الأربعاء 28 سبتمبر 2022 الموافق 02 ربيع الأول 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements
عاجل
عرب وعالم

سباق على أفريقيا.. هل تفوز واشنطن أمام موسكو وبكين؟

الرئيس نيوز

 ثارت الجولة الأخيرة التي قام بها وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إلى القاهرة وأوغندا وإثيوبيا والكونغو وسط عزلة روسيا الدبلوماسية ردود فعل لافتة، خاصة من الغرب، واعتبرت جولة لافروف الأفريقية خطوة دبلوماسية من جانب موسكو لتظهر للعالم أنه لا يزال لديها حلفاء في القارة السمراء، ورصدت صحيفة دايلي تراتست النيجيرية أحد أسرع ردود الفعل على الإطلاق وهو ما وصفته برد فعل سريع وجريء، فعلى الفور أوفدت واشنطن بدورها وزير خارجيتها، أنتوني بلينكين، إلى جنوب إفريقيا وخلال الزيارة، قال بلينكين إن "الولايات المتحدة لن تملي الخيارات الأفريقية، والحق في اتخاذ هذه الخيارات يعود للأفارقة، والأفارقة وحدهم"، ومع ذلك، لاحظ المحللون أنه بالنظر إلى التوقيت والظروف، فإن زيارة بلينكين كانت بمثابة مواجهة مباشرة لجولة لافروف لبناء النفوذ الأمريكي من خلال إملاء اختيار أفريقيا بعدم اختيار روسيا أو الصين، وقال المحلل والسفير السابق لنيجيريا لدى إثيوبيا، أمب بولوس لولو، إن زيارة بلينكين مرتبطة بأزمة روسيا وأوكرانيا وأضاف: "أمريكا بالطبع تريد حشد بقية المجتمع الدولي لدعم موقفهم من الصراع، وتذكروا أن هذا يأتي في أعقاب زيارة وزير الخارجية الروسي لأفريقيا وحتى الآن، لم تكن روسيا ولا أمريكا تعتقدان أنه من المناسب القدوم إلى إفريقيا، لكن إفريقيا كانت تتحدث عن التأثير السلبي للحرب، ولأن روسيا هي الدولة التي بدأت الحرب، وما ترتب عليها من عواقب سلبية من حيث تأثيرها على إفريقيا، فقد أرسلت روسيا وزير خارجيتها وردت أمريكا بدورها بإرسال أنتوني بلينكن"، وتابع بولس لولو: "لذلك، هناك صلة مباشرة بين الزيارة والصراع المستمر في أوكرانيا".
عندما سئل عن دعوة بلينكين بأنه يجب السماح للأفارقة باتخاذ خياراتهم الخاصة، قال: "نعم، هذا هو الشيء الصحيح الذي يجب فعله ولكن وزيرة خارجية جنوب إفريقيا أجابت أيضًا أن ما يهم القارة يجب أن يؤخذ بقرار من القارة، فلا يمكن القبول بدولة أو مجموعة أو كتلة قادمة لتقول إن إفريقيا يجب أن تفعل كذا وكذا في اتجاه يصب في مصلحة الغير ويعتقد المراقبون أن وزيرة خارجية جنوب إفريقيا كانت تتحدث عن سياسة أمريكا في الشرق الأوسط من حيث علاقتها بإسرائيل والفلسطينيين.
إن سياسة الدولتين هي ما دعت إليه نيجيريا مع تسوية النزاع المدعومة عالميًا وأممياً منذ فترة طويلة وبالنظر إلى ما يحدث في أوكرانيا، فإن الأمر متروك أيضًا لنيجيريا وأفريقيا للنظر إلى الصراع من منظور أوسع واتخاذ قرار مستنير بشأن ما يجب القيام به بدلاً من أن يقودهم الآخرون لفهم أي صراع ولدعم ذلك، اتهمت وزيرة العلاقات الدولية في جنوب إفريقيا، ناليدي باندور، في مؤتمر صحفي مشترك في بريتوريا، الغرب باتباع موقف متعالي واتهمت الغرب بالتنمر تجاه إفريقيا وعبرت الوزيرة بوندر بإيجاز عن هذا الرأي حتى عندما شدد بلينكين على أن جولته الأفريقية لم تكن لمواجهة نفوذ موسكو وبكين المتنامي في القارة، وزعم بلينكن: "إن التزامنا بشراكة أقوى مع إفريقيا لا يتعلق بمحاولة التفوق على أي شخص آخر".
مرة أخرى، في إشارة إلى محنة الفلسطينيين، قالت الوزيرة الجنوب أفريقية باندور إن الأساليب المختلفة التي يتبعها المجتمع الدولي تجاه النزاعات المختلفة "تؤدي أحيانًا إلى السخرية من الهيئات الدولية"، وأضافت: "بقدر ما يستحق شعب أوكرانيا أرضه وحريته، فإن شعب فلسطين يستحق أرضه وحريته، وعلى العالم أن يهتم بنفس القدر بما يحدث لشعب فلسطين كما هو الحال مع ما يحدث لشعب أوكرانيا. وأضافت: "لم نشهد نهجًا منصفًا".
