الأربعاء 05 أكتوبر 2022 الموافق 09 ربيع الأول 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements
عاجل
عرب وعالم

فورين بوليسي: كيف تحولت أوروبا لكتلة مؤيدة لإسرائيل؟

الرئيس نيوز

في الأسبوع الماضي، اتخذ المستشار النمساوي سيباستيان كورتس قرارًا غير عادي برفع العلم الإسرائيلي على المباني الرسمية تضامناً مع الدولة اليهودية في مصادماتها الأخيرة وأثناء استمرار غاراتها الجوية ضد الفلسطينيين.

وقالت المستشار المحافظ: "إنني أدين بأقصى درجات الحزم الهجمات ضد إسرائيل من قطاع غزة"، واقر بحق إسرائيل في الدفاع عن نفسها. 

وذكرت مجلة فورين بوليسي أنه من المعروف أن كورتس كان يخطب ود إسرائيل طوال السنوات القليلة الماضية، على الأرجح لتفادي الانتقادات لتحالفه مع حزب الحرية اليميني المتطرف في النمسا. 

ويوم الأربعاء، وافق المجلس الأوروبي - باستثناء المجر- على قرار يدعو إلى وقف إطلاق النار في الأراضي الفلسطينية، لكن المستشار النمساوي لم يكن استثناءًا من الزعماء الأوروبيين الذين أعربوا عن دعمهم لإسرائيل.

منذ بداية هذه الجولة الجديدة من العنف بين إسرائيل وحماس، كان القادة الأوروبيون صريحين في التعبير عن دعمهم لحق إسرائيل في الدفاع عن مواطنيها. 

وصفت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل صواريخ حماس بأنها "هجمات إرهابية"، ورددت الطبقة السياسية الألمانية من اليسار واليمين، في خضم حملة برلمانية، دعمها لإسرائيل. 

وصفت المرشحة الخضراء وزعيمة الانتخابات الحالية أنالينا بربوك الأمن الإسرائيلي بأنه "المصلحة الوطنية للدولة الألمانية الحديثة".

واعترف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بهذه التصريحات الداعمة، وشكر الرئيس الأمريكي جو بايدن وكذلك القادة الأوروبيين، وتحديداً "رئيس فرنسا، ورئيس الوزراء البريطاني، ومستشار النمسا، ومستشار ألمانيا، وآخرين". 

وأضاف نتنياهو: "لقد أيدوا حقنا الطبيعي والثابت في الدفاع عن أنفسنا".

اشتهرت علاقات الاتحاد الأوروبي بإسرائيل بالفتور منذ عقود، بل وفي استطلاع للرأي عام 2003 أثار الكثير من الجدل، وصف 59٪ من الأوروبيين إسرائيل بأنها أخطر تهديد للسلام العالمي وكانت الاحتجاجات والدعوات لمقاطعة الصهيونية شائعة. ومع ذلك، فإن المزاج العام يتغير.

في السنوات الأخيرة، عمل نتنياهو بنشاط على تنمية العلاقات مع قادة أوروبا، وخاصة على الجانب غير الليبرالي، حيث اعتبرهم حلفاء طبيعيين. 

استقبل رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان بترحيب حار في القدس في عام 2018، وزار قادة شعبويون أوروبيون آخرون، مثل نائب رئيس الوزراء الإيطالي آنذاك ماتيو سالفيني، إسرائيل في عام 2018. وأدان المؤرخ الإسرائيلي زئيف ستيرنهيل ما اعتبره رغبة نتنياهو في رؤية نفسه "كجزء لا يتجزأ من هذه الكتلة المناهضة لليبرالية". 

لكن اللهجة الأوروبية الأكثر ودية تجاه إسرائيل لا يمكن تفسيرها فقط من خلال علاقة نتنياهو الوثيقة مع عدد قليل من القادة الأوروبيين غير الليبراليين مثل أوربان. 

وأكدت المجلة أن كل أوروبا تتحرك باتجاه دعم إسرائيل. ويمكن أن يرجع هذا الدعم الأوروبي إلى مزيج من الأسباب الاقتصادية والجيوسياسية والمحلية الأوروبية أن يفسر هذا التحول التدريجي الذي لا يمكن إنكاره.

لم يغير الأوروبيون موقفهم الرسمي من الصراع وما زالوا يؤيدون استئناف عملية السلام وإنهاء الاحتلال وحل الدولتين على أساس حدود 1967 كطريق للمضي قدمًا. 

يعد الاتحاد الأوروبي أهم ممولي المساعدات لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى والسلطة الوطنية الفلسطينية. 

فقط جمهورية التشيك والمجر اتبعتا خطوة إدارة ترامب للاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل بينما تعترف تسع دول أوروبية بفلسطين كدولة. لكن القضية الفلسطينية تراجعت عن مركز الأولوية في المجمل.

هذا أولاً بسبب الطبيعة المتغيرة للشرق الأوسط. على الرغم من تصاعد العنف مؤخرًا، فمن النادر اليوم العثور على دبلوماسي أوروبي يدعي أن القضية الإسرائيلية الفلسطينية هي المفتاح لحل جميع التوترات والصراعات في المنطقة، وهي وجهة نظر دينية تقريبًا في المستشاريات الأوروبية في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين. 

كما أدى الربيع العربي منذ أواخر 2010، والحرب الأهلية السورية وعواقبها في أوروبا (بما في ذلك الهجمات الإرهابية وزيادة الهجرة)، والملف النووي الإيراني إلى تغيير الأولويات في الشرق الأوسط.

على الرغم من الاستقبال العام الفاتر، اعترف العديد من الدبلوماسيين الأوروبيين سراً بأن اتفاقيات إبراهام أضافت مسماراً آخر في نعش تركيز أوروبا على إسرائيل وفلسطين. بعد الاتفاقات في العام الماضي، تمت دعوة وزير الخارجية الإسرائيلي جابي أشكنازي لحضور المجلس الأوروبي في برلين، وهي المرة الأولى التي يُمنح فيها هذا التكريم لدبلوماسي إسرائيلي. لطالما حفزت اكتشافات الطاقة في شرق البحر الأبيض المتوسط تعاونًا عميقًا في الاستغلال بين اليونان وقبرص وإسرائيل ومصر - ضد مزاعم تركيا المجاورة. 

في الوقت نفسه، بدأ الأداء الاقتصادي والتكنولوجي لإسرائيل في جذب الاهتمام الأوروبي. كانت إسرائيل أول دولة غير أوروبية مرتبطة بسلسلة من الهيئات العلمية في الاتحاد الأوروبي مثل البرامج الإطارية للبحث والتطوير التكنولوجي والمنظمة الأوروبية للأبحاث النووية، المعروفة باسم CERN. وهي أيضًا جزء من نظام الملاحة العالمي Galileo التابع للاتحاد الأوروبي. 

بعد فترة وجيزة من انتخاب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لعام 2017، زار وزيرا الاقتصاد والشؤون الرقمية تل أبيب، وحضرا مهرجان الابتكار الإسرائيلي.

وفي عام 2011، أعلنت فرنسا عن شراء طائرات هيرون بدون طيار بقيمة 500 مليون دولار، منتهكة بذلك الحظر المفروض على الأسلحة لمدة 44 عامًا والذي بدأه الرئيس الفرنسي آنذاك شارل ديجول بعد حرب الأيام الستة عام 1967. في عام 2018، اتبعت ألمانيا بعد أن وافق البوندستاج على استئجار طائرات إسرائيلية بدون طيار لمدة تسع سنوات، وهو عقد بقيمة 1.2 مليار دولار أشاد به نتنياهو باعتباره "يساهم في الأمن الأوروبي". في عام 2020، كلف الاتحاد الأوروبي شركة إيرباص وشركتي طيران وفضاء إسرائيليتين بتحليق طائرات بدون طيار فوق البحر الأبيض المتوسط لمراقبة سفن تهريب المهاجرين.
Advertisements
Advertisements