الجمعة 12 أبريل 2024 الموافق 03 شوال 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
تقارير

عاجل| أسعار الفائدة وشهادات مرتفعة العائد.. قرارات في انتظار المصريين

الرئيس نيوز

لا حديث في السوق يعلو حول تكهنات الأيام القادمة والقرارات التي تنتظر المصريين وتؤثر على معيشتهم وسط توقعات متفائلة وأخرى متشائمة بتصدي الدولة للتحديات العالمية والمحلية. 

القرارات التى ينتظرها المصريين تدور حول التعويم أم أنه مجرد خفض للعملة فقط وأسعار الفائدة والتضخم وشهادات جديدة يطرحها البنك المركزي والكثير من المخاوف بشأن اشتراطات صندوق النقد الدولى وتوقعات الذهب 

التعويم 

بينما توقع الكثير من بنوك الاستثمار قرب اتخاذ الحكومة قرارات التعويم، حدد إتش إس بي سي إطارا يدور حول 46 و53 جنيها للجنيه مقابل الدولار، بينما وحدة الأبحاث "بي إم آي" التابعة لمؤسسة “فيتش سوليوشنز” توقعت مستوى 40 و45 جنيها للدولار بنهاية الربع الأول من عام 2024، فيما توقع “مورجان ستانلي” مستوى 39 جنيها للدولار.

وقال د. هاني جنينه الخبير الاقتصادي إنه يتوقع إقرار التعويم في الربع الأول من العام المقبل وأن يتراوح السعر بين 40 و45 جنيها.

في المقابل قال د. خالد شافعي الخبير الاقتصادي لـ"الرئيس نيوز" مصر ليست في حاجة لإجراء خفض للعملة ولا اتفاقات تمويلية ولكن كل ما تحتاجه هو نظرة للداخل من خلال آليات لانضباط السوق وخلق فرص محلية للصناعة والخدمات وهو ما سيبعث الثقة في قلوب المستثمرين المحليين والأجانب حيث إن الإفراط في البحث عن تمويل ووجود اختلالات واضحة في السوق هو ما يحرم مصر من استثمارات ضخمة تستحقها بحجم ما تملكه من إمكانيات. 

وشدد على أن ضبط السوق ومواجهة الاحتكار والممارسات الضارة لن تؤثر فقط على إتاحة السلع وإنما ستخفض نسبة ليست بالقليلة من التضخم المرتفع جدا في مصر من خلال ضبط التكلفة وتوافر السلع.

ورغم عدم وجود تصريحات رسمية بهذا الشأن حتى الآن إلا أن مصدر حكومي بارز أكد لـ"الرئيس نيوز" أن السعى حاليا نحو سد قدر كبير من الفجوة التمويلية وإيجاد بدائل تمويل مخفضة في ظل صعود كبير لمستويات الفائدة مع الترويج الاستثماري لمصر، ولن نلجأ لخفض العملة إلا في حالة الضرورة.

أسعار الفائدة 

كما يبحث البنك المركزي اليوم سعر الفائدة وسط جدل بين الخبراء ما بين توقعات التثبيت تماشيا مع الوضع العالمي، وما بين رفع سعر الفائدة لاحتواء التضخم المرتفع وتحقيق أهداف دعم الاقتصاد. 

شهادات مرتفعة 

وفي السياق، يُنتظر أن تصدر البنوك شهادات مرتفعة العائد لحل أزمة نحو 500 مليار جنيه قيمة شهادات ال 25% التى تم طرحها قبل نحو عام مع خفض السيولة في السوق تجنبا للمزيد من التضخم.

وتستحق شهادات الـ 25% في النصف الثاني من شهر يناير ورجحت مصادر مصرفية طرح شهادات بديلة توفر عائد مرتفع للمودعين تتخطى الـ 30% لتعويض تكلفة الفرصة البديلة بين الأوعية الادخارية الأخرى، فضلا عن طرح شهادات جديدة للإيداعات الدولارية لمساعدة عودة الدولار للسوق الرسمية بدلا من التدفق للسوق الموازي.

أسعار الذهب 

واللافت للنظر أيضا أن مد قرار إعفاء واردات الذهب سيكون أحد القرارات المتوقع صدورها الشهر المقبل مع نهاية قرار المد الثاني المقرر انتهائه في شهر يناير إلا أن ارتفاعات أسعار الذهب ستدفع لمد ثالث، بحسب مصادر مسئولة تحدثت لـ"الرئيس نيوز". 

وصعدت أسعار الذهب أمس صعودا تاريخيا إذ سجل سعر الجرام 3000 جنيه قبل أن يهبط قليلا بنحو 20 جنيها إلا أنه يعد الارتفاع الأكبر للذهب منذ تصاعد حدة الأحداث العالمية وتأثيرها على الذهب.