السبت 22 يونيو 2024 الموافق 16 ذو الحجة 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
أخبار

مصطفى بكري: حركة المحافظين جاهزة للإعلان

مصطفى بكري
مصطفى بكري

أكد الإعلامي مصطفى بكري؛ أن هناك كثير من الخبراء يتحدثون عن تغيير خلال الفترة القادمة، مشيرا إلى أنه لا يستطيع أن يجزم بأن يحدث تغيير في الحكومة أو المحافظين.

وقال بكري خلال برنامج "حقائق وأسرار" المذاع على قناة "صدى البلد": "الشارع يقول إن التعديل الأخير كان محبطا في بعض الأسماء وهو ما تسبب في تأجيل حركة المحافظين من أجل الاختيار بشكل أفضل وشكل يرضي الشعب".

وأضاف: "حركة المحافظين جاهزة ولكن هل يمكن أن يحدث تغيير حكومي في فترة أخرى؟ هل يشمل التغيير مسار مختلف في كثير من الأمور بأشخاص لديهم أفق سياسي وخبرة متميزة وقدرة على الإنجاز السريع؟ أنا شخصيا كإعلامي أعتقد أن القيادة السياسية تدرس هذا الأمر جيدا".

وتابع: "رئيس الدولة يشعر بنبض الشارع وتحدث أكثر من مرة عن معاناة المواطنين مع الغلاء وارتفاع الأسعار ويدرك تماما أن الشارع يتحدث ويريد تغيير في الحكومة والمحافظين؛ الحركة طال انتظارها وهناك وجهتي نظر في هذا الأمر؛ وجهة نظر تقول بضرورة التغيير الان قبل الغد وهؤلاء لديهم عدة أسباب السبب الأول أن الشارع المصري في حالة احتقان وأن على الدولة تحتوي الموقف وأن تجري التغيير اللازم الذي سيعطي أمل كبير في إمكانية الخروج من الأزمة".

وواصل: "السبب الثاني أن الحكومة الحالية أدت دورها وأنه لا يستطيع أن يشكك أحد في اخلاص رئيس الحكومة ولكن الوضع الحالي يحتاج إلى شخصية اقتصادية تستطيع أن تتعامل مع التطورات والتحديات الراهنة التي تواجهنا وأيضا حكومة اقتصادية تقدم رسالة للداخل والخارج أن هناك مرحلة جديدة ستبدأ في مصر لاستكمال المشروع الوطني".

وأكمل: "السبب الثالث أن هناك انتخابات رئاسية مقبلة في 2024 وأنه ليس من المعقول دخول الانتخابات بهذه الحكومة لأنه سيزيد من احباطات الناس ويطيح بأي أمال في التغيير؛ البعض يقول إنه ليس معقولا أن نعين حكومة جديدة ولكن يمكن أن يعيد الرئيس تكليف رئيس الحكومة الذي سيتم تعيينه الأن بتشكيل الحكومة الجديدة بعد انتخابات الرئاسة".

واختتم: "البعض يقول إنه لن تستطيع أن تجد رئيس حكومة بالموصفات التي نحتاج إليها ولكن هناك أسماء قد تشكل مفاجأة حال اختيارها وتحديدا الحديث يدور عن 2 من كبار الاقتصاديين والاثنان كانا وزيرين سابقين أحدها في فترة مبارك والأخر بعد ثورة 30 يونيو ولكن الأمر لم يحسم بعد".