يذكر أن العديد من القادة الأفارقة رفضوا إدانة الغزو الروسي لأوكرانيا، لذلك يحتاج لافروف إلى إعادة تأكيد ذلك وثمة سبب آخر لزيارة لافروف، وفقًا للمحللين، هو الموارد الطبيعية الأفريقية لأن القارة تضم أكثر من 30 في المائة من الموارد المعدنية في العالم، وكذلك سوقًا ناشئة للمنتجات الأجنبية.
لماذا اختار بلينكين جنوب إفريقيا؟
في نهاية عام 2021، كشف بلينكين عن أول زياراته الأفريقية لنيجيريا وكينيا والسنغال ومع ذلك، افتتح هذه المرة الزيارة مع جنوب إفريقيا، ثم رواندا وجمهورية الكونغو الديمقراطية. لماذا ا؟ كانت جنوب إفريقيا محايدة للصراعات العالمية وهي مفتاح مستقبل القارة. إنها مستقرة سياسيًا وثاني أكبر اقتصاد في إفريقيا كما تهدف زيارة بلينكين إلى فهم موقف جنوب إفريقيا وإدخالها في الحظيرة الغربية ويعتقد المحللون أن العلاقات الجيدة مع جنوب إفريقيا تحتل مكانة عالية في جدول الأعمال الأمريكي.
ثم جمهورية الكونغو الديموقراطية، إحدى الدول الإفريقية الغنية، تتمتع بالذهب والنحاس والقصدير والكولومبيت وغيرها، لذا، فإن وصول الولايات المتحدة إلى هذه الودائع مهم للغاية، لكن سيكون من الصعب طرد روسيا من البلاد وهذا البلد يحتاج إلى دعم دولي لأنه لا يزال في صراع مع رواندا المجاورة بسبب الجماعة المسلحة في البلاد التي تتهم رواندا بدعمها أما رواندا، فهي المحطة الأخيرة في زيارة بلينكن. هنا، يقول المحللون إن البلاد حليف مهم للولايات المتحدة ويريد بلينكين الاستفادة من الزيارة لتخفيف حدة التوتر بشأن الصراع في شرق الكونغو بهذا، يمكن القول أن الأولويات الأمريكية متنوعة، بدءًا من حماية الديمقراطية، وأمن الاستثمار، ودعم مكافحة الفيروسات، والطاقة المتجددة.
كان من المفترض أن تؤدي رئاسة باراك أوباما إلى تغيير سياسة إفريقيا / أمريكا، بالنظر إلى علاقته القوية بأفريقيا، لكن سياساته تجاه إفريقيا كانت مجرد أقوال بدون إجراءات عملية، كما اتخذ الرئيس دونالد ترامب خطوة إلى الأمام، فقد أهان البلدان الأفريقية ولم يزر قط دولة أفريقية واحدة طوال فترة عمله التي تبلغ أربع سنوات وخلال هذا الوقت، كانت روسيا والصين منشغلتين بتوسيع نفوذهما في إفريقيا.
النفوذ الروسي في إفريقيا
تشتري العديد من البلدان الأفريقية أسلحة روسية كما يأتي ما يقرب من 40 في المائة من الواردات العسكرية لأفريقيا من روسيا، بما في ذلك المروحيات والمدافع والدبابات والطائرات المقاتلة وغيرها من الأسلحة المتنوعة، مما منح روسيا نفوذًا دبلوماسيًا في إفريقيا كما ساهمت روسيا في الكثير من الإمدادات الغذائية لأفريقيا.
نفوذ الصين في أفريقيا
على مر السنين، وسعت الصين من وجودها في أفريقيا. في عام 2021، تفوقت الصين على الولايات المتحدة كأكبر شريك تجاري لإفريقيا بإجمالي تجارة بقيمة 254 مليار دولار، في حين تراجعت التجارة بين الولايات المتحدة والدول الأفريقية إلى 64 مليار دولار في عام 2021 ومن المعروف أيضًا أنه خلال السنوات الخمس الماضية، ضخت الصين 70 مليار دولار في إفريقيا، حيث مولت ما لا يقل عن 287 مشروعًا لذلك، أصبحت بكين الآن أكبر مستثمر في إفريقيا، تاركة أمريكا لتلعب لعبة اللحاق بالركب.
لماذا تكافح الولايات المتحدة وروسيا والصين من أجل إفريقيا
أصبحت الدول ذات السيادة البالغ عددها 54 في القارة الأفريقية جذابة وجعلت ساحة معركة للقوى العظمى في العالم بعد اكتشاف أن القارة تسيطر على 17 في المائة من سكان العالم بحصولها على 54 صوتًا في الجمعية العامة للأمم المتحدة وبدت الدول المركزية على مستوى العالم تتدافع على النفوذ لكسب التأييد الأفريقي في حال التصويت على قرارات الأمم المتحدة وأيضًا، أنعمت الطبيعة على إفريقيا بموارد طبيعية وفيرة، حيث سيطرت على 9.6 في المائة من إنتاج النفط العالمي، و 90 في المائة من إمدادات البلاتين والكوبالت العالمية، وثلثي المنغنيز في العالم، و 35 في المائة من اليورانيوم في العالم، و 75 في المائة من الكولتان العالمي وتحتاج هذه البلدان إلى بصمة في إفريقيا للمواد الخام وسوق لسلعها النهائية.
Advertisements
Advertisements