الإثنين 20 مايو 2024 الموافق 12 ذو القعدة 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
عرب وعالم

خبير: الجيش الأوكراني يعاني في الموارد البشرية وبدأ في تجنيد المعاقين

أرشيفية
أرشيفية

أكد أصف ملحم؛ مدير مركز جي سي ام للدراسات؛ أن الطائرة التي كانت تقل أسرى أوكرانيين سقطت في الأراضي الروسية مشيرا إلى أنه قد تم جمع أجزاء من الصاروخ الذي قصف الطائرة.

وقال ملحم في مداخلة مع قناة "القاهرة الإخبارية": "في يوم قصف الطائرة كان الجميع يعلم أن هناك صفقة تبادل والجميع كان يعلم أن الطائرة قصفت بصاروخ أوكراني والرئيس الروسي أكد أن بقايا الصاروخ سقطت على الأراضي الأوكرانية".

وأضاف: "الولايات المتحدة وروسيا يستخدمان الورقة الأوكرانية للمناكفة؛ الولايات المتحدة تقول إن روسيا تقصف أوكرانيا بصواريخ كورية بعيدة المدى وهي تقول ذلك كذريعة لتسليم أوكرانيا صواريخ بعيدة المدى؛ المشكلة في صواريخ باتريوت الامريكية أن أوكرانيا لا تستخدمها بشكل صحيح وأحيانا تسقط على الأراضي الأوكرانية".

وتابع: "المؤكد أن الجيش الأوكراني يعاني والحالة النفسية للشعب الأوكراني منهارة واليوم قاموا بالتصويت على قانون جديد للتجنيد وبعضها يخالف حقوق الانسان مثل تجنيد شخص معاق ودفعه للحرب؛ أوكرانيا تعاني من ناحية الموارد البشرية بشكل كبير".

وواصل: "روسيا تمكنت من حشد مجموعات كبيرة من القوات؛ ولكن ازمة الموارد البشرية عميقة في أوكرانيا ولكنها ليست عميقة في روسيا؛ المدرعات الأوكرانية التي تسلمتها من الغرب استطاعت روسيا تدميرها بالكامل؛ والكفة حاليا تميل لصالح روسيا وروسيا تتقدم وتكبد القوات الأوكرانية مزيد من الخسائر".

وأوضح: "الرئيس الأمريكي نصح الأوكرانيين بالدفاع لأن الجيش الاوكراني يحتاج حاليا إلى التقاط الانفاس ويحتاج إلى إعادة التزود بالسلاح".

وعن إمكانية التوصل لحلول من أجل انهاء الصراع قال ملحم: "هناك انعدام مطلق للثقة بين روسيا والدول الغربية؛ تاريخ علاقة روسيا بالدول الغربية تاريخ ملئ بالخداع والكذب؛ ومحادثات مينسك خير دليل على ذلك".

واختتم: "لا يوجد حتى هذه اللحظة أي جهود دبلوماسية قادرة على إنهاء الأزمة؛ لأن الازمة ليست في أوكرانيا؛ أوكرانيا لا علاقة لها بهذه الحرب لا من قريب ولا من بعيد؛ المشكلة هي الامن في أوروبا؛ لا يتحقق الامن في أوروبا وروسيا إلا أن تكف الولايات المتحدة يدها عن أوروبا وهو يعني ابتعاد حلف الناتو في المطلق".