السبت 23 أكتوبر 2021 الموافق 17 ربيع الأول 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

قطر والإسلام السياسي.. دور مريب للدوحة في أفغانستان بعد انسحاب الأمريكان

الأحد 19/سبتمبر/2021 - 12:59 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
يمكن القول إن الدور القطري الإقليمي أصبح مرتبطًا ارتباطًا وثيقًا بالإسلام السياسي في الشرق الأوسط وكذلك في العالم الإسلامي بأسره. بل يمكن القول إن بنية وتوليف الإسلام السياسي في العالم الإسلامي بأسره أصبحت جزءًا لا يتجزأ من النظام السياسي والاستخباراتي القطري، وفقًا لتحليل بقلم الكاتب الكردي جوان ديبو، نشرته صحيفة Levant News.

مشروع إحياء الإسلام السياسي في الشرق الأوسط مهمة قطر وتركيا وإيران

ومع ذلك، فإن مشروع إحياء الإسلام السياسي في الشرق الأوسط والعالم الإسلامي بأسره ليس مهمة قطر وحدها، لكن تركيا وإيران تشاركان أيضًا في هذا المخطط السرطاني الضار للغاية. لذلك فإن كل هزيمة تلحق بجماعات الإسلام السياسي في المنطقة تعتبر خسارة لقطر وتركيا وإيران والعكس صحيح.

وعلى هذا الأساس، عندما خسر الإخوان في مصر عام 2013، ضاعفت قطر جهودها لدعم الجماعات والجمعيات والمنظمات والفوع المرتبطة بتنظيم الإخوان الأخرى في تونس وليبيا واليمن. بالإضافة إلى ذلك، أصبحت قطر مرتعًا للإخوان المتورطين في قضايا الإرهاب والهاربين من الأحكام القضائية، وخاصة من مصر.

كما أصبحت قناة الجزيرة القطرية مدافعًا شرسًا عن الإخوان والمتحدث الرسمي باسم تنظيمهم الإرهابي. كما مولت قطر جماعات إسلامية متطرفة في سوريا، مثل داعش وجبهة النصرة، وتشير عشرات التقارير المحلية والدولية إلى أن الدوحة في السنوات الأخيرة بدأت أيضًا في دعم وتمويل المتطرفين في دول الاتحاد الأوروبي، بالتعاون مع تركيا أردوغان.

ليس من قبيل المصادفة أن قطر استضافت المفاوضات التي استمرت لسنوات بين أمريكا وحركة طالبان الأفغانية، والتي أدت إلى الانسحاب الأمريكي المشين من أفغانستان. كان هدف قطر من تلك المفاوضات هو تعويض مجموعات الإسلام السياسي المختلفة عن جزء من الخسائر التي تكبدتها في مصر وسوريا والعراق وتونس. ويبدو أن الإمارة الصغيرة جدا والغنية بالغاز تتطلع لدو ما بعد أن أصبحت استضافتها لأكبر قاعدة أمريكية في الشرق الأوسط مهددة وبعد أن نقلت القوات الأمريكية قواعدها ومعداتها من العيديد والسيلية إلى الأردن وتعتبر الدوحة أيضا صديقة لحركة طالبان، حيث استضافت قادة الحركة كلاجئين لسنوات.

 قطر وسيط بين الولايات المتحدة وطالبان

إن ما فعلته قطر كوسيط بين الولايات المتحدة وطالبان يتجاوز حدود وأبعاد الوساطة للوصول إلى أجندات سياسية خبيثة. الهدف الأساسي هو تحقيق نصر أرضي وأخلاقي للإسلام السياسي في أفغانستان بشكل خاص، والعالم العربي والإسلامي بشكل عام. خاصة بعد أن تلقت جماعات الإسلام السياسي المدعومة من قطر وتركيا ضربات موجعة وخسائر فادحة في أكثر من دولة.

ثانياً: قد تتضمن الأجندة القطية تحويل أفغانستان إلى قاعدة تجتذب كل حركات ونشطاء الإسلام السياسي في العالم الإسلامي بهويات مزيفة وذرائع واهية، حيث تعتبر أفغانستان أرضاً خصبة لمثل هذا الاستقطاب. وهكذا، تم إعطاء جرعة إضافية من التنشيط لحركات الإسلام السياسي في المنطقة والعالم، التي كانت تعيش في حالة خراب قبل أن تتولى طالبان السلطة في كابول. في هذا السياق، تشير العديد من التقارير الدولية إلى أن تنظيمي القاعدة وداعش سيعودان للظهور في أفغانستان أقوى من ذي قبل.

تركيا تبحث عن دور عسكري في أفغانستان

كما تريد تركيا أن تلعب دورًا عسكريًا في أفغانستان ما بعد الولايات المتحدة من خلال بوابة تشغيل وحراسة مطار كابول. مع العلم أن تركيا تنشط في هذا البلد منذ سنوات على صعيد المخابرات، بجهود حليفتها قطر. وبالمثل، تفضل إيران أن تكون دول الجوار، مثل أفغانستان، بدون وجود عسكري أمريكي. خاصة وأن طالبان تمثل الإسلام السياسي السني الذي يتفق مع الإسلام السياسي الشيعي بقيادة إيران أكثر مما يختلف معه. والقاسم المشترك بين قطر وتركيا وإيران في هذا الصدد هو العداء للثالوث العربي المتمثل في مصر والسعودية والإمارات.

ومع ذلك، لا يمكن لقطر أن تفعل كل هذا في أفغانستان دون علم وتخطيط وموافقة مسبقة من الولايات المتحدة. وبالفعل يمكن القول إن قطر تنفذ الأجندات الأمريكية في هذا الشأن. منذ اليوم الأول لهزيمة طالبان عام 2001، وجهت واشنطن قطر لاستقبال واحتضان قادة ونشطاء طالبان على أراضيها بهدف احتوائها في المستقبل. في عام 2013، وافقت قطر على منح طالبان مكتب تمثيلي رسمي في الدوحة، بناءً على طلب واشنطن، لبدء المفاوضات التي أدت إلى الانسحاب المخزي من أفغانستان.

ليس المال وحده هو الذي يمكّن قطر، وهي إمارة صغيرة يبلغ عدد سكانها 300 ألف نسمة وأكثر من مليوني وافد، من لعب هذا الدور التخريبي المنهجي في المنطقة. ولكن، أيضًا، التفويض المعقد والمتشابك بين الولايات المتحدة وتركيا وإيران، كل في اتجاه مختلف وفي سياق مختلف.
ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads