الخميس 18 أغسطس 2022 الموافق 20 محرم 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

هل تستفيد التنظيمات الإرهابية من صعود طالبان لحكم أفغانستان؟

الخميس 02/سبتمبر/2021 - 02:09 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
من المرجح أن تكون المشاكل الأمنية لطالبان محلية وإقليمية وليست ناشئة عن الجماعات الجهادية العابرة للحدود  فحسب، وتثير الهجمات الأخيرة على مطار كابول الدولي من قبل الفرع الأفغاني لتنظيم داعش الإرهابي أسئلة متعددة بالإضافة إلى شبح التحولات النموذجية في الدوافع وتوسعات جغرافيا العنف السياسي.

وأدت الهجمات إلى التشكيك في قدرة طالبان على الحفاظ على الأمن وكبح أنشطة الجماعات المسلحة المتعددة في أفغانستان، في حالة حرب طويلة مع تنظيم داعش الإرهابي، وعدت طالبان بضمان عدم السماح لتنظيم داعش الإرهابي أو القاعدة أو الجماعات التي تقيم معها علاقات جيدة باستخدام الدولة الواقعة في آسيا الوسطى لشن هجمات عبر الحدود في المنطقة.

القول أسهل كثيرًا من الفعل على الرغم من أن تنظيم القاعدة، الذي شن أكثر الهجمات نجاحًا وفعالية في 11 سبتمبر منذ ما يقرب من عقدين، قد تكون أقل المخاوف لدى طالبان.

وأشارت مجلة Responsible Statecraft إلى أن القاعدة، في محاولة لمنع الولايات المتحدة من طردها من أفغانستان وباكستان، حولت التركيز من الهجمات الإرهابية العالمية والعمليات الخارجية إلى دعم الجماعات الجهادية المحلية في جميع أنحاء جنوب آسيا، وساعد هذا التحول على إكساب التنظيم المزيد من المرونة، مما سمح للقاعدة بالبقاء على الرغم من الضربات الهائلة التي وجهتها الولايات المتحدة وحلفاؤها.

كان الدافع وراء هذا التحول هو نجاح وكالات مكافحة الإرهاب الغربية في الحد من قدرة القاعدة على مهاجمة الغرب. وبذلك كان عام 2011 بمثابة نهاية لحرب القاعدة على الغرب. وقال الباحث في شؤون العنف السياسي توماس هيجهامر، إن القاعدة تعيش الآن كمجموعة من الميليشيات الإقليمية ذات الأجندات المحلية في أماكن مثل الصومال، لكنها لم تنجح في شن هجوم خطير على الغرب منذ ما يقرب من عقد من الزمان.

وتابع هيجهامر قائلاً: "بحلول عام 2018، انخفض عدد المخططات والهجمات في أوروبا إلى النصف مقارنة بعام 2016، وانحسر تدفق المقاتلين الأجانب تمامًا. والأمر الأكثر لفتًا للنظر هو أن كل هجوم في أوروبا منذ عام 2017 قام به شخص وحيد، أو ذئب منفد مما يشير إلى أنه أصبح من الصعب للغاية التخطيط لهجمات جماعية. وبالمثل، لم تتضمن أي ضربة إرهابية منذ عام 2017 متفجرات: وبدلاً من ذلك، استخدم المهاجمون أسلحة أبسط، مثل البنادق والسكاكين والدهس بالمركبات.

وعلى نفس المنوال، أقنعت النجاحات الغربية معظم المحللين بأن داعش الإرهابي، مثل القاعدة، من غير المرجح أن يكون قادرًا على شن هجمات عابرة للحدود في الغرب من أفغانستان في أي وقت قريب. نتيجة لذلك، من المرجح أن تكون المشاكل الأمنية لطالبان محلية وإقليمية وليست منبثقة عن الجماعات العابرة للحدود التي هيمنت منذ فترة طويلة على تحليل العنف السياسي والخطاب ذي الصلة. ما يعنيه ذلك من الناحية العملية هو أن حرب طالبان مع داعش ستكون معركة داخلية يمكن أن تهدد الجهود المبذولة لتحقيق الاستقرار في البلاد وضمان علاقات جيدة مع جيران أفغانستان.

ويراهن تنظيم داعش الإرهابي على الأمل في أن حركة طالبان قد تضطر بمجرد وصولها إلى الحكومة إلى التنازل عن مبادئها وتعديل سياساتها وستنضم إلى صفوف داعش. قد يختار المقاتلون الأجانب، مثل الأويغور أيضًا، ربط مصيرهم بتنظيم داعش الإرهابي، الذي هدد الصين في الماضي. يمكن لأفراد الأقليات العرقية الساخطين فعل الشيء نفسه أو الانضمام إلى مجموعات مثل الحركة الإسلامية في أوزبكستان التي لها وجود في أفغانستان. من المتوقع أن تضم طالبان ممثلين عن الأقليات العرقية في حكومتهم في إيماءة لكل من شرائح السكان المختلفة وكذلك جيران أفغانستان.

ستحاول داعش خراسان اغتيال قادة طالبان وهم يتصرفون بطريقة براغماتية، من المحتمل أن يكون الملا بردار هدفًا رئيسيًا خاصة في ضوء اجتماعه مع مسؤولي وكالة الاستخبارات المكزية الأمريكية يوم الإثنين الماضي.

وربما يمثل القضاء على بارادار خطوة مهمة لداعش في تقويض جهود طالبان لتوطيد سلطتها، هذا ما قاله الباحث في جنوب آسيا، كمران بخاري.

يُنظر إلى عبد الغني بارادار، أحد مؤسسي حركة طالبان، على نطاق واسع على أنه مفاوض جيد وملجأ أخير لحل المشكلات. والتقى الأسبوع الماضي بمدير وكالة المخابرات المركزية وليام جيه بيرنز.
ads
Advertisements
Advertisements
ads