الثلاثاء 05 مارس 2024 الموافق 24 شعبان 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
اقتصاد مصر

عاجل| أزمة انقطاع الكهرباء.. مصر تخفض صادراتها من الغاز ودراسة للاعتماد على المازوت

انقطاعات الكهرباء
انقطاعات الكهرباء

تصاعدت شكاوى المواطنين خلال الساعات القليلة الماضية من تضاعف فترات انقطاع الكهرباء لما بين ساعتين إلى 4 ساعات بدلًا من ساعة واحدة، كما هو الحال منذ شهر يوليو الماضى، حينما بدأت الحكومة فى تنفيذ خطة تخفيف الأحمال بمختلف أنحاء الجمهورية.
عودة الشكاوى مجددًا يأتى بعد مرور أكثر من شهر على انتظام التيار الكهربائى دون انقطاع فى عدد من مناطق الجمهورية، فى حين ظلت مدة الانقطاع فى أخرى عند حدود ساعة واحدة فى مناطق أخرى، خلال شهرى سبتمبر وأكتوبر 2023، قبل أن تعود الأزمة بشكل أكثر تأزمًا فى الأسبوع الأخير من شهر أكتوبر الجارى لتطال الانقطاعات معظم أنحاء الجمهورية ولفترات وصلت إلى 4 ساعات فى اليوم.

وتصدر هاشتاج انقطاع الكهرباء محركات البحث محليًا على إثر شكاوى المواطنين من طول مدة انقطاع التيار وتوقيت هذا الانقطاع أثناء ساعات الليل بالتزامن مع فترة استذكار الطلاب لدروسهم وعودة الموظفين من عملهم وهو ما يفرض عبء كبير على الأسر ويعيقهم عن أداء حياتهم اليومية بشكل طبيعى، كما أعتبر أخرون انقطاع الكهرباء طوال هذه الساعات يوميًا يعطل الإنتاج فى منشآت القطاع الخاص التى يعمل معظمها بنظام الورديات الصباحية والمسائية وبالتالى يؤثر على معدلات أداء العمالة فى فترات انقطاع التيار مع طول المدة المقررة يوميًا.

بدوره، كشف مصدر حكومى، عن عدم وجود مدى زمنى لانتهاء أزمة انقطاعات الكهرباء فى ظل ضبابية المشهد المتعلق بتداعيات الحرب الإسرائيلية على غزة، والتى أوقفت على إثرها إسرائيل صادرات الغاز إلى مصر والأردن دون أي تنسيق، الأمر الذي أسهم في زيادة مدة انقطاع الكهرباء إلى ساعتين يوميًا، مرجعًا ذلك إلى تعليق الإنتاج فى حقل تمار، الذى يشكل نصف إنتاج الغاز الإسرائيلى.

وأشار المصدر، فى تصريحات خاصة لـ"الرئيس نيوز"،  إلى قيام الحكومة المصرية بالفعل بتخفيض صادراتها من الغاز الطبيعى والمسال لأكثر من النصف تزامنًا مع بداية أزمة انقطاعات الكهرباء فى يوليو الماضى، ليصل إجمالى الصادرات المصرية من الغاز لدول العالم إلى نحو 2.2 مليار دولار خلال الثمانية أشهر الأولى من عام 2023 مقابل 5.8 مليار دولار خلال الأشهر المناظرة من العام السابق عليه، بانخفاض قدره 3.6 مليار دولار، وفى المقابل عززت مصر كميات الغاز الطبيعى المستورد من 1.1 مليار دولار لـ 1.6 مليار دولار خلال فترة المقارنة ذاتها بزيادة تقارب نصف مليار دولار.

وقال خبير الطاقة ونائب رئيس هيئة المواد النووية سابقا الدكتور عبد النبي على، إن مصر لا تعانى من أزمة كهرباء ولكننا أمام وضع استثنائى عارض ذا أبعاد متعددة، مشيرًا إلى أن الزيادة الإنتاجية للطاقة الكهربائية وصلت لـ 30 ألف ميجاوات خلال عامي 2014 و2023، حيث ارتفع الطاقة الكهربائية المولدة من 26 ميجا وات لـ 59 ميجا وات خلال 9 سنوات، ما يعنى مضاعفة الإنتاج وهو ما ساهم فى تحقيق اكتفاء ذاتى وتصدير فوائض إلى دول الجوار العربى.

وأضاف "عبد النبى"، أن مصر ظلت طوال السنوات الماضية تعتمد على حقل ظهر فى توفير 40% من احتياجاتها من الغاز الطبيعى المستخدم فى تشغيل محطات الكهرباء، لكن مع تراجع الإنتاج المحلى وزيادة استهلاك الكهرباء عن المعدلات الطبيعية وتأثر حركة استيراد الغاز حدثت أزمة عارضة، وبالتالى هناك عدد من الحلول التى يمكن البدء فى تنفيذها عن طريق التوجه نحو الاعتماد على المازوت بدلًا من الغاز فى توليد الطاقة ببعض المحطات.