الإثنين 26 فبراير 2024 الموافق 16 شعبان 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
عرب وعالم

حذف بث "المساء مع قصواء" بمواقع التواصل بسبب متحدث الخارجية الأمريكية

الرئيس نيوز

عبرت المذيعة قصواء الخلالى، عن استيائها تجاه ما حدث من منصات التواصل الاجتماعي بشأن رفضها الكامل لطريقة تناول المتحدث الإقليمي للخارجية الأمريكية سامويل وربيرج لتداعيات القضية الفلسطينية بحلقة أمس من برنامج "المساء مع قصواء" على قناة "CBC".

أكدت "الخلالي" أنه تم حذف البث الخاص بالحلقة من على منصات التواصل الخاصة بالبرنامج بسبب هذه المداخلة، مشددةً على أن هذا النهج يفرض تساؤلات كثيرة بشأن الديمقراطية الغربية وحرية الرأي والتعبير.

تساءلت الإعلامية في حلقة اليوم الاثنين، عن مبرر الحذف، مؤكدة أنه لا يوجد أي انتهاكات تمت في المداخلة، قائلة: "هذه الخطوة التي تمت من مواقع التواصل الاجتماعي لا تتماشى مع المهنية وحريات الرأي والتعبير التي يتم الحديث بها من جانب الغرب على مدار الفترات الماضية".

شهد برنامج "المساء مع قصواء" على قناة CBC، والذي تقدمه الإعلامية قصواء الخلالي، تهرب ورفض المتحدث الإقليمي باسم وزارة الخارجية الأمريكية للإجابة على تساؤلات الخلالى بعد حديثها الخاص بحقوق الشعب الفلسطيني وتأكيدها على أن وصفه لحركة "حماس الإرهابية" يعبر عن الخارجية الأمريكية وليس عن مصر حيث أنه متحدث عن الخارجية الأمريكية وليس مصر.

البداية كانت من نقاش الخلالي مع متحدث الخارجية الأمريكية الإقليمي بشأن تطورات الهدنة الإنسانية وجهود مصر بها والذى قام بدوره بالتعقيب علي تحركات الولايات المتحدة  ومصر وحديثه بأن التحركات تأتي لتحقيق الهدنة بين إسرائيل وحماس الإرهابية لتتدخل الخلالي بقولها بأن حديثك عن حماس كمتحدث خارجية أمريكا وليس مصر ليوصل المتحدث حديثه بقوله:" ليس في يد أي دولة فرض مد الهدنة الإنسانية في قطاع غزة، خاصة أن الولايات المتحدة تعتبر حماس حركة إرهابية، لكن لدى الولايات المتحدة الأمريكية لديها النية لتمديد الهدنة الفلسطينية الإسرائيلية".

أمام حديث المتحدث الإقليمي المستمر حاولت الخلالي التعقيب على حديثه بأنه كمتحدث الخارجية الأمريكية وليس مصر بشأن وصف حماس بالإرهابية إلا أنه رفض استكمال حديثه وتهرب من التعقيب علي حديث الخلالي والتي أكدت أنها تتيح الفرصة لجميع الآراء داخل البرنامج إلا أنه كلما ذكرت حقوق الشعب الفلسطيني وما يتعرض له يتهرب الدبلوماسيون الأمريكيون والأوروبيون منها وعلي رأسهم متحدث الخارجية الإقليمي.