الثلاثاء 21 مايو 2024 الموافق 13 ذو القعدة 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
عرب وعالم

"قبور مؤقتة" لدفن شهداء مستشفى ناصر فى خان يونس بغزة

الرئيس نيوز

أفادت صحيفة الجارديان البريطانية أن العديد من الفلسطينيين يحفرون “قبورًا مؤقتة” في أراضي مستشفى ناصر بخان يونس جنوب قطاع غزة، لدفن بعض من استشهدوا في الغارات العسكرية الإسرائيلية الأخيرة.

وأضافت الصحيفة أن المغامرة خارج أرض المستشفى لمحاولة الوصول إلى المقبرة تعتبر خطيرة للغاية.

ويكتظ المستشفى بالجرحى، الذين انتظر الكثير منهم ساعات طويلة حتى تصل وسائل النقل إلى المكان، ليجدوا القليل من الأسرة أو الإمدادات والأطباء الذين لم يناموا منذ أكثر من 24 ساعة.

ووضع رجل جثة طفل صغير ملفوفة داخل كفن أبيض في حفرة ضحلة في الرمال وقالت السلطات إن 40 شخصًا دفنوا هناك.

واقترح وزير الخارجية الإسرائيلي، إسرائيل كاتس، إمكانية إيواء الفلسطينيين على جزيرة صناعية في البحر الأبيض المتوسط، بحسب مصادر في اجتماع وزراء الاتحاد الأوروبي في بروكسل.

ومن المعلوم أن كاتس قدم مقطع فيديو حول هذا المفهوم إلى وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي الـ27 كبديل لحل الدولتين.

وقال لهم إن الفيديو يشير إلى خطة تم وضعها قبل عدة سنوات عندما كان وزيرًا للنقل.

وأثار التدخل استياءً في بروكسل، حيث كان ممثلو الاتحاد الأوروبي يجتمعون كجزء من مهمة لوضع الأساس لـ"خطة سلام شاملة"، كما استمعوا إلى وزراء خارجية مصر والأردن والمملكة العربية السعودية.

وفي مستشفى ناصر، المستشفى الرئيسي الوحيد الذي لا يزال من الممكن الوصول إليه في خان يونس والأكبر الذي لا يزال يعمل في غزة، أظهر مقطع فيديو جناح الإصابات البالغة وهو مكتظ بالجرحى.

جلس الشاب ربيع سالم على الأرض وهو يحمل بين ذراعيه فتاة صغيرة مصابة. وقد وصلوا أخيرًا إلى المستشفى في الصباح بعد انتظار سيارة الإسعاف طوال الليل، بينما كانت والدته تحتضر.

لقد طلبت منه ألا يقلق عليها وأن يساعد بقية أفراد الأسرة، فقال وهو يبكي: "لقد رحلت الآن".

قال أحمد أبومصطفى، طبيب الطوارئ، إنه لم ينم لمدة 30 ساعة، وكان يعالج 10-11 مريضًا في وحدة العناية المركزة المكونة من أربعة أسرة.