الخميس 22 أبريل 2021 الموافق 10 رمضان 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

قبل خروج ميركل من السلطة.. اشتعال الجدل حول الإسلام السياسي في ألمانيا

الأحد 14/فبراير/2021 - 02:09 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
يستمر الجدل الألماني حول الإسلام السياسي، كما يتضح من نشر صحيفة "فرانكفورتر ألجماينه تسايتونج" مقابلة مع "لورينزو فيدينو"، مؤلف كتاب "الإخوان المسلمون الجدد في الغرب" وكتب ومقالات أخرى حول جماعات الإسلام السياسي في أوروبا والولايات المتحدة.

"فيدينو" هو أيضًا مدير برنامج التطرف في جامعة جورج واشنطن ومستشار لمرصد الإسلام السياسي الذي أنشئ مؤخرًا في فيينا، أجرى المقابلة كريستيان ماير، وكان التركيز الرئيسي على طبيعة وتأثير الجماعات الإسلامية في المجتمعات الغربية - والتحدي الذي تمثله هذه الجماعات، إذ يرجح أن هناك خطرًا خاصًا فيما يسميه "جماعات الإسلام السياسي الشرعية"، ويقول إن مثل هذه الجماعات تسعى إلى استغلال الأنظمة القانونية والسياسية القائمة ليس فقط لتحقيق أهداف سياسية مشروعة، ولكن أيضًا، كما يصفها فيدينو، لتمهيد الطريق لإعادة تشكيل المجتمع بالكامل وفقًا للأسس التي تحددها الأيديولوجية الإسلامية.

الماعات المتطرفة في ألمانيا

كما أنه يقر بوجود فرق بين جماعات الإسلام السياسي الجهادية العنيفة ونوع الحركة ذات التوجه العملي التي تمثلها جماعة الإخوان المسلمين أو ميلي جورو التركية، وكلاهما ممثل بقوة في ألمانيا وأماكن أخرى. لكنه يضيف أن الفارق ليس واضحًا. يقترح أن هناك مؤشرات واضحة على الانتماء الإسلامي إذا نظرت إلى مصادر التمويل، والصلات بالمنظمات الإسلامية المعروفة العابرة للحدود، ونوع الأشخاص الذين يحضرون بانتظام الأحداث المشتركة.

على المدى الطويل، وفقًا لفيدينو، فإن نوع جماعات الإسلام السياسي التي تستخدم الحريات الديمقراطية الليبرالية لدفع غايات غير ليبرالية وغير ديمقراطية هي على الأقل خطرة - وفي رأيه أكثر - من الجهادية. وهو يتكهن بأسباب الفجوة السياسية الواضحة في ألمانيا بين التصنيف الواضح للإسلاموية والتحذيرات الواضحة بنفس القدر بشأن الجماعات الإسلامية المختلفة المنشورة في التقارير السنوية لوكالة الأمن الداخلي، Das Bundesamt für Verfassungsschutz، ومن ناحية أخرى أخرى، عدم رغبة السياسيين الواضح في معالجة هذه الظاهرة. أحد التفسيرات هو ببساطة أن السياسيين يريدون التصويت. يريدون شركاء مسلمين للحوار، والإسلاميون ماهرون في تقديم أنفسهم.

ويقول فيدينو إن الحكومة يجب أن تركز على التهديد العام - وليس على المظاهر الفردية والغامضة مثل الحجاب، الذي يصرف الانتباه ببساطة عن التهديد الأكبر.

الكلمات المفتاحية

ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads