الخميس 29 سبتمبر 2022 الموافق 03 ربيع الأول 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements
عاجل
أخبار

رئيس الوزراء يوجه بسرعة الانتهاء من مسودة الاستراتيجية الوطنية للتغير المناخي 2050

الرئيس نيوز




عقد الدكتـور مصطفـى مدبولي، رئيـس مجلس الوزراء، اليوم، اجتماعًا لاستعراض المسودة النهائية للاستراتيجية الوطنية للتغيرات المناخية 2050، وذلك في إطار الاستعداد لاستضافة مصر للدورة الـ 27 لمؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة بشأن تغيير المناخ COP 27 في نوفمبر المقبل، وذلك بحضـور كلًا من سـامح شكـري وزير الخـارجية، والدكتـور محمـد عبـد العـاطي وزير الموارد المـائية والري، والدكتورة هالـة السعيـد وزيرة التخطيـط والتنميـة الاقتصـادية، والدكتورة رانيا المشّـاط وزيرة التعـاون الدولـي، والدكتور محمـد معيـط وزيرالمـاليـة، والدكتـورة يـاسميـن فـؤاد وزيـرة البيئـة، والمهنـدس مصطفـى الصيـاد نــائب وزير الزراعـة واستصـلاح الأراضـي لشـئـون الثـروة الحيـوانية والسمكـية والداجنـة، ومسئـولي الوزارات والجهـات المعنيـة.

واستهل الدكتور مصطفى مدبولي الاجتماع، بالإشارة إلى أهمية الإعلان قريبًا عن تفاصيل الاستراتيجية الوطنية للتغيرات المناخية 2050، والتي تُمثل حجر زاوية في إطار استعداد مصر لاستضافة الدورة الـ 27 لمؤتمر الدول الأطراف.

وفي السياق ذاته، استعرض رئيس الوزراء نتائج لقائه الأسبوع الماضي مع الوزراء المعنيين بالتحضير لاستضافة المؤتمر، لافتًا إلى أنه يتابع بشكل مباشر ومستمر الاستعدادات الجارية لتأهيل وتطوير مدينة شرم الشيخ كمدينة صديقة للبيئة، استعدادًا لاستضافة هذا المؤتمر الهام، مضيفًا أن اجتماع اللجنة العليا المعنية بالتحضير لاستضافة المؤتمر، الُمزمع عقده هذا الأسبوع لمتابعة سير تحضيرات الاستضافة، سيشهد مناقشات واضحة ومحددة بشأن عدد من الجوانب التنظيمية والفنية.


وأشار الدكتور مصطفى مدبولي، إلى أن اللقاءات التي عقدت مع مصر على هامش القمة الأوروبية - الأفريقية السادسة التي عقدت في بروكسل منذ أيام، عكست اهتمامًا كبيرًا لدى الدول والجهات الدولية لدعم رئاسة مصر لمؤتمر COP27 المقبل، مشددًا في هذا الصدد، على ضرورة الاستفادة من هذا الزخم في دعم القضايا الوطنية ذات الصلة بالعمل المناخي وتعزيز دور مصر في ملف تغير المناخ.

من جانبهم، أكد الوزراء الحضور أهمية إطلاق الاستراتيجية في أقرب وقت ممكن، ومن ثم تحديث مساهمات مصر الوطنية المحددة لتقليل الانبعاثات الضارة، بما يعكس التزام مصر بالوفاء بتعهداتها نحو الحد من مواجهة مخاطر تغير المناخ، وحرصها على استقطاب التمويل اللازم لدعم تحقيق هذه التعهدات.

وأشار وزير الخارجية، إلى أن نتائج اللقاءات التي تمت على هامش القمة الأوروبية-الأفريقية، عكست اهتمامًا وتقديرًا أوروبيًا لتولي مصر استضافة المؤتمر المقبل، وتطلعًا إلى تعاون وثيق؛ سواء على المستوى الثنائي أو المتعدد للخروج بنتائج إيجابية من هذا المؤتمر، بالإضافة إلى اهتمام الاتحاد الأوروبي بدعم مصر لأن تصبح مركزًا إقليميًا لإنتاج الهيدروجين الأخضر، بما يُلبي الاحتياجات الأوروبية من الطاقة النظيفة، في ضوء الرغبة الأوروبية لتنويع مصادر إمداداتها من الطاقة.

وفي نهاية الاجتماع، وجه رئيس الوزراء بسرعة الانتهاء من النسخة النهائية من الاستراتيجية الوطنية للتغيرات المناخية 2050، بعد مراجعة الوزراء المعنيين؛ تمهيدًا لإطلاقها، وتحديد المشروعات والمبادرات وصياغة الرسائل السياسية والفنية ذات الصلة بالمؤتمر، ووضع تصور منهجي للتعامل مع الشركاء الدوليين سواء حكومات أو هيئات ومؤسسات دولية أو قطاع خاص من المهتمين بدعم رئاسة مصر للمؤتمر، بما ينظم ويعزز الاستفادة من هذا الدعم.

Advertisements
Advertisements