السبت 02 مارس 2024 الموافق 21 شعبان 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
تقارير

لماذا حول مهندسو الجحيم قطاع غزة من سجن شاسع إلى معسكر للموت؟

الرئيس نيوز

أكدت صحيفة داون الباكستانية أن غزة لم تكن دائمًا كما هي اليوم، ولم تكن غزة دائمًا سجنًا شاسعًا كما حدث في وقت لاحق من تاريخ القطاع المنكوب بالاحتلال والغطرسة، وكأن ذلك لم يكن كافيًا لإشباع التعطش إلى الدم، فعمل مهندسو الجحيم على تحول غزة الآن إلى معسكر للموت؛ وقطعة من الجحيم وسط آلاف الجثث والمباني المدمرة والأطفال المذبوحين.

وقبل عام 1948، كانت غزة منطقة غنية في فلسطين الانتدابية وتقع على الساحل، وقد استفادت من التجارة وصيد الأسماك، كما نعمت بأراضيها الخصبة، مما أدى إلى اقتصاد زراعي قوي ثم جاءت النكبة، حيث قامت الميليشيات الإرهابية الصهيونية – التي اندمجت لاحقًا في جيش الاحتلال الإسرائيلي – بالقتل والنهب والاغتصاب في جميع أنحاء المنطقة.

وشهدت الحرب العربية الإسرائيلية الأولى خضوع مناطق بالقطاع للسيطرة المصرية حتى بعد انتصار إسرائيل في الصراع كجزء من المعاهدة التي أنهت الحرب ولفترة وجيزة خلال أزمة السويس، عندما هاجمت إسرائيل وفرنسا والمملكة المتحدة مصر بشكل مشترك، واحتلت إسرائيل كلًا من سيناء وقطاع غزة، استمر الحكم العسكري المصري حتى حرب عام 1967، التي شهدت الهزيمة الشاملة للعرب، ومن ثم الاحتلال العسكري للقطاع من قبل إسرائيل.

وأشارت الصحيفة إلى بدء الصيغة المعتادة للفصل العنصري والمستوطنات اليهودية - تحت حراسة جيش الاحتلال – واستمر الوضع كذلك حتى عام 2005، عندما سحب رئيس الوزراء الإسرائيلي آنذاك أرييل شارون قواته وقام بتفكيك المستوطنات.

ويتم تقديم ذلك من قبل الدوائر المؤيدة للصهيونية كخطوة نبيلة نحو السلام، والتي كان الفلسطينيون يرفضونها "عادة"، ولكن من المفيد أن نرى ما كان يفكر فيه المهندسون الفعليون لهذه الخطوة الشيطانية.

ويعترف الجيوستراتيجي الإسرائيلي أرنون سوفير هو منشئ خطة الانفصال والانسحاب، بوضوح بأن إسرائيل خضعت لهذه العملية ليس من باب الرغبة في السلام - فكلمة السلام من الكلمات التي يقول إنه يحتقرها - ولكن لأن البديل كان هو نهاية إسرائيل كدولة صهيونية يكون التفوق اليهودي حجر الزاوية فيها، لأنه – إذا تم دمج غزة في إسرائيل نفسها – فإن عدد اليهود سوف يتضاءل إلى جانب عدد العرب في نهاية المطاف بالنسبة للعديد من الإسرائيليين، تعتبر غزة مجرد البداية.

ولذلك، كان من الأفضل عزل غزة عن العالم، بحيث يتحول هذا السياج في نهاية المطاف إلى جدار، ويكون كل شيء يدخل ويخرج تحت أهواء سلطات الاحتلال وتم حساب الحد الأدنى من السعرات الحرارية اليومية التي يحتاجها الإنسان للبقاء على قيد الحياة بحيث يظل المواطن الغزاوي العادي على حافة الجوع بشكل دائم.

وكان هذا أيضًا عن قصد، لأنه كما قال سوفير نفسه في مقابلة عام 2004 مع صحيفة جيروزاليم بوست تحت عنوان "إنها الديموغرافيا، أيها الغبي": "إنه سياج سنحرسه على كلا الجانبين وبدلا من الدخول إلى غزة، كما فعلنا في الأسبوع الماضي، سنقول للفلسطينيين إنه إذا أطلق صاروخ واحد فوق السياج، فسنطلق عشرة ردًا وسيُقتل النساء والأطفال وتُهدم البيوت وبعد الحادثة الخامسة من نوعها، لن تسمح الأمهات الفلسطينيات لأزواجهن بإطلاق صواريخ القسام، لأنهن يعرفن ما ينتظرهن”.

عرف سوفير العواقب ورحب بها ويتابع: “عندما يعيش 2.5 مليون شخص في قطاع غزة المغلق، ستكون كارثة إنسانية وسوف يصبح هؤلاء حيوانات محبوسة وبمساعدة الأفكار التفكيرية يسوء الأمر تمامًا، لذا فإن الضغط على الحدود سيكون مروعًا وستكون حربًا رهيبة. 

وبالنسبة لليهود، فلسان حالهم: "لذا، إذا أردنا البقاء على قيد الحياة، علينا أن نقتل ونقتل ونقتل طوال اليوم، كل يوم... إذا لم نقتل، فسوف ننتهي من الوجود والشيء الوحيد الذي يقلق سوفير هو كيفية التأكد من أن الأولاد والرجال الذين سيتعين عليهم القيام بالقتل سيتمكنون من العودة إلى ديارهم وعائلاتهم وأن يكونوا بشرًا عاديين.

وعندما سُئل عن النتيجة النهائية لكل هذا القتل، قال سوفير: “سيضطر الفلسطينيون إلى إدراك أن الديموغرافيا لم تعد ذات أهمية، لأننا هنا وهم هناك وبعد ذلك سيبدأون في المطالبة بإجراء محادثات "إدارة الصراع" - وليس تلك الكلمة القذرة "السلام". السلام هو كلمة للمؤمنين، وأنا لا أتسامح مع المؤمنين – لا أولئك الذين يرتدون القلنسوة ولا أولئك الذين يصلون إلى إله السلام”.
وبالنسبة لسوفير وأولئك الذين يتفقون معه – كما يفترض المرء غالبية الإسرائيليين – فإن غزة هي مجرد البداية.

ويواصل القول، قبل 19 عامًا من الفظائع المستمرة اليوم: “إن الزيادة السكانية لعرب إسرائيل ستشكل مشكلة كبيرة ولكن إذا لم نعد نشمل الفلسطينيين، وبدأنا في احتضان المهاجرين، والعمال الأجانب، والدروز، والمسيحيين ــ الذين يقفون الآن إلى جانبنا، لأنهم يرون ما هو التطرف الإسلامي الراديكالي ــ فلن تكون هناك مشكلة عربية إسرائيلية. 

ويمضي في توضيح فكرته الشيطانية قائلًا: "بينما نحن نتحدث عن هذا الموضوع، أخبرني ما الذي تحتاجه للقدس الشرقية.. لماذا تحتاجون إلى 300 ألف عربي كمواطنين إسرائيليين؟ ما هو المقدس هناك؟ أي شيء مقدس يجب أن نطمسه وأن نمحوه من الوجود”.