الإثنين 04 مارس 2024 الموافق 23 شعبان 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
أخبار

ارتياح في صفوف عناصر الإرهابية بعد تطمينات أردوغان بعدم الملاحقة

الرئيس نيوز

ساد ارتياحٌ بين عناصر تنظيم “الإخوان”، المدرج إرهابيًا، في تركيا بعد تطمينات من الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، بشأن عدم المساس بهم أو ترحيلهم، وذلك خلال لقائه وفدًا مما يسمى “الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين”.

عبّر العديد من عناصر التنظيم المقيمين في تركيا، عن ارتياحهم لما تمخض عنه اللقاء، بعدما عاشوا حالة من القلق الشديد، عقب الانتخابات البرلمانية والرئاسية في تركيا في مايو الماضي، بسبب حملات التدقيق الأمنية التي انطلقت في مختلف الولايات التركية.

ووفق صحيفة “الشرق الأوسط” ضجت صفحات المصريين في تركيا على مواقع التواصل الاجتماعي بشكاوى من عدم تحرك الكيانات التابعة لتنظيم “الإخوان”، في مقدمتها الجالية المصرية في تركيا التي يرأسها القيادي الإخواني عادل راشد، للتواصل مع السلطات التركية لمنع عمليات القبض عليهم وترحيلهم.

وكشف الأمين العام لـ"الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين"، علي القرة داغي، عن أن إردوغان أبلغ الوفد بأنه تم تخصيص خط ساخن للاتحاد من أجل التواصل مع رئاسة الجمهورية حال وقوع أي تجاوزات تطال ما أسماهم بالمهاجرين، (يقصد بهم عناصر تنظيم الإخوان من مصر وسوريا على وجه الخصوص)، كما طلب من وزير داخليته اتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع وقوع تجاوزات غير مرغوب فيها بحقهم.

من جانبه، قال القيادي في التنظيم محمد الصغير، وهو حاليًا عضو مجلس أمناء اتحاد علماء المسلمين، ورئيس الهيئة العالمية لنصرة نبي الإسلام في إسطنبول، عن أن إردوغان سأل خلال اللقاء عن أحوال العلماء، وطلب إجادة اللغة التركية ممن حصل منهم على الجنسية التركية.

وقال إن الرئيس إردوغان أصدر توجيهاته لوزير الداخلية بحل هذه المشكلات، وإن قلب تركيا مفتوح لمن آوى إليها، وإن الأخوة الإسلامية والإنسانية هي من تحكمنا في هذا الملف، وإنه مستعد للتدخل شخصيًا ضد أي تجاوزات، وحدد أحد مستشاريه ممن يجيدون اللغة العربية، وطلب من العلماء التواصل الدائم معه، ونقل ما يريدونه إليه.

أضاف أن القضايا الرئيسية التي تكررت في كلمات غالبية المتحدثين خلال اللقاء كانت هي القدس ومخاطر التهويد، ودعم مقاومة شعب فلسطين، وقضية المهاجرين، وفي القلب مأساة الشعب السوري، وأهمية إنشاء الجامعة الإسلامية في إسطنبول.

كان إردوغان استقبل الوفد، مساء الثلاثاء، بحضور رئيس هيئة الشؤون الدينية التركية، علي أرباش، ورئيس «معهد التفكر الإسلامي» الدكتور محمد غورماز.