الخميس 22 أبريل 2021 الموافق 10 رمضان 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

«سياسة التكويش».. تفاصيل المخطط التركي للاستيلاء على ثروات السواحل الفلسطينية

الخميس 04/مارس/2021 - 01:27 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
على الرغم من احتلال إسرائيل لأراضيها لسنوات، إلا أن فلسطين هي دولة يمكنها تغيير الجغرافيا السياسية لشرق البحر الأبيض المتوسط ​​بشكل أساسي بسبب الجزء الخاص بها من قطاع غزة.

وتطل فلسطين على البحر الأبيض المتوسط ​​بساحلها البالغ 40 كيلومترًا وتلفت الانتباه إلى احتياطيات الغاز الغنية الموجودة على شواطئها. لكن هناك عقبات مهمة تحول دون أن تصبح فلسطين جزءًا من معادلة شرق المتوسط، بدءًا من وضعها في الأمم المتحدة كمراقب غير عضو. لا تستطيع الأمانة العامة للأمم المتحدة تسجيل أي اتفاقية توقعها دولة مع فلسطين، لأن الدولة ليست "دولة عضو".

في المقابل، تطمح تركيا إلى توقيع اتفاقية مع فلسطين حول حدود المناطق الاقتصادية الخالصة المشتركة، وعبر عن هذا المعنى الصحفي التركي توفيق قادان في تقرير نشره موقع United World International، ويقول قادان: "إن هذا من شأنه أن يغير المعادلة برمتها في شرق البحر الأبيض المتوسط. أولاً وقبل كل شيء، سيقدم مثل هذا الاتفاق مثالاً آخر على المنهجية المستخدمة في الاتفاق التركي الليبي، وبالتالي يؤكده".

ووفقًا للمخطط التركي، سيتم ترسيم الحدود باستخدام إسقاطات الجيوديسيا بدلاً من توقعات Mercator. نتيجة لذلك، ستحصل فلسطين على حقوق في جزء صغير من المربع رقم 7 وعلى أجزاء من الكتل 11 و12، وبذلك يطوق أردوغان السلطة اليونانية في قبرص، وبالتالي تحصل على أكثر من 10.200 كيلومتر مربع من المساحة البحرية. بالإضافة إلى ذلك، ستلغي هذه الاتفاقية مرة واحدة وجميع ترسيم الحدود بين اليونان وجنوب قبرص السابق.

لكن اتفاق الغاز مع فلسطين يحمل مشاكل على المدى القصير، لأن الدولة ليست "عضوا كامل العضوية" في الأمم المتحدة وقطاع غزة فيها تحت الحظر.

واقترح الأدميرال جهاد يايجي، مهندس الاتفاق التركي الليبي، التوقيع أولاً على اتفاقية بين تركيا وإسرائيل بزعم تأمين حقوق فلسطين. وفقًا لحسابات يايجي، تكسب تركيا من هذه الاتفاقية 10.462 كيلومتر مربع وإسرائيل 16.344 كيلومتر مربع من المنطقة الاقتصادية الخالصة. علاوة على ذلك، ستمتلك إسرائيل ملكية كاملة وحصرية في المربع 12، حيث تم اكتشاف حقل أفروديت باحتياطي غاز يقدر بـ 125 مليار متر مكعب، وحقوق على أجزاء معينة من المربعات 1 و 7 و 8 و 9 و 10 و 11، مثل هذا الاتفاق سيضمن تعزيز الوضع القانوني للاتفاق التركي الليبي.

رسائل ايجابية من فلسطين

يمني الأتراك أنفسهم بما يصفونه بالرسائل الإيجابية من فلسطين،  باتفاق محتمل بين تركيا وفلسطين على لسان دكتور باسم نعيم، وزير الصحة السابق والعضو الحالي في مكتب العلاقات الدولية في حماس، الذي تحدث في مقابلة أخيرة مع أونور سنان غوزالتان من موقعUnited World International.

وقال نعيم: "نحن نبحث عن أي تعاون أو دعم مع دول المنطقة أولا من تركيا للحصول على حقوقنا في الغاز والموارد الأخرى ولتحقيق استقلالنا وسيادتنا ماديا. حماس تقدر الالتزام القوي من جانب تركيا بشكل عام وشعبها ورئيسها وحكومتها بالقضية الفلسطينية. نحن نشجع أي خطوات للوحدة أو التعاون. نحن مستعدون للمساعدة".

وأعرب سفير فلسطين في تركيا، فايد مصطفى، عن موقف مماثل في مقابلته لصحيفة Brightness اليومية التركية فقال: "كفلسطينيين، نحن نقدر أهمية كبيرة لعلاقاتنا مع تركيا. نعمل بجد لتعميق العلاقات على جميع المستويات. ونحن منفتحون على أي مقترحات لهذا الغرض. ويشمل ذلك اتفاقية بشأن المنطقة الاقتصادية الخالصة أيضًا. لدينا حقوق أيضًا في البحر الأبيض المتوسط. لفلسطين حقوقها على النفط والغاز في شرق البحر الأبيض المتوسط ​​أيضًا. نحن مستعدون للاتفاق مع تركيا في موضوع الغاز. ونحن جاهزون للعمل معًا. نريد تطوير العلاقات وتعميقها على جميع المستويات".

ووفقًا للتقرير "تبدو فلسطين مستعدة لاتفاق مع تركيا التي تسوق لفكرة أنها "الدولة التي كانت من أهم الداعمين لها على المستوى الدولي".

الكلمات المفتاحية

ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads