الجمعة 12 أبريل 2024 الموافق 03 شوال 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
تقارير

أمريكا تبحث عن شركاء لحماية الأمن في البحر الأحمر

الرئيس نيوز

قالت تقارير صحفية إن أمريكا تسعى لحث حلفائها على توسيع عمليات قوة عمل بحرية متعددة الجنسيات لحماية السفن التجارية عقب هجمات الحوثيين، لا سيما التي تمر قرب اليمن، بهدف تأمين حركة الشحن العالمية واحتواء إمكانية توسع حرب إسرائيل على قطاع غزة إقليميًا.

ووفق موقع “الشرق” التي نقلت عن صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، فإن البيت الأبيض يرى أن الخطوة الأميركية هذه تعد ردًا طبيعيًا بعد إطلاق جماعة الحوثي اليمنية صواريخ وطائرات مسيرة باتجاه العديد من السفن، واختطافها سفينة خلال الأسابيع الأخيرة.

أضافت الصحيفة أنه لا يزال من غير الواضح ما إذا كانت الولايات المتحدة وشركاؤها سيتمكنون من ردع الحوثيين أو كبح مطالب إسرائيل باتخاذ إجراء قوي ضدهم، موضحة أن اتخاذ إجراءات مثل شن الضربات العسكرية أو تصنيف الحوثيين كـ"جماعة إرهابية" يمكن أن يؤدي إلى تعقيد الجهود التي تبذلها الأمم المتحدة والولايات المتحدة وآخرون لإنهاء حرب اليمن.

وحذرت جماعة الحوثي اليمنية السبت، من أنها ستستهدف السفن المتجهة إلى إسرائيل، معلنة حظر مرور السفن المتجهة إليها عبر البحر الأحمر وبحر العرب.

نقلت الصحيفة عن مسؤول كبير في الإدارة الأميركية، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، قوله إن "خطة إدارة بايدن تتمثل في توسيع عمليات (قوة المهام المشتركة 153)"، وهي وحدة عسكرية يتركز عملها على البحر الأحمر وخليج عدن، وتعد جزءًا من القوات البحرية المشتركة، وتضم 39 دولة عضوًا، ومقرها البحرين.

وذكر مسؤول دفاعي أميركي مطلع، لم تكشف عن هويته، أن "العديد من الدول لديها مصلحة في منع تعطيل عمليات الشحن التجاري عبر هذا الجزء من العالم"، وهي النقطة التي أكدها مسؤولو الإدارة للدول الأخرى أثناء المحادثات.

ووصف المسؤول الدفاعي الجهود التي تُبْذَل من أجل توسيع عمليات فرقة العمل المشتركة بأنها "طموحة" في الغالب، لكن ليس هناك جدول زمني واضح حتى الآن لبدء عملها على حل المشكلة، لأن الحلفاء والشركاء يعملون على تقييم كيفية مشاركتهم، إلا أن المسؤول الأميركي الكبير شكك في الأمر، قائلًا إن "المحادثات تتم بشكل نشط".

وكانت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون)، أعلنت، الخميس، أن وزير الدفاع لويد أوستن تحدث مع نظيره السعودي الأمير خالد بن سلمان لـ"مناقشة تهديدات الحوثيين لحرية الملاحة في البحر الأحمر"، كما أجرى الجنرال تشارلز براون جونيور، رئيس هيئة الأركان المشتركة، محادثة مماثلة مع نظيره الفرنسي، وبعد ذلك أسقطت سفينة فرنسية، السبت، طائرتين مسيرتين يُزعم أنهما أُطْلِقَتَا من اليمن.