الأربعاء 21 أبريل 2021 الموافق 09 رمضان 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

«استراتيجية الإخفاء».. تكتيكات الإخوان للتغلل في المجتمع الألماني

الأحد 14/مارس/2021 - 05:01 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
نشر المرصد الأوروبي للأصولية European Eye on Radicalism تقريراً  يتتبع استراتيجيات وتكتيكات تنظيم الإخوان في ألمانيا، وأكد التقرير سعي الاخوان للاستيلاء على السلطة أينما وجدوا إذ ينشط التنظيم الآن في حوالي سبعين دولة ويواجه معارضة حتى من قبل إسلاميين آخرين، سواء كانوا منظمات غير حكومية أو دول.

في ألمانيا، تخضع المنظمات التي لها صلات بالإخوان للمراقبة من قبل جهاز الأمن الداخلي، ومكتب حماية الدستور (BfV). ومع ذلك، فإن التنظيم ليس محظورًا في ألمانيا، لذلك لديه مساحة لنشر نفوذه من خلال استراتيجيات التسلل أو "الدخول". ويؤمن الإخوان بأنهم النخبة والطليعة وصناع القرار في مشروع سياسي سينتج عنه دولة إسلامية مستقبلية، مع واجب تحويل المجتمع من القاعدة إلى القمة في اتجاه إسلامي تحت شعار يحبه المسلمون كافة، وهو الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ويشدد الإخوان على تنفيذه بطريقتهم الخاصة.

في البلدان الأوروبية، حيث يتناقص عدد الأشخاص الذين يعتنقون معتقدًا دينيًا وينحصر الدين في المجال الخاص، هناك ضغط عام على التيارات الدينية. في محاولة لتحدي هذه الاتجاهات، يتعين على الإخوان تحقيق توازن بين دافعين: حماية شبابها من الضغوط العلمانية الخارجية، وتوسيع نطاق انتشارها لتوليد المزيد من المجندين والموارد. إلا المناخ العام المتشكك في الدين كان يعني لجوء الإخوان لتبني عدد من الاستراتيجيات المختلفة.

استراتيجية الإخفاء
قبل بضع سنوات، تم العثور على وثيقة بحوزة قيادات لإخوان تضع نهجًا استراتيجيًا مزدوجًا للتنظيم. سعت الإستراتيجية بوعي شديد إلى خداع الناس من خلال تقديم وجه واحد من المنظمة إلى الغرباء، وهو ما أراد المحاورون سماعه بشكل أساسي، حول حقوق المرأة ومسائل أخرى، بينما كانت المجموعة ترسل رسائل داخلية حول العمل من أجل غاياتها الإسلامية. لقد نجح هذا النهج ذو الوجهين في تضليل المجتمع الألماني بشأن طبيعة المنظمة ويعني أن أولئك الذين يتعاملون معها بشكل مباشر هم الأكثر تضليلًا في كثير من الأحيان.

التلاعب باللغة
بينما يقدم الإخوان في ألمانيا، بالطبع، رسالتههم إلى المجتمع باللغة الألمانية - لا يمكنهم تجنيد الشباب إذا لم يفهموا اللغة – لذا يلجئون لصياغة الرسالة الخارجية بعناية شديدة، ويمكن أن تختلف هذه الرسالة العامة بشدة عن الرسالة الداخلية لأعضاء الإخوان وقادتهم. من الأهمية بمكان أن الرسائل الداخلية تتم غالبًا باللغة العربية أو التركية، وهذا يوفر للإخوان ميزتين إضافيتين. أولاً، هناك عدد قليل نسبيًا من المتحدثين بهذه اللغات، حتى في أجهزة الاستخبارات الحكومية، لذا فإن اكتشاف هذه الرسائل، على الرغم من قدرات المراقبة القوية للدول الحديثة، أمر صعب للغاية. ثانيًا، إذا أو عند اكتشاف مستند أو خطاب مسيء، يمكن للإخوان أن يزعموا أن النقاد يسيئون تفسيره وفي الظروف التي لا يتابع فيها معظم الجمهور القصة عن كثب، يكون هذا غالبًا كافيًا للتبرير العام.

استخدام وسائل التواصل الاجتماعي
تمتلك بعض التنظيمات الإخوانية ملفين في وسائل التواصل الاجتماعي، يستهدفان فئات مستهدفة مختلفة من حيث اللغة والمحتوى. من ناحية أخرى، لديهم حساب يستهدف مجتمع الأغلبية، حيث الموضوعات هي مناهضة العنصرية، وحماية البيئة، والقضايا الليبرالية والشعبية المماثلة. بخلاف الإخطارات المتعلقة بأوقات الصلاة، لن يكون هناك سوى القليل من الأدلة الملموسة على المحتوى الديني في هذه الحسابات. الغرض من هذه الروايات هو تصوير الإخوان على أنها أقلية تتعرض للتمييز، على الرغم من توجهها الإسلامي. من ناحية أخرى، فإن صفحات وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بالمجتمع الأساسي للإخوان متدينة للغاية. يمكنك العثور على دعوات لمحادثات من قبل خطباء ومتحدثين إسلاميين آخرين، ومحتوى من فروع أجنبية تابعة للإخوان مثل المجلس الأوروبي للفتوى والبحوث (ECFR) الذي يديره رجل الدين الإخواني المؤثر يوسف القرضاوي، وأقوال وقصص مؤسس الإخوان المسلمين حسن البنا.
هجمات الإخوان المضادة
في حين أن أهداف الإخوان المسلمين ظلت إلى حد كبير دون تغيير منذ تأسيسها، فقد تبنت في السنوات الأخيرة أساليب التسويق الحديث لتغيير التصورات حول التنظيم مع الرأي العام الغربي. إن العدد المتزايد من التحذيرات الأمنية حول جهود تسلل الإخوان يشكل عائقاً أمام إعادة تسمية الإخوان وإلى حد ما التحديات القانونية بناءً على الأدلة الأمنية، على الرغم من أن معدل النجاح هناك معتدل إلى حد ما. للحد من هذا التأثير، يتخذ الإخوان إجراءات مضادة. على سبيل المثال، يقوم الإخوان بعمل مكثف لجعل خبرة الأمن تبدو مشكوك فيها، ويتم استخدام منتقدي الوكالة من غير الإخوان في دعاية الإخوان
ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads