الأحد 25 سبتمبر 2022 الموافق 29 صفر 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

مجزرة استاد بورسعيد.. 10 سنوات على المأساة

الثلاثاء 01/فبراير/2022 - 09:55 ص
الرئيس نيوز
طباعة
تحل اليوم الذكرى العاشرة لأكبر مأساة في تاريخ الرياضة المصرية، حين وقعت مجزرة استاد بورسعيد عقب مباراة المصري والأهلي، وراح ضحيتها أكثر من ٧٣ قتيلا، في ١ فبراير ٢٠١٢.

بدأت الكارثة بنزول الجماهير للملعب أثناء قيام لاعبى الأهلى بعمليات الإحماء قبل اللقاء، ثمّ اقتحم الملعب عشرات المشجعين بين شوطى المباراة، وبعد المباراة اقتحم الآلاف الملعب، وبعضهم يحمل أسلحة بيضاء وعصيًا واعتدوا على جماهير الأهلي.

حينها، توعد رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة آنذاك، المشير حسين طنطاوي، بملاحقة المتسببين في المذبحة، كما توعد من يخطط لضرب استقرار مصر.

وأعلن رئيس الوزراء آنذاك، كمال الجنزوري، أمام البرلمان قبوله استقالة محافظ بورسعيد، وإيقاف مدير الأمن ومدير المباحث، وإقالة مجلس اتحاد الكرة بالكامل وإحالتهم إلى التحقيق، كما شكل البرلمان لجنة تقصي حقائق في الأحداث.

واندلعت المظاهرات الغاضبة في القاهرة والمحافظات، فخرج الآلاف من أمام النادي الأهلي متجمعين في وسط القاهرة، مطالبين بإقالة الحكومة وإعادة هيكلة وزارة الداخلية.
ads
Advertisements
Advertisements