الأربعاء 06 يوليه 2022 الموافق 07 ذو الحجة 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

علاء الأسواني من إسرائيل: الثورة مستمرة.. وعبد الناصر خرب البلد

الثلاثاء 24/مايو/2022 - 12:39 م
الرئيس نيوز
أحمد أبو عقيل
طباعة
أثار لقاء للروائي علاء الأسواني، مع إذاعة (غالي تساهال) التابعة للجيش الإسرائيلي حالة من الغضب والانتقادات الحادة داخل المجتمع المصري نظراً لأرائه التي يصدرها دائما على أنه مناهض للتطبيع مع الكيان الصهيوني.

وتم الكشف عن المقابلة الإذاعية من خلال تغريدات لمقدمها جاكي حوجي، معلق الشؤون العربية في إذاعة جيش الاحتلال على تويتر، شكر خلالها الروائي المصري على حلوله ضيفًا على الإذاعة الإسرائيلية.

وعرّف حوجي الأسواني بأنه كاتب الرواية الشهيرة "عمارة يعقوبيان" التي ترجمها المركز الإسرائيلي الفلسطيني للأبحاث والإعلام، إلى اللغة العبرية.

وأجرى الأسواني الحوار، الأربعاء الماضي، وهو الأول من نوعه لشخصية مصرية مع الإعلام الإسرائيلي، وناقش خلاله الأوضاع السياسية في مصر في الوقت الحالي وتفاصيل أعماله الجديدة.

الأسواني ينفي


وكتب علاء الأسواني على صفحته الشخصية فيس بوك قائلا:" لم أدل بأي حديث لأي وسيلة إعلام إسرائيلية، والحديث الذي يتم تداوله أجريته، مع وكيلي الأدبي في لندن Charles Buchan بمناسبة صدور الطبعة العبرية من رواية "جمهورية كآن" وكان واجبًا على أى صحفي إسرائيلي إذا نشر كلامي أن يشير إلى مصدره".

تصريحات الأسواني للإذاعة العبرية: لم نهزم والثورة مستمرة


ويقول علاء الأسواني، الذي يقدم نفسه دائما كرافض للتطبيع وترجمة رواياته للغة العبرية، في لقائه لإذاعة جيش الاحتلال (غالي تساهال) الذي نفاه مؤخراً: "لم نفشل، الثورة ما زالت مستمرّةً، وأنا متفائل كثيرًا، في كلّ ما يتعلّق بالثورة المصريّة وبالشعب المصريّ”، على حدّ تعبيره، وإنّني أؤمن إيمانًا قاطعًا بأننّا لم نُهزم، وأؤمن أيضًا بأنّ الثورة ما زالت مستمرّةً، إذْ أنّ أيّ ثورة بحاجةٍ لوقتٍ، على حدّ تعبيره.

كيف تم الحوار


المذيع الإسرائيليّ جاكي حوغي، الذي أجرى اللقاء لإذاعة جيش الاحتلال الإسرائيليّ، أكّد أنّ الأسواني رفض الحديث وجهًا لوجه، وطلب منه إرسال الأسئلة إليه عبر وكيله، ولكن مع ذلك، أضاف حوغي، الذي يعمل في إذاعة جيش الاحتلال خبيرًا للشؤون العربيّة، أضاف أنّ الأديب المصريّ تحدّث للإذاعة حوالي الساعة.

الأسوانى من إسرائيل: عبد الناصر زرع كراهية اليهود فى مصر
الأسواني كشف النقاب خلال اللقاء الإذاعيّ مع إذاعة الاحتلال الإسرائيليّ، عن أنّه يقوم الآن بكتابة روايةٍ جديدةٍ، ووافق أنْ يكشِف أيضًا أنّ أحداث الرواية الجديدة تدور في مدينة الإسكندريّة في سنوات الخمسينات أو الستينات الماضية، وأنّ نظام الرئيس المصريّ الأسبق، جمال عبد الناصر، سيكون هو الهدف، واتهم الأسواني من إذاعة الجيش الإسرائيلي عبد الناصر والحقبة الناصرية بأنها السبب في زرع كراهية الأجانب وطرد الأوروبين واليهود من مصر ، وتعرضوا للتهجير، وأن الحقبة الملكية المصرية كان بها تسامح وحب.

الروائيّ المصريّ أوضح لإذاعة جيش الاحتلال أنّه: "في الأندلس، كان المجتمع متسامحًا جدًا، يهود ومسيحيون ومسلمون عاشوا سويةً، وفي الإسكندريّة كان التسامح أكثر، جميع الأديان كانت محترمةً بالمدينة المصريّة، ولكنْ وصلنا إلى نقطة تحوّلٍ، النظام الذي كان عسكريًّا، (أيْ نظام الرئيس الراحل جمال عبد الناصر)، رعى ونمّا بمنهجيّةٍ الكره للأجانب، وأقدم على "تهجير" المصريين من أصولٍ أوروبيّةٍ من الإسكندريّة، لأنّهم باتوا يشعرون بأنّهم ليسوا مصريين بعد اليوم، واضطروا للجوء إلى خارج مصر”، على حدّ قول الروائيّ المصريّ.
  

ترجمة روايات "عمارة يعقوبيان" للعبريّة


بعد ترجمة كتاب "عمارة يعقوبيان" للعبريّة، نشر الناطق الرسميّ بلسان الاحتلال الإسرائيليّ، أفيحاي إدرعي، تغريدةً على حسابه في (تويتر)، أكّد فيها لمئات آلاف المتابعين وباللغة العربيّة أنّ الرواية المشهورة للمُثقفّ المصريّ، علاء الأسوانيّ، عمارة يعقوبيان قد صدرت  في إسرائيل باللغة العبريّة، وأرفق للتغريدة صورة غلاف الرواية باللغة العبريّة، الأمر الذي أثار ضجّةً في مصر.

كتب الأسواني المُترجمة للغة العبريّة تُلاقي إقبالاً كبيرًا


أمّا فيما يتعلّق بترجمة كتب الأسواني للغة العبريّة، فيُشار إلى أنّ دور النشر في الكيان الصهيوني لا يُمكنها ترجمة روايات لكُتّاب من الوطن العربيّ دون أنْ تحصل على موافقته وشراء الإصدار، احترامًا لقوانين الملكية الفكريّة.

وكانت دار النّشر توبي بريس Toby Press قد أصدرت ترجمة للّغة العبريّة لرواية (عمارة يعقوبيان) للأسواني، وقالت إنّها حصلت على موافقة المؤلّف لاعتبارها دار نشر أمريكيّة وليست إسرائيليّة، فيما تقوم دار النّشر الإسرائيليّة (زمورا دفير) بتسويقها في المكتبات الإسرائيليّة.

وأوضحت منتجة الّرواية باللّغة العبريّة، تامي تشابنيك، أنّ الأسواني يرفض أنْ تصدر ترجمات كتبه عن دور نشرٍ إسرائيليّةٍ، لذا تمّ إصدار التّرجمة العبريّة عبر دار نشر أمريكيّةٍ بعد أنْ حصلت على حقوق التّرجمة والنّشر بالعبريّة من المؤلّف.

وقال الناقد الإسرائيليّ، يائير ديكيل، إنّ كتاب (عمارة يعقوبيان)، الذي تُرجِم للعبريّة يتصدّر لائحة المبيعات في شبكتيْ (ستيماتسكي) و(تسوميت سفاريم) الإسرائيليتيْن، وأيضًا في الحوانيت الإسرائيليّة الخاصّة، مُعتبرًا أنّ هذا أمرًا جيّدًا.

وقال الإعلامي عمرو أديب إن علاء الأسواني كذب خلال تبريره لإجراء الحوار.وقال أديب خلال برنامج "الحكاية" المذاع على قناة "أم بي سي مصر": "الدكتور علاء الأسواني شغال في بلدنا يقول دا صح دا غلط أخرج برة أنا دولي أنا عالمي؛ وفاكر لما كان بيسافر والأخوان بيجروا وراه في الشارع فجأة النهاردة بلا مقدمات لقينا حوارا أدبيا للكاتب الدكتور علاء الأسواني في إذاعة جيش الدفاع الإسرائيلي".

وأضاف: "الجزيرة اللي عاملة مشكلة مع علاء الأسواني بتستضيف مسؤولين إسرائيليين؛ مش دا اللي أنا مستغربله واللي بيحصل أن هو دائما مخبي الأجنحة ورا هو بأجنحة وهو لا يخطئ".

وتابع: "الإسرائيليين فيهم عيب لما حد يعمل معاهم حاجة بيحبوا يفضحوه؛ الراجل المسؤول عن قسم الأدب في الإذاعة الإسرائيلية طلع قال طلبنا منه نعمل حوار وهو قال أنا مبحبش وجها لوجه فبعتناله الأسئلة وجاوب عليها".

اقرأ أيضاً
تفاصيل زيارة وزير الخارجية التركي إلى إسرائيل


الكلمات المفتاحية

ads
Advertisements
Advertisements
ads