الأربعاء 05 أكتوبر 2022 الموافق 09 ربيع الأول 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements
عاجل
عرب وعالم

بلومبرج: إثيوبيا تسعى لاتفاق مع صندوق النقد اعتمادا على فرنسا والصين

الرئيس نيوز

طالبت إثيوبيا صندوق النقد الدولي بالترتيب لتسهيلات ائتمانية موسعة جديدة، بعد أيام من مشاركة فرنسا والصين في رئاسة الاجتماع الأول لكبار دائني البلاد.

ووفقًا لوكالة بلومبرج أنشأ كبار الدائنين لإثيوبيا لجنة لإصلاح بعض ديون البلاد الخارجية التي تبلغ قيمتها حوالي 30 مليار دولار. 

وقالت مصادر مطلعة، طلبت عدم الكشف عن هويتها، إن الإعلان عن تشكيل اللجنة سيصدر في غضون أيام بعد موافقة السلطات الإثيوبية والدائنين على الشروط المعلقة.

وتسببت حرب إثيوبيا التي استمرت 10 أشهر في خسائر بشرية هائلة، حيث قتل الآلاف وتشريد الملايين والعديد منهم في أمس الحاجة إلى المساعدة. لكن هذا ليس الضرر الوحيد الذي لحق بثاني أكبر دولة في إفريقيا من حيث عدد السكان - فقد تكبدت إثيوبيا بسبب الحرب تكلفة اقتصادية ضخمة، أيضًا، والتي قد تستغرق سنوات لإصلاحها.

في العاصمة أديس أبابا، تقول تيجيست البالغة من العمر 26 عامًا، إن نفقاتها الشهرية تضاعفت لسببين: الحرب التي اندلعت في منطقة تيجراي الشمالية في نوفمبر، والحرب التي اندلعت في المنطقة الشمالية من تيغراي. جائحة فيروس كورونا.

وتقول: "قبل كوفيد والصراع، كنت سأدفع 1000 بر [حوالي 22 دولارًا ؛ 16 جنيهًا إسترلينيًا] شهريًا لشراء البقالة. الآن أنفق 2000 بر". "الأشياء أغلى الآن - الهواتف والطعام والملابس".

وتظهر الإحصاءات الرسمية أن تكلفة السلع الاستهلاكية الأساسية قد ارتفعت بالفعل في إثيوبيا - فقد كانت في المتوسط أعلى بنحو الربع في يوليو مقارنة بالعام السابق.

يقول فيصل روبل، المحلل المقيم في الولايات المتحدة والمتخصص في شؤون القرن الأفريقي، إن الإنفاق على المجهود الحربي "أثر سلبًا حقًا على قدرة إثيوبيا على الوصول إلى الدولارات"، وتسبب في تدهور سعر الصرف.

وليس من الواضح كم كلفت الحرب، لكن موقع Trading Economics توقع أن يصل الإنفاق العسكري إلى 502 مليون دولار (365 مليون جنيه إسترليني) بحلول نهاية العام، ارتفاعاً من 460 مليون دولار العام الماضي.
Advertisements
Advertisements