الأربعاء 08 ديسمبر 2021 الموافق 04 جمادى الأولى 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

من إثيوبيا.. الصين وروسيا وتركيا يسعون للهيمنة على البحر الأحمر

الإثنين 18/أكتوبر/2021 - 02:41 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
بدأت واشنطن، بحلول منتصف أكتوبر 2021، في تكثيف عمليات الحرب المختلطة ضد إثيوبيا، على أمل منعها من السيطرة على طرق التجارة الحرجة في البحر الأحمر وفقًا لصحيفة Borkena.

وأجبر هذا إثيوبيا على البحث عن الحلفاء والحماية في أماكن أخرى. وسارعت روسيا وجمهورية الصين الشعبية وتركيا لملء الفراغ، وتم تبرير العداء المفتوح الآن من قبل إدارة بايدن الأمريكية تجاه إثيوبيا على أنه داعم لموقف مصر كشريك مفضل للولايات المتحدة في المنطقة، واهتمام واشنطن بسلامة قناة السويس. 

كما تبرر واشنطن عداءها بانتهاكات حقوق الإنسان الإثيوبية وفظائع حربها ضد جبهة تحرير تيجراي الشعبية مما تسبب في وقوع ملايين اللاجئين. 

ونتيجة لانصراف واشنطتن عن حكومة أبي، اضطرت أديس أبابا التي كانت تعتبر واشنطن شريكها المفضل، لإعادة فتح المحادثات مع جمهورية الصين الشعبية - وهو ما رفضته حكومة رئيس الوزراء أبي أحمد علي أساسًا عند توليه منصبه في عام 2018 - وكذلك مع روسيا. وتركيا على الرغم من أن تركيا حتى هذه اللحظة تعتبر تهديدًا لإثيوبيا، بالنظر إلى أنها تمول المتمردين الإسلاميين في إثيوبيا في السنوات الأخيرة.

لتحسين موقعها الدفاعي، حصلت قوات الدفاع الوطني الإثيوبية على أعداد كبيرة من الطائرات بدون طيار من الصين الشعبية وتركيا وإيران وكميات كبيرة من الأسلحة والذخيرة من روسيا وبيلاروسيا والإمارات العربية المتحدة وكانت روسيا تنقل طائرات سوخوي Sukhoi Su-27S المقاتلة إلى سلاح الجو الإثيوبي.

وتمكنت الصين وروسيا من إثبات أن لديهما نفوذًا حقيقيًا في المنطقة من خلال مقاومة محاولات الولايات المتحدة لجعل مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يأذن بالتدخل العسكري ضد إثيوبيا. 

كانت الخطوة الأمريكية لمساعدة جبهة التحرير الشعبية لتحرير تيجراي وجبهة تحرير أورومو التي تتساوى في العنف - بل والإبادة الجماعية في الواقع - لتفكيك إثيوبيا. 

اكتسبت بكين وموسكو امتنانًا كبيرًا في أديس أبابا من خلال استخدام حق النقض في مجلس الأمن لتأخير أو عرقلة الخطط الأمريكية.

صعدت واشنطن في منتصف أكتوبر 2021 خططها لفرض عقوبات اقتصادية على إثيوبيا لرفضها السماح لقوافل المساعدات الأمريكية بالمرور عبر العاصمة الإثيوبية إلى الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي. 

وتتهم أديس أبابا واشنطن بأن قوافل مساعداتها تذهب فقط لدعم العمليات العسكرية لجبهة تحرير تيجراي ضد جيش أبي أحمد.

الكلمات المفتاحية

ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads