الخميس 09 ديسمبر 2021 الموافق 05 جمادى الأولى 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

تطورات جديدة في بيروت والجيش اللبناني يهدد: سنطلق النار على أي مسلح

الخميس 14/أكتوبر/2021 - 01:01 م
الرئيس نيوز
طباعة


أعلن الجيش اللبناني، اليوم الخميس، أن وحداته المنتشرة في العاصمة بيروت ستطلق النار على أي مسلح في الطرق، بعيد إطلاق نار قتل فيه شخصين وأصيب آخرون خلال تظاهرة تطالب بتغيير القاضي الذي يتولى قضية انفجار المرفأ.


وقال الجيش اللبناني في تغريدة عبر "تويتر": "وحدات الجيش المنتشرة سوف تقوم باطلاق النار باتجاه اي مسلح يتواجد على الطرقات وباتجاه اي شخص يقدم على اطلاق النار من اي مكان آخر وتطلب من المدنيين اخلاء الشوارع".

تأتي التظاهرات مع رفض محكمة التمييز المدنية دعوى تقدم بها وزيران سابقان طلبا فيها كف يد بيطار عن القضية، ما يتيح له استئناف تحقيقاته.

وتظاهر العشرات، الخميس، أمام مقر قصر العدل، وسط سماع إطلاق نار كثيف في منطقة قريبة، حيث أصيب 8 أشخاص بجروح، وتوفي شخص، حسبما أوردت «سكاي نيوز عربية».

ويقود وزراء حزب الله، القوة السياسة والعسكرية الأبرز، وحليفته حركة أمل الموقف الرافض لعمل بيطار، ويتهمونه بـ”الاستنسابية والتسييس”.
 ويبدو أن بيان الجيش اللبناني الذي اتسم بالحزم الشديد، محاولة لنزع فتيل الاشتباكات الدامية في بيروت ومن تحولها إلى قتال أعنف.

وقتل 4 أشخاص وأصيب 8 آخرين على الأقل، الخميس، في إطلاق نار وقع أثناء احتجاجات لأنصار حزب الله وحركة أمل على قاضي انفجار مرفأ بيروت طارق بيطار.

ودعا مناصرون لحزب الله وحركة أمل إلى تجمع أمام قصر العدل في بيروت، رفضا لما اعتبروه "تسييس التحقيقات في انفجار مرفأ بيروت" الذي وقع في أغسطس 2020.

لكن سرعان ما تحولت الاحتجاجات إلى أعمال عنف.

وحسب مراسل "سكاي نيوز عربية"، أرسل الجيش اللبناني تعزيزات إلى منطقتي الطيونة وقصر العدل في بيروت، حيث تقع الاضطرابات، في محاولة لاحتواء العنف.
ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads