الأربعاء 06 يوليه 2022 الموافق 07 ذو الحجة 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

نزع السلاح وتخفيف العقوبات.. إدارة بايدن تستعد لصياغة سياسات جديدة مع كوريا الشمالية

الخميس 04/فبراير/2021 - 10:53 ص
الرئيس نيوز
طباعة
بينما تستعد إدارة بايدن الجديدة لصياغة سياسات تجاه كوريا الشمالية، يعتقد الخبراء أن الإدارة ستعود على الأرجح إلى النهج التدريