الأربعاء 17 أبريل 2024 الموافق 08 شوال 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
عرب وعالم

"هذه هي النهاية يا أبا حمزة".. شهادة وائل الدحدوح بشأن مجازر إسرائيل في غزة

الرئيس نيوز

أشاد وائل الدحدوح رئيس مكتب الجزيرة في قطاع غزة بحركات التضامن العالمية وتحدث عن كيف ساهمت في فضح جرائم الاحتلال الإسرائيلي خلال حواره مع منصة أثير، كما تحدث عن أفكاره حول الدعم التعاطفي الذي تلقاه من سكان العالم القريبين والبعيدين وكيف جعله يشعر بالحماية. 

وسلط الدحدوح الضوء على أهمية الخوف الذي تم التغلب عليه حديثًا من أن تكون معاديًا للسامية في المجتمعات الغربية عندما يدين المرء إسرائيل وشدد الدحدوح على خطورة المعاناة في غزة، قائلا إنها أكبر من قدرة أي كاميرا وأكبر من جهد أي صحفي.

وعن صباح السابع من أكتوبر الماضي، عندما أطلقت المقاومة الفلسطينية عملية “طوفان الأقصى”، أشار إلى أنه أدرك أن “أمرا كبيرا يحدث” بعد انطلاق الصواريخ بشكل كثيف نحو إسرائيل وأضاف الدحدوح “أخبرت أسرتي أن يستعدوا لحرب قد تستمر من 3 إلى 4 أشهر، وغادر نحو مكتب الجزيرة، بينما بدأت مشاهد اقتحام المواقع الإسرائيلية تتوالى، وكذلك مشاهد جلب الأسرى الإسرائيليين إلى داخل القطاع”.

وأعرب الدحدوح عن اعتقاده أن المقاومة الفلسطينية “لم تكن تُدرك بأن عمليتها ستكون بهذا النجاح”، وأن الرد الإسرائيلي لم يكن في حدود ما يمكن توقعه وأضاف أن الرد الانتقامي لقوات الاحتلال الإسرائيلي جاء على شكل “انتقام جماعي”، استهدف الأبراج السكنية والمؤسسات المدنية الحيوية والبنى التحتية.

ورغم ذلك، فإن الدحدوح يرى أن “ما بعد السابع من أكتوبر لن يكون أبدا كما قبله”، مشيرا إلى انكسار “هيبة” الاحتلال التي توارثتها الأجيال، من جهة، وانكشاف الوجه الحقيقي لإسرائيل “حتى في المعاقل الداعمة لروايتها في الغرب” من جهة أخرى، حسب تعبيره.

واستحوذت ما يمكن تسميتها “نكبة آل الدحدوح” على حيز من حوار “أسئلة الحدث”، بدءا بمجزرة النصيرات التي راح ضحيتها عدد كبير من أفراد أسرة الدحدوح، بمن فيهم زوجته واثنان من أبنائه بالإضافة إلى حفيده الرضيع، مرورا بتدمير منزله، ثم إصابته واستشهاد زميله المصور سامر أبو دقة أمام عينيه، ثم استشهاد نجله البكر الصحفي حمزة الدحدوح.

وكشف عن مواصلة الاستخبارات الإسرائيلية ملاحقة الناجين من أسرته بعد المجزرة التي وقعت نهاية الأسبوع الثالث للحرب، لافتا إلى أنه نقل معه عددا من الناجين من أسرته إلى مدينة غزة.

وقال “إما أن نعيش معا أو نموت معا”، لكن المخابرات الإسرائيلية اتصلت على هاتف ابنته في أثناء وجودهم في مستشفى الشفاء، وأخبرتها بضرورة التوجه جنوبا، علما أن انتقالهم إلى النصيرات منذ البداية كان في إطار السعي للاحتماء بالمناطق التي حث الاحتلال المدنيين على التوجه نحوها باعتبارها “آمنة”.

وفي سياق حديثه عن تفاصيل إصابته واستشهاد الزميل المصور في قناة الجزيرة سامر أبو دقة، قال الدحدوح إنهما توجها إلى منطقة ساخنة في خان يونس مع فريق من الدفاع المدني الفلسطيني، الذي كان في مهمة إنقاذ بتنسيق مع الصليب الأحمر الذي أكد وجود موافقة من الجانب الإسرائيلي وأشار وائل إلى أن حجم الدمار الهائل في المنطقة اضطر فريق الدفاع المدني إلى اتخاذ قرار بالمضي في المهمة سيرا على الأقدام.

وفي أثناء سير وائل وسامر مع 3 مسعفين، وبالرغم من التنسيق المسبق والمُراقبة والمواكبة الحثيثة لطيران ومُسيّرات جيش الاحتلال الإسرائيلي، فإن المجموعة تعرّضت لغارة عنيفة، أدرك وائل لاحقا أنها قد تسببت في إلقائه بعيدا وفقدانه الوعي والسمع لفترة، قبل أن يتفطن إلى أن ذراعه تنزف بشدة.

وقال وائل إن “ما كان يسيطر على تفكيري ومُخيّلتي في تلك اللحظات هو أن صاروخا آخر سيأتي الآن، بالنظر إلى تجربتنا مع السلوك الإسرائيلي، خصوصا إذا كان الصاروخ الأول لم يف بالغرض بالنسبة لهم”.

وأضاف “قلت لنفسي في تلك اللحظة؛ هذه هي النهاية يا أبا حمزة”، مشيرا إلى أن الغارة كانت قد أسفرت عن استشهاد المُسعفين الثلاثة على الفور، في حين كان سامر مُلقى على طرف بعيد، ولاحظ أن رأسه يتحرك وعلى قيد الحياة.