السبت 03 ديسمبر 2022 الموافق 09 جمادى الأولى 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements
عاجل
تقارير

ينتظره تضخمًا غير مسبوق.. من هو ريشي سوناك رئيس وزراء بريطانيا الجديد؟

ريشي سوناك
ريشي سوناك

سيواجه ريشي سوناك، ثالث رئيس وزراء بريطاني في غضون 7 أسابيع، التحدي الهائل المتمثل في إحلال الاستقرار في المملكة المتحدة بعد فترة من الفوضى التاريخية التي سادت الأسواق المالية والأوساط السياسية ولكن مهمته الأخرى التي لا تقل أهمية.

ووفقًا لشبكة “سي إن إن” تتمثل في رعاية البلاد خلال الركود وهي مهمة من المتوقع أن تكون شاقة بنفس القدر.

وفور إعلان فوز سوناك بالمنصب في سباق سريع المسار على قيادة حزب المحافظين والحكومة، ارتفع الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي بعد أن تم تمهيد طريق سناك إلى السلطة مع انسحاب منافسه بوريس جونسون في وقت سابق يوم الاثنين، لكن الإسترليني انخفض في آخر مرة بنسبة 0.2٪ إلى ما دون 1.128 دولار كما انخفضت عائدات السندات البريطانية القياسية لأجل 10 سنوات، والتي تتحرك بأسعار معاكسة، إلى 3.82٪.

وقام سوناك بحملة مهدت له الطريق إلى 10 داوننج ستريت، مقر الحكومة الدائم، خلال الصيف مع وعود بمساعدة الأسر على التعامل مع ارتفاع تكاليف المعيشة، مما دفع الكثيرين إلى التراجع عن الإنفاق وقال إنه سيخفض الضرائب، ولكن بمجرد تخفيف ضغوط الأسعار ومع ذلك، فقد تدهورت التوقعات الاقتصادية بشكل حاد منذ ذلك الحين لأسباب ليس أقلها اضطراب السوق الذي تسشببت فيه خطة ليز تراس وهي الخطة التي تم التخلي عنها الآن لخفض الضرائب في أقرب وقت ممكن، وتعزيز الاقتراض الحكومي.

وانخفض مقياس النشاط الاقتصادي الذي يتم مراقبته عن كثب إلى أدنى مستوى في 21 شهرًا في أكتوبر. وقالت شركة ستاندرد آند بورز، التي تتعقب البيانات الاقتصادية، إنها تؤكد فعليًا أن المملكة المتحدة في حالة ركود.

وذكر كريس ويليامسون، كبير اقتصاديي الأعمال مجموعة ستاندرد آند بورز جلوبال: "تسبب عدم اليقين السياسي والاقتصادي المتزايد في انخفاض النشاط التجاري بمعدل لم نشهده منذ الأزمة المالية العالمية في عام 2009، إذا تم استبعاد أشهر الإغلاق الوبائي".

كما أثبتت خطة خفض الضرائب الكارثية التي وضعتها ليز تراس، فإن أي حافز اقتصادي بخلاف الدعم الفوري لفواتير الطاقة ثبت أنه لن يكون ناجحًا بالنسبة لسوناك ويعتقد كارل إيمرسون، نائب مدير معهد الدراسات المالية أنه: "يجب أن تكون المسؤولية المالية هي التركيز الرئيسي لرئيس الوزراء المقبل.

ويبدو أن المملكة المتحدة بحاجة إلى خطة موثوقة لضمان إمكانية توقع انخفاض الدين الحكومي على المدى المتوسط"، ورفعت حملة ريشي سوناك شعارًا بسيطًا عندما ترشح لمنصب رئيس وزراء بريطانيا في وقت سابق من هذا العام: "جاهز لريشي"، وكان الجواب: “لا، آسف”.
وقبل أسابيع، تنافس سوناك مع ليز ليز تراس لقيادة حزب المحافظين البريطاني بعد أن أعلن رئيس الوزراء بوريس جونسون استقالته بسبب فضيحة الحفلات أثناء الجائحة في يوليو، والآن حظي سوناك بفرصة أخرى للفوز بالمنصب الأعلى في الدولة، حيث أدت استقالة ليز تراس إلى بدء المنافسة بعد ستة أسابيع فقط قضتها في السلطة.

وذكرت صحيفة واشنطن بوست أن ريشي سوناك هو واحد من أغنى أثرياء بريطانيا وسيصبح قريبًا الأقوى عندما يصبح رئيسًا للوزراء وستكون هذه هي المرة الأولى في التاريخ التي يكون فيها الرجل الأول في داونينج ستريت أكثر ثراءً من سكان قصر باكنجهام.

واعتاد البريطانيون على أن يحكمهم النخب - كان بوريس جونسون على نفس القدر من النخبة التي أتوا إليها - لكن سوناك ليس ثريًا فحسب، بل إنه ثري للغاية، مما دفع البعض إلى التساؤل عما إذا كانت ثروته الهائلة تجعله ثريًا بقدر قد يعرقله في سباق منصب رئيس للوزراء؟ ولكن مؤيديه يقولون إن خلفيته بالضبط كوزير سابق والسنوات التي قضاها في جني الأموال هي التي تؤهله لقيادة دولة تضررت بشدة خلال هذه الأوقات المضطربة اقتصاديًا، أما بوريس جونسون فقد تخلى عن محاولة العودة إلى السلطة في المملكة المتحدة تاركًا ريشي سوناك كقيادة قوية.

وتقدر ثروة سوناك، المصرفي السابق، وزوجته، وريثة التكنولوجيا الهندية أكشاتا مورتي، بنحو 730 مليون جنيه إسترليني (827 مليون دولار)، وفقًا لصحيفة صنداي تايمز ريتش ليست لأغنى أثرياء بريطانيا، في قائمة عام 2022، في حين تقدر ثروة ملك بريطانيا بحوالي 370 مليون جنيه إسترليني (419 مليون دولار) بالمقارنة.

تأتي أموال الزوجين بشكل أساسي من حصة زوجة سوناك في شركة والدها إنفوسيس كما أنها تمتلك حاضنة الشركات الناشئة كاتامران يو كيه، ولديها أسهم في نصف دستة من الشركات الأخرى ويمتلك الزوجان ثلاثة منازل على الأقل في بريطانيا، بالإضافة إلى عقار في سانتا مونيكا بكاليفورنيا تقدر قيمته بنحو 6 ملايين دولار.

وفقًا لصحيفة الجارديان، فإن عائلة سوناك - ولديهم ابنتان، كريشنا وأنوشكا - يقضون الأسبوع في منزلهم المكون من خمس غرف نوم في غرب لندن وعطلات نهاية الأسبوع في شمال يوركشاير في منزل مانور على الطراز الجورجي.

وقالت الصحيفة إنه "تم تحويله إلى ما يشبه ملاذًا صحيًا بحمام سباحة داخلي بقيمة 400 ألف جنيه إسترليني وصالة ألعاب رياضية واستوديو يوجا وحوض استحمام ساخن وملعب تنس".

قال روبرت فورد، أستاذ السياسة في جامعة مانشستر: «الأمر ليس ثنائيًا والبريطانيون ككل لا يعتقدون أن الثراء هو أمر سيء أو غير مؤهل للمنصب، فهناك الكثير من الأثرياء الذين يتمتعون بشعبية كبيرة بين الجمهور، ويهتم الناس بالأثرياء الذين يحددون القواعد لأنفسهم".

وفي وقت سابق من هذا العام، كانت زوجة سوناك في قلب فضيحة ضريبية بعد أن تبين أنها كانت تقدم أوراقها الضريبية في المملكة المتحدة كمقيمة وليست كبريطانية، مما سمح لها بتجنب دفع الضرائب البريطانية على الدخل الكبير الذي كسبته في الخارج وكانت الأسرة تعيش في 10 داونينج ستريت، في الشقة المخصصة لوزير المالية البريطاني (أماكن المعيشة أصغر من 11 داونينج ستريت، حيث يفضل رؤساء الوزراء العيش بشكل عام).

 كما تم الإعلان في نفس الوقت الذي كان فيه سوناك يحمل البطاقة الخضراء الأمريكية عندما كان وزيرًا للخزانة أو وزير المالية وقال المتحدث باسمه إنه أعاد البطاقة الخضراء العام الماضي، وطلبت دراسة استقصائية نُشرت اليوم الاثنين من البريطانيين وصف سوناك في كلمة واحدة، وجاءت معظم الإجابات: "غني".

سعى منتقدو سوناك إلى تضخيم تربيته المتميزة وأشاروا إلى أنه التحق بكلية وينشستر التي يبلغ عمرها 600 عام، حيث تجاوزت الرسوم السنوية للطالب 52 ألف دولار.

وفي انتخابات القيادة الأخيرة هذا الصيف، وزعوا مقطع فيديو من فيلم وثائقي لهيئة الإذاعة البريطانية عام 2007 يشير فيه إلى أنه ليس لديه أي "أصدقاء من الطبقة العاملة" كما تعرض للهجوم لأنه ألقى خطابًا أمام أعضاء حزب المحافظين على مستوى القاعدة هذا الصيف.

وقال إنه بصفته وزيرا سابقا للمالية حاول عكس صيغ التمويل "التي دفعت كل التمويل إلى المناطق الحضرية المحرومة" لمساعدة المدن الأكثر ثراءً وخلال هذه الأوقات العصيبة من ارتفاع أسعار الطاقة والتضخم الجامح.

ومع ذلك، يعترض أنصار سوناك على أن خلفيته - ليست ثروته، ولكن خبرته الخاصة في التمويل والخزانة - تجعله الرجل المناسب للوظيفة الرفيعة في الوقت الحالي.

Advertisements
Advertisements