الثلاثاء 21 مايو 2024 الموافق 13 ذو القعدة 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
تقارير

تصرفات الاحتلال ترمي إلى تقسيم الشرق الأوسط

الرئيس نيوز

رجح تحليل نشره موقع مجموعة الخدمات الاستخباراتية الجيوسياسية أن واشنطن ربما كانت مفرطة للغاية في التفاؤل بشأن نهجها تجاه منطقة الشرق الأوسط، بناء على فكرة خاطئة تعتبر العداء بين السُنّة والشيعة العامل الحاسم في التحالفات في الشرق الأوسط، ولكن واشنطن أدركت إن المصالح من شأنها أن تجمع بين إيران والمملكة العربية السعودية وتركيا، على الرغم من عدم توافق سياسات الدول الثلاثة بسلاسة.

وفي الشرق الأوسط، يجري التنافس على أشده الآن بين ثلاث دول تسعى للهيمنة الإقليمية: جمهورية إيران الثيوقراطية، وجمهورية تركيا، والسعودية والثلاثة معادون لإسرائيل، وإن بدرجات مختلفة، كما أن الدولتين السنيتين - المملكة العربية السعودية وتركيا العضو في منظمة حلف شمال الأطلسي - مهتمتان على نطاق واسع بالحفاظ على الوضع الراهن تحت رعاية الولايات المتحدة ومن ناحية أخرى، تتبنى إيران الشيعية مسارًا مناهضًا للغرب يهدف إلى تصدير الثورات والاعتماد على شبكة وكلاء واسعة النطاق في المنطقة.

محور المقاومة الإيراني

نجحت إيران والحرس الثوري الإسلامي التابع لها في دمج الميليشيات الإسلامية في المنطقة في "محور المقاومة" ضد إسرائيل والولايات المتحدة. وتشمل هذه، من بين آخرين، قوات الحشد الشعبي العراقية وحزب الله في لبنان، ولكن أيضًا الحوثيين اليمنيين، الذين يطلقون الصواريخ على إسرائيل – وعلى السفن التي تمر عبر البحر الأحمر – من أراضيهم.

والعداء بين السنة والشيعة، الذي لعب دورا مهما خلال الحروب في العراق وسوريا، تراجع إلى الخلفية في السنوات الأخيرة وفي 23 نوفمبر، توجه وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان إلى بيروت للقاء ليس فقط زعيم حزب الله الشيعي، ولكن أيضًا ممثلي حماس والجهاد الإسلامي الفلسطيني، اللتين تقدم لهما طهران الدعم المالي والعسكري لسنوات.

هدوء خادع في الشرق الأوسط

قبل أسبوع من هجوم 7 أكتوبر، قال مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان: "إن منطقة الشرق الأوسط أكثر هدوءًا اليوم مما كانت عليه منذ عقدين من الزمن، لا تزال هناك تحديات"، ما يعكس تفاؤل إدارة بايدن المبالغ فيه فلم تر الإدارة سوى برنامج الأسلحة النووية الإيراني، والتوترات بين الإسرائيليين والفلسطينيين وكانت الإدارة تظن أن مقدار الوقت الذي يتعين عليها أن تقضيه في الأزمات والصراعات في الشرق الأوسط اليوم، مقارنة بأي من الإدارات السابقة  قبل أو بعد 11 سبتمبر، قد انخفض بشكل كبير.

ومن وجهة نظر إدارة الرئيس جو بايدن، ونظرًا للهدوء بعد 40 عامًا من العنف، بدا هذا التفاؤل مبررًا، ولكن إدارة بايدن لم تتعلم درس المفاجآت ولم تتذكر أن اندلاع حرب 6 أكتوبر عام 1973 كان مباغتًا.

وفي عام 1979، أصبحت مصر أول دولة عربية تعترف بإسرائيل من خلال الوساطة الأمريكية، وتبعتها الأردن في عام 1994 وتلقت الدولتان بعد ذلك دعمًا عسكريًا من الولايات المتحدة. ثم، في عهد الرئيس دونالد ترامب، نجحت واشنطن في إقناع البحرين والمغرب والسودان والإمارات العربية المتحدة بإقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل على أساس الالتزامات الاقتصادية والأمنية لاتفاقيات إبراهيم 2020.

وتحت رعاية أمريكية أيضًا، تفاوضت إسرائيل والمملكة العربية السعودية أخيرًا على تطبيع العلاقات بينهما. وكان الكثيرون يأملون في نظام أمني جديد في الشرق الأوسط، والذي من شأنه أن يجعل من الممكن في نهاية المطاف تسوية الصراع الفلسطيني من خلال حل الدولتين. 

ويرى التحليل أن واشنطن استغرقت في تفاؤلها بأن التحالف بين الدول العربية، بقيادة المملكة العربية السعودية، وإسرائيل، سيكون قادرًا على احتواء أنشطة إيران التخريبية، مما يسمح للولايات المتحدة بالانسحاب التدريجي من المنطقة ولكن مثل هذا التغيير أصبح الآن مستحيلًا بسبب أحداث السابع من أكتوبر.

بعد 7 أكتوبر/تشرين الأول، اضطر السيد سوليفان إلى التراجع والتأكيد على أن "إدارة بايدن لم ترفع أعينها في أي وقت من الأوقات.. عن التهديدات الموجهة إلى إسرائيل".

والواقع أن السياسة الأميركية في الشرق الأوسط في عهد الرئيسين باراك أوباما وبايدن كانت مبنية على تقييم مفرط في التفاؤل، ووقعت واشنطن ضحية تفكيرها بالتمني، فكانت تأمل في الانسحاب من الشرق الأوسط والتركيز على منطقة آسيا والمحيط الهادئ بدلًا من ذلك، ولكن القوة العظمى الأميركية لا تستطيع أن تتجاهل بؤر التوتر في مناطق أخرى متى شاءت، كما أن تصرفات الاحتلال تستهدف تقسيم الشرق الأوسط، وتلعب دور الرياح المناوئة للرغبات الأمريكية.