الخميس 22 أبريل 2021 الموافق 10 رمضان 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

«جهاد الكيميا».. كيف اخترق البنتاجون منطقة عمليات داعش للأسلحة الكيميائية؟

الثلاثاء 02/مارس/2021 - 01:40 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
عندما وصلت وفود من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية (OPCW) إلى بغداد للتحقيق في الهجمات المبلغ عنها على القوات الكردية بناءً على طلب الحكومة العراقية خلال العام 2015، قام المحققون بمسح البقايا الصفراء من شظايا الهاون المستعادة واختبروا التربة الدهنية في المواقع التي سقطت فيها المقذوفات، وأجروا مقابلات مع الجنود الأكراد وفحصوا الندوب القبيحة التي خلفت وراءهم حيثما لامس السائل ذو الرائحة الكريهة جلد الإنسان، كما فحصوا جندياً كانت رجليه مغطاة بالكامل بحروق كيماوية.

أشارت مجلة بوليتكو إلى أن تلك الاختبارات والمقابلات أسفرت عن تأكيد ومفاجأة أيضًا، حيث كان السائل الزيتي في قذائف الهاون عبارة عن خردل كبريت، لكنه اختلف عن الأنواع المستخدمة عسكريًا التي كان خبراء منظمة حظر الأسلحة الكيميائية على دراية بها.

وتابعت المجلة: "كانت صيغته بسيطة نسبيًا، بل بدائية. كانت تفتقر إلى المعززات والمثبتات التي يستخدمها عادةً صانعو الأسلحة العسكريون، مما يعني أنها تميل إلى الانهيار بسرعة أكبر عند تعرضها للبيئة. لم تكن سورية ولا عراقية، انطلاقا من تركيبتها الكيميائية، ولكن من الواضح أنها صنعت من قبل شخص لديه إمكانية الوصول إلى معدات المختبرات الحديثة، ومعرفة عملية بالأسلحة السامة ، وفهم أساسيات الكيمياء"، موضحة أن كل العلامات أشارت في نفس الاتجاه المثير للقلق، وهو أنه في مكان ما في العراق أو سوريا، كان داعش يصنع أسلحته الكيميائية.

خلال تلك الفترة من العام 2015  تم القبض على محمد العفاري، المسؤول عن صناعة الأسلحة الكيميائية لتنظيم داعش في العراق، وجرى استجوابه في العراق داخل المقر الشبيه بالحصن لإدارة مكافحة الإرهاب في حكومة إقليم كردستان، حيث بالتفصيل محاولات الجماعة الإرهابية لصنع غاز الخردل، وهي جزء واحد فقط مما وصفه بأنه جهد أوسع لابتكار أسلحة وأنظمة توصيل جديدة للدفاع عن المجتمع، في ظل دولة الخلافة وترهيب معارضيها.

على مدى عدة أسابيع، أسفر استجواب العفاري عن مجموعة من التفاصيل الثمينة، بما في ذلك مواقع محددة للمنشآت الكيميائية وأسماء العلماء والموظفين الذين يديرونها. تم إرسال ملخصات كل يوم إلى المحللين في وكالة المخابرات المركزية والبنتاجون، ثم تعود عبر المحيط الأطلسي إلى غرفة عمليات بغداد التي أدارت الحرب من خلالها الفريق شون ماكفارلاند، قائد القوات العسكرية في التحالف المناهض لداعش، بحسب ما أشارت المجلة.

تحركات البنتاجون


وقال الجنرال جوزيف فوتيل ، رئيس العمليات الخاصة في البنتاجون في ذلك الوقت، والمشارك المنتظم في المناقشات: "بدأنا ندرك أن داعش لم يكن يجذب المقاتلين فحسب، بل الأشخاص ذوي المهارات الفريدة: المهارات التقنية والمهارات العلمية والمهارات المالية. لقد شاهدنا جميعًا الأشياء المروعة التي كانوا يفعلونها. كان عليك أن تفترض أنه إذا وضعوا أيديهم على سلاح كيميائي، فسيستخدمونه ".

بحلول أوائل عام 2016، وتحت ضغط الحملة العسكرية التي تقودها الولايات المتحدة، كان جنود داعش يتراجعون في كل مكان، لكن التهديد الكيميائي بدا أكثر أهمية من أي وقت مضى. كان القلق بين القادة الأمريكيين والعراقيين هو أن داعش المنهارة ستحاول الانتقام من خسائرها من خلال إطلاق أسلحتها الكيماوية، إما في ساحة المعركة أو في هجمات إرهابية في المدن الغربية، ربما بواسطة واحدة من عشرات الطائرات الصغيرة بدون طيار التي يمتلكها المسلحون. بذلت جهودًا كبيرة لاكتسابها، فيما قال ماكفارلاند لاحقًا: "كانوا يأملون في الحصول على نوع من الأسلحة الرائعة، سلاح قد ينقذ الخلافة".

واجه ماكفارلاند ضغوطًا هائلة العمل في واشنطن، إذ كان مستشارو الأمن القومي للرئيس باراك أوباما يدركون جيدًا كيف يمكن لسلاح الغاز السام أن يغير حملة الإرهاب التي أطلقها داعش بالفعل في المدن الأوروبية. حتى الهجوم البسيط نسبيًا في نيويورك أو لوس أنجلوس من شأنه أن يولد مثل هذا الاحتجاج الذي سيضطر البيت الأبيض إلى توسيع الحرب وإرسال جيل آخر من القوات الأمريكية وإنزال القوات البرية في المعركة في العراق وربما سوريا.




ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads