الإثنين 20 مايو 2024 الموافق 12 ذو القعدة 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
فن ومنوعات

نقاد السينما تعلن فوز "فوي فوي فوي" أفضل فيلم مصري و"تشريح سقوط" أفضل أجنبي

الرئيس نيوز

أعلنت جمعية نقاد السينما المصريين، عضو الاتحاد الدولي للنقاد (فيبريسي)، عن الفيلمين الفائزين بجائزة النقاد السنوية لأحسن فيلم مصري وأحسن فيلم أجنبي عُرض في مصر خلال عام 2023. حيث نال فيلم "فوي فوي فوي!" للمخرج عمر هلال جائزة الفيلم المصري، بينما ذهبت جائزة الفيلم الأجنبي إلى "تشريح سقوط" للمخرجة الفرنسية جوستين تريه.

فيلم "فوي فوي فوي!" نال جائزة أحسن فيلم مصري بعد منافسة قوية مع فيلم "وش في وش" للمخرج وليد الحلفاوي، بعد حصوله على الأغلبية بفارق صوت واحد، حيث حصل "فوي فوي فوي!" على 10 أصوات من بين 19 ناقدًا وناقدة شكلوا لجنة التحكيم برئاسة الناقد خالد محمود، مقابل 9 أصوات نالها "وش في وش". أما المرشح الثالث "19 ب" للمخرج عبد الله السيد فاكتفى بالحصول على صوتين نالهما في الجولة الأولى للتصويت قبل الإعادة بين الفيلمين الأعلى تصويتًا.

أما جائزة الفيلم الأجنبي فذهبت إلى فيلم "تشريح سقوط"، الفيلم الذي نال السعفة الذهبية لمهرجان كان 2023، بعدما نال 8 أصوات، مقابل 4 أصوات لكل من فيلمي "آل فابيلمانز" لستيفن سبيلبرج و"وداعًا جوليا" لمحمد كردفاني، وحصل "أوبنهايمر" لكريستوفر نولان على صوتين، و"قتلة وردة القمر" لمارتن سكورسيزي على صوت واحد.

من بين 8 أفلام مرشحة

هذا ورصدت لجنة التحكيم بروز أفلام سينما المؤلف هذا العام، حيث كانت الأفلام الثمانية المرشحة في الفئتين من تأليف مخرجيها، وهو تسيد كامل للترشيحات يؤكد قيمة إقدام صناع الأفلام على إخراج موضوعات يرتبطون بها بشكل شخصي.

كذلك شددت اللجنة على التناقص الواضح في اهتمام الدولة بالسينما وبالآداب والفنون بشكل عام، متمثلًا في العوائق المتزايدة التي صارت تواجه صناع الأفلام الشباب، حيث صارت صناعة فيلم عملية عسيرة ومعقدة تتكلف ميزانيات ضخمة في كل تفصيلة، وذلك يأتي في الوقت الذي تستمر فيه السينما في الدول العربية في التطور وتحقيق إسهام بارز في المحافل الدولية. 

هذا وتعد جائزة النقاد السنوية تقليدًا راسخًا لجمعية نقاد السينما المصريين، تقيمه الجمعية بانتظام منذ تأسيسها عام 1972 بإشراف من الاتحاد الدولي للنقاد (فيبريسي)، بغرض إبراز الأفضل في السينما المحلية والعالمية، والمساهمة في إثراء الثقافة السينمائية بين نقاد السينما وممارسيها وجمهورها العريض.