السبت 20 أبريل 2024 الموافق 11 شوال 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
عرب وعالم

تصاعد الخلاف بين بايدن وأعضاء حزبه بشأن دعم إدارته لإسرائيل

النائبة الديمقراطية
النائبة الديمقراطية بمجلس النواب الأمريكي رشيدة طليب

دعت النائبة رشيدة طليب (ديمقراطية من ولاية ميشيجان) الديمقراطيين في ميشيجان إلى التصويت في الانتخابات التمهيدية بالولاية في 27 فبراير الجاري بعدم الموافقة على ترشيح الرئيس جو بايدن. 

المشهد: في مقطع فيديو نشرته منظمة (استمع إلى ميشيجان) على وسائل التواصل الاجتماعي، قالت طليب إنه من المهم، ليس فقط أن نتظاهر، ولكن أن ننشئ كتلة تصويت. 

ومنظمة (استمع إلى ميشيجان)، هي حملة لدفع الديمقراطيين في الولاية إلى التصويت ضد الرئيس الديمقراطي البالغ 81 عامًا.

وأضافت طليب، نحن لا نريد دولة تدعم الحرب والقنابل والدمار، هذه هي الطريقة التي يمكننا بها رفع أصواتنا، لا تجعلنا أكثر تهميشًا.

ما المهم: دعوة عضوة الكونجرس الفلسطينية الأمريكية تمثل تصعيدًا في الخلاف بين بايدن وأعضاء حزبه الأكثر يسارية بشأن دعم إدارته لإسرائيل.

وتنتقد النائبة الديمقراطية دعم الرئيس الأمريكي جو بايدن غير المشروط لإسرائيل، وعبرت عن استغرابها من رفضه عدم الدعوة إلى وقف إطلاق النار، وإنقاذ المدنيين من سكان قطاع غزة.

وهددت طليب، بعدم انتخاب بايدن عام 2024، وقالت في وقت سابق، إن الشعب الأمريكي لا يدعم تمويل جرائم الحرب -مثل استخدام قنابل الفوسفور الأبيض- ويدعو إلى وقف إطلاق النار.

الخلفيات والدوافع: واجه بايدن انتقادات متزايدة من المشرعين والناشطين التقدميين بسبب موقفه من إسرائيل.

ونظم الأمريكيون المسلمون في الولايات المتأرجحة الرئيسية حملة (التخلي عن بايدن)، وفي ميشيجان على وجه الخصوص، ناضل مسؤولو حملة بايدن حتى للتفاوض مع النشطاء المعادين.

ومد الرئيس أغصان الزيتون إلى صفوف المؤيدين للفلسطينيين في حزبه، بما في ذلك إصدار أمر تنفيذي لقمع عنف المستوطنين الإسرائيليين وتوجيهات تحدد شروط المساعدات العسكرية لإسرائيل.

ما التالي: فشلت جهود مماثلة لحمل الناخبين على كتابة (وقف إطلاق النار) في الانتخابات التمهيدية الديمقراطية في نيو هامبشاير الشهر الماضي إلى حد كبير.

وكتب ما يقل قليلًا عن 1500 ناخب – حوالي 1.2% – الكلمة، مع فوز بايدن بنسبة 64% من الأصوات في حملة الكتابة.

ومنذ ذلك الحين، حقق بايدن الفوز في ولايتي كارولينا الجنوبية ونيفادا، ويواجه خصمًا واحدًا فقط طويل الأمد، وهو النائب دين فيليبس (ديمقراطي من مينيسوتا).