الثلاثاء 23 أبريل 2024 الموافق 14 شوال 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
عرب وعالم

أطباء بلا حدود: إسرائيل تقتل موظفينا والاستجابة الإنسانية أصبحت وهما في غزة

أرشيفية
أرشيفية

أكد سكرتير عام منظمة أطباء بلا حدود أن هناك أكثر من 1.5 مليون شخص عالقون في مدينة رفح مشيرا إلى أنهم اضطروا إلى التواجد في هذه المنطقة بسبب الحملة العسكرية الإسرائيلية

وقال سكرتير المنظمة في كلمته امام مجلس الامن: "نعيش في خوف من توغل بري ومخاوفنا تقوم على أساس تجربتنا؛ منذ 48 ساعة كانت تجتمع اسرة حول طاولة المطبخ في منزل تابع لأطباء بلا حدود وقامت دبابة إسرائيلية بإطلاق قذيفة وقتلت شخصين وأصابت ستة اخرين بحروق بالغة وخمسة من المصابين نساء وأطفال والمبني كان يحمل بوضوح علم أطباء بلا حدود".

وأضاف: "هذا أصبح مألوفا والقوات الإسرائيلية تهاجم قوافلنا وتطلق النيران وتهاجم المستشفيات وتحتجز الموظفين وتدمر المركبات؛ وهو نمط أصبح متكرر وأما أنه عن قصد أو يدل على دعم كفاءة مدمر؛ زملائنا في غزة يخافون ويوميا نشهد رعبا لا يوصف".

وتابع: "فزعنا من مجزرة حماس ضد إسرائيل في 7 أكتوبر وأيضا فزعنا من رد فعل إسرائيل؛ نشعر بالاسى على الاسر الذين احتجز أبنائهم في السابع من أكتوبر ونشعر بماسي الاسر الذين يحتجز أبنائهم في غزة والضفة الغربية".

وواصل: "يرعبنا هذا العنف ضد المدنيين؛ طوال 138 يوميا شهدنا معاناة لا توصف لشعب غزة؛ طوال 138 يوما بذلنا كل ما نستطيع لننفذ عملية إنسانية حقيقة ذات أثر وشهدنا محوا ممنهجا لمنظومة الرعاية الصحية وتابعنا اطبائنا وزملائنا يقتلون ويشوهون نتيجة حرب تشنها إسرائيل على شعب غزة؛ حرب بدون قواعد وبأي ثمن".

وأوضح: "القواعد التي نعتمد عليها كي نقدم المساعدات الإنسانية تتأكل الأن إلى حد أنها أصبحت مفرغة من أي معني؛ الاستجابة الإنسانية في غزة أصبحت وهما يتم الحديث عنه ويستمر التضليل أن هذه الحرب تتم في إطار القانون الدولي؛ يوميا المساعدات الإنسانية يدعي إلى توصليها ولكن يوميا الغذاء والدواء والمياه تقل في قطاع غزة".

واختتم: "القوات الإسرائيلية فككت مستشفى تلو الاخر وما بقي قليل للغاية والعذر المقدم أن هذه المستشفيات تستغل لأعمال عسكرية ولكن لم نرى أي دليل على ذلك يتم التحقق منه من مصادر مستقلة".