الإثنين 22 أبريل 2024 الموافق 13 شوال 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
تقارير

"قوانين من أيام أهل الكهف".. اهتمام كبير بالحلقة الأخيرة من "تحت الوصاية" على السوشيال ميديا

مسلسل تحت الوصاية
مسلسل تحت الوصاية بطولة الفنانة القديرة منى زكي

أثارت الحلقة الأخيرة من مسلسل “تحت الوصاية” بطولة الفنانة القديرة منى زكي اهتمام المتابعين والحقوقيين والقانونيين في المجتمع المصري.

ووصف متابعون نهاية المسلسل بـ"أنها واقعية"، رغم معاناة منى زكى التى تقوم بدور "حنان" فى المسلسل ورغم جهدها الكبير فى الحصول على وصاية أولادها "ياسين وفرح" بعد وفاة زوجها إلا أنها لم تتمكن من ذلك بسبب القانون، وقد تم القبض عليها فى نهاية المسلسل بسبب أنها قامت بسرقة مركب زوجها حتى تعمل عليها وتستطيع من خلالها توفير حياة كريمة لأولادها إلا أن أهل زوجها لم يتركوها وظلوا ورائها حتى تم سجنها.

وبدورها، قالت المحامية نهاد أبو القمصان: “الأم اتسجنت ليه؟.. الأم اللى نجحت فى إدارة أموال ولادها وعملت مطعم اتسجنت بتهمة السرقة.. لأنها أخدت أموال القصر بدون موافقة من النيابة الحسبية.. والعم كان ممكن تنازل عن البلاغ  بس محدش بيطمع وفجأة يطلع ملاك ويتنازل.. مين هيصرف على العيال؟!”.

وأضافت أبو القمصان، في منشور لها على فيس بوك: “قانونا الإنفاق مسئولية عمهم لأنه الوصي.. وحتى لو مش وصي لأنه قرابة من جهة (العصب).. ولأن العم فاشل فى إدارة حياته أصلا ومش عارف يصرف على نفسه ويتجوز فغالبا مش هيعرف يصرف على الولاد.. طيب يروحو لخالتهم؟! خالتهم مش بتشتغل وجوز خالتهم مش ملزم يصرف عليهم أو ربما معندوش إمكانية يصرف.. فغالبا الأولاد هيتحطو في دار رعاية”.

وتابعت: “ممكن البعض يشوف دا صعب قوى أو خيال مؤلف لكن فى الواقع وفي المحاكم حكايات صعبة أصعب من كده كمان لما بنحكى للمؤلفين عن اللى بيشوفوا فى الواقع بيتصدموا لأن قوانينا من أيام أهل الكهف.. مسلسل تحت الوصاية حطنا قدام مراية قانون من ضمن قوانين كثيرة قوى أقل ما يقال عليها سيئة”.

ومن جانبها، أشادت الدكتورة مايا مرسي، رئيس المجلس القومي للمرأة، بأحداث مسلسل تحت الوصاية بطولة الفنانة منى زكي.

وقالت مرسي، عبر فيس بوك: “دراما واقعية وعمل فني صادق، نستقبل المشاكل كل يوم من أمهات أصبحن بين ليلة وضحاها أرامل ومعهم أطفال قصر”.

وأضافت: “شكرا لدراما نقلت الواقع بحرفية عالية، صدقت منى في كل مشاعرها، حنان حقيقة لحم ودم ومشاعر وأمومة أملها في الحياة لقمة عيش وحياة آمنة لابنها وبنتها”.

وتابعت: “الإنسانية مبدأ، والأمانة عهد، والحنان والطمأنينة قبل كل شيء، والأم يجب أن تؤتمن على أموال أولادها ويحاسبها القانون”.

وقالت: “الفن حينما يقدم رسالة إنسانية تحاكي واقع الإنسان ومعاناته وفرحه وحزنه وتطلعه، يستطيع بها تغيير مجتمع بأكمله”.