الثلاثاء 27 فبراير 2024 الموافق 17 شعبان 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
أخبار

وزير الري: الحروب تؤثر على إمداد السكان بالمياه مثلما هو الوضع في قطاع غزة

قال الدكتور هانى سويلم وزير الموارد المائية والري، إن أسبوع القاهرة السادس للمياه، يُعد فرصة للقاء أشقائنا من مختلف دول العالم والمنظمات ذات الصلة بقضايا المياه لتوحيد الرؤى والجهود العالمية حيال دمج قضايا المياه بملف التغيرات المناخية، وتعزيز أواصر التعاون والتبادل العلمي والتقني بين الدول ورفع الوعي المجتمعى بقضايا المياه وتشجيع الأفكار المبتكرة لمواجهة التحديات المائية بدءًا من طلاب المدارس وصولًا إلى الخبراء والعلماء والسياسيين والتنفيذيين.

وأوضح خلال كلمته في افتتاح أسبوع القاهرة السادس للمياه، أن لقاءنا اليوم يأتي في وقت يواجه فيه العالم تحديات متزايدة لتوفير احتياجات المياه وضمان استدامتها، خاصة مع النمو السكاني المتزايد واستمرار التطور الإنساني وما يستتبعه من زيادة الطلب على المياه، ولا يقتصر الأمر على الزيادة السكانية والحضرية فحسب، ولكن ما يواجه العالم من تغيرات مناخية أصبحنا نشهدها في العديد من الظواهر التي تؤثر على قطاع المياه في كافة دول العالم مما كان له العديد من التداعيات الاقتصادية والاجتماعية، وفي عام ٢٠٢٢ فقط تأثر أكثر من ١١٠ مليون شخص في القارة الافريقية بشكل مباشر بالمخاطر المتعلقة بالمناخ والمياه، مما تسبب في أضرار اقتصادية تزيد عن ٨.٥٠ مليار دولار أمريكي، وتم تسجيل ٥٠٠٠ حالة وفاة ٤٨٪ منها مرتبطة بالجفاف و٤٣٪ مرتبطة بالفيضانات وفقا لقاعدة بيانات أحداث الطوارئ بالمنظمة العالمية للأرصاد الجوية، مما أضاف المزيد من التعقيدات لمساعي توفير المياه بشكل مستدام وبنوعية مقبولة ووضع تحديات إضافية أمام تحقيق أهداف التنمية المستدامة، وخاصة الهدف السادس الخاص بالمياه وتحقيق الأمن الغذائي على المستوى العالمى في ظل الترابط القوى بين المياه والغذاء والطاقة متوجها بالشكر للسيدة الوزيرة رانيا المشاط على مجهودها فى برنامج نوفى.

وتابع: لا يمكن أن نغفل آثار الحروب على إمداد السكان بالاحتياجات الضرورية للحياة فيما يتعلق بإمدادات المياه والغذاء والكهرباء مثلما هو الوضع في قطاع غزة المنكوب، بالإضافة إلى ما خلفه العدوان الجارى على الأراضي الفلسطينية المحتلة والذى حصد أرواح ما يزيد عن ٧٠٠٠ شخص في غضون ثلاث أسابيع فقط، فإن تدهور الأوضاع الإنسانية وفقدان الاحتياجات الأساسية للحياة يجعل هذا الرقم قابل للزيادة بصورة كبيرة.

وقال سويلم، إن اختيار موضوع أسبوع القاهرة السادس للمياه “العمل على التكيف في قطاع المياه من أجل الاستدامة” للبناء على مخرجات وتوصيات أسبوع القاهرة الخامس للمياه العام الماضي "المياه في قلب العمل المناخي" ليعكس تلك التحديات والعمل على لفت أنظار المجتمع الدولي وحشد جهوده لوضع ملف المياه على رأس العمل المناخى العالمى.

وأوضح وزير الرى، أن مصر خير مثال للدول التي تعاني من العديد من التحديات المترتبة على ندرة المياه وتغير المناخ، حيث تأتي مصر على رأس قائمة الدول القاحلة والأقل من حيث معدل الأمطار التي لا تتجاوز ١.٣٠ مليار متر مكعب سنويا، مع الاعتماد شبه المطلق على نهر النيل بنسبة ٩٨% والذى يأتي من خارج حدود الوطن، ويبلغ نصيب الفرد في مصر من المياه سنويًا نصف حد الفقر المائي عالميا ويتم سد الفجوة بين الموارد المائية المتاحة المقدرة بنحو ٦٠ مليار متر مكعب والطلب على المياه المقدر ب ١١٥ مليار متر مكعب عن طريق إعادة الاستخدام ٢١ مليار متر مكعب سنويا بالإضافة إلى استيراد ما يفوق ٣٤ مليار متر مكعب من المياه الافتراضية فى صورة أغذية.

وأكمل: كما يتعاظم التحدى مع التأثيرات السلبية للتغيرات المناخية التي تؤثر على مصر سواء من خلال ارتفاع درجات الحرارة وما ينتج عنها من زيادة الاستخدامات المائية أو من خلال السيول الومضية التي صارت أكثر تطرفًا أو من خلال ارتفاع منسوب سطح البحر والنوات البحرية التي تؤثر سلبًا على المناطق الساحلية على الرغم من تناقص هطول الامطار بنسبة تتجاوز ال ٢٠% خلال الثلاثين عام الماضية، بالإضافة لتأثر مصر بالتغيرات المناخية بسائر دول حوض النيل باعتبار أن مصر هي دولة الأخيرة فى المصب بدول حوض نهر النيل، كما أنه في مواجهة هذه التحديات، فإن مصر تبذل مجهودات ضخمة ومتواصلة على كافة الأصعدة الوطنية والإقليمية والدولية.