السبت 15 يونيو 2024 الموافق 09 ذو الحجة 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
أخبار

أستاذ جهاز هضمي يوضح حقيقة إصابة 80% من المصريين بجرثومة المعدة

أرشيفية
أرشيفية

أكد الدكتور هشام الخياط، أستاذ أمراض الكبد والجهاز الهضمي وزميل جامعة هارفرد، أن 80% من المصريين فوق سن الـ 60 مصابين بجرثومة المعدة.

وقال الخياط في مداخلة هاتفية مع برنامج "خط احمر" المذاع على قناة "الحدث اليوم": "أجرينا دراسات طوال السنوات الماضية وخلصنا أن نسبة الإصابة بجرثومة المعدة موجودة ولكن نسبة الإصابة بالسرطان بسبب جرثومة المعدة قليلة للغاية".

وأضاف: "لدينا ما يسمى باللغز المصري أو الأفريقي، الأمر مشابه لما يحدث في كورونا لدينا جينات مختلفة ويحمينا الله والجرثومة نادرا ما تسبب سرطان المعدة للمصريين".

وتابع: "لا نحتاج إلى حملة توعية بجرثومة المعدة؛ الأمر غير مشابه لفيروس سي؛ الدراسات تقول إن المصابين بالجرثومة وليس لديهم أعراض نسبة حدوث التهابات أو تقرحات في المعدة أو سرطانات قليلة؛ 15% من المصابين بالجرثومة يصابون بالتهابات أو تقرحات".

وأكمل: "الجرثومة تسبب التهاب في جدار المعدة والالتهاب قد يصبح مزمن وبعدها ضمور في الغشاء المخاطي ومن ثم قد تحدث أورام؛ حبانا الله بجينات وكرمنا الله أن الجرثومة لا تسبب السرطانات إلا قليل".

وعن أعراض الإصابة بجرثومة المعدة، قال الخياط: "المصاب بالجرثومة يشعر بالإحساس بالقيء والانتفاخ مباشرة بعد تناول الطعام؛ المشكلة هي النظافة الشخصية؛ يجب أن يتم غسل الأيدي قبل الطعام وبعده وتطهير الأواني جيدا خاصة في المطاعم".

وأوضح: "نسبة الإصابة بالجرثومة في الولايات المتحدة وأوروبا انخفضت كثيرا بسبب الحرص الشديد على النظافة الشخصية".

وكان الدكتور جمال عصمت مستشار منظمة الصحة العالمية وأستاذ الكبد والجهاز الهضمي بجامعة القاهرة، قال إن نسبة إصابة المصريين بجرثومة المعدة بلغت 80% بينما يصاب أكثر من 50% من سكان العالم بالمرض مضيفا أن الكشف المبكر عن المرض يساهم في الحماية من مضاعفات المرض.

وكشف خلال فاعليات المؤتمر العلمي الذى انعقد بقصر عابدين أنه تم تحديث البرتوكولات العلاجية الخاصة بمواجهة المرض الذى يسبب مضاعفات خطرة إذا لم يتم علاجها.

وذكر الدكتور جمال عصمت مستشار منظمة الصحة العالمية أن جيزوميزول الخاص بعلاج جرثومة المعدة يحقق نسبة شفاء أكثر من 90%، لافتا إلى أن الدولة تستهدف توطين الصناعة الخاصة بالأدوية الحديثة، وتوفير العلاج الآمن والفعال والحديث للمواطنين؛ لمواجهة المرض.