السبت 09 ديسمبر 2023 الموافق 25 جمادى الأولى 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
عرب وعالم

محلل سياسي يعلق على التصريحات الأوروبية حول إضعاف الرئيس الروسي

الرئيس الروسي
الرئيس الروسي

أكد قبائلي حسين، الكاتب والمحلل السياسي، أن تصريحات مسؤولي الاتحاد الأوروبي حول اضعاف الرئيس الروسي ليس لها أهمية، مشيرا إلى أنه لا يتم الاستماع إليها داخل روسيا.

وقال حسين في مداخلة عبر الفيديو مع برنامج "هذا المساء" المذاع على قناة "القاهرة الإخبارية": "تصريحات ممثل السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل؛ بشأن اضعاف روسيا ليس لها أهمية ولا تلقى أذان صاغية من الجانب الروسي".

وأضاف: "الدول الغربية وجهت اتهامات سابقة إلى روسيا بالتفكير في استخدام السلاح النووي؛ وكان هناك اتهامات لها مؤخرا بعد نقل أسلحة نووية استراتيجية إلى بيلاروسيا وهذه الاتهامات تستهدف اخافة الدول الأوروبية ولكنها أكدت أن السلاح النووية لن يستخدم في حالة واحدة وهي تعرض روسيا وحلفائها إلى الخطر".

وتابع: "لا أعرف لماذا يعود اليوم ويقول بوريل أن محاولة فاجنر التمرد خفضت من شعبية الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وهو ما يجعله قد يستخدم السلاح النووي؛ لا أعتقد أن تمرد فاجنر قد يضعف من قوة الرئيس الروسي؛ الدول الغربية حاولت عزل روسيا ولكن رأينا حجم الاتصالات والدول التي دعمت روسيا في مواجهة محاولة التمرد".

وأكمل: "قبل أسبوع من الاحداث وصلت شعبية الرئيس الروسي إلى 80% من الشعب ولا أعتقد أن هذا الحدث قد يخفض من شعبيته، وعدد الاتصالات التي وصلت له عقب إفشال محاولة التمرد يظهر أنه ليس في عزلة كما يروج الغرب وهم فشلوا في هذا المسعى من خلال فرض العقوبات على موسكو وعلى الدول التي تتعامل معها".

وواصل: "لا أحد يريد الحرب وحتى روسيا حين أطلقت العملية العسكرية الخاصة كانت الأمور وصلت إلى طريق مسدود؛ وكان هناك وفود كبيرة من الدول الغربية قبل الحرب وقدمت روسيا ما لديها من مقترحات ولكن الدول الغربية ضربت عرض الحائط بهذه المقترحات".

واختتم: "لم يكن يريد أحد الدخول في هذه الحرب ولكن الدول الغربية هدفها كان واضح؛ الولايات المتحدة والناتو سحبت قواتها من أفغانستان ولكنها وضعتها في شرق أوروبا وكانت خطوة تدل على أت الدول الغربية تريد شيء ما؛ ومع بداية الحرب لم يتحدث الدول الغربية عن السلام ولكنهم قرروا مد أوكرانيا بالسلاح".