الاحتلال من نطاقات أقصر بكثير، وبالتالي يحاولون تحدي دفاعات جنود الاحتلال.

كما فرض أداء المقاومة الفلسطينية في الحرب التي بدأت في صورة حملة انتقامية في أعقاب طوفان الأقصى في 7 أكتوبر إدخال تعديلات مهمة على بعض دبابات ميركافا، وعلى دبابات باراك، وعلى ناقلات الجنود المدرعة نامير، مثل تثبيت الكأس ويعتبر نظام الكأس والقبضة الحديدية نظامين مهمين للغاية وما زالا يشكلان مجرد واحدة من عدة طبقات حماية لجنود الاحتلال في هذه المركبات ووفقًا لجيير، قررت إدارته تكييف المركبات القتالية ضد تهديدات الصواريخ المضادة للدبابات. وتحدث جيير عن نقاط الضعف التي تم الكشف عنها في المعركة، فقال: "نحن لا ننتظر ما بعد الحرب - نحن نفعل ذلك الآن، أثناء القتال ونجري تغييرات وتعديلات وفقا للاحتياجات على الأرض وبنظرة تطلعية، لمواجهة التهديدات الجديدة التي قد يفرضها القتال علينا".

وذكرت المجلة أن تصريحات جيير ربما تفسر رؤية الأقفاص المعدنية الموجودة أعلى الدبابات والمدرعات الأخرى العاملة في المنطقة لتوفير الحماية من الطائرات المسلحة بدون طيار.

وأضاف: "في البداية، قمنا ببناء عشرات الأقفاص لنوع واحد من دبابات ميركافا، ولكن سرعان ما أدركنا أننا بحاجة إلى المزيد - لمركبات ميركافا الأخرى، وناقلات الجنود المدرعة، وبوما، وD9. ولم تكن وتيرة الإنتاج كافية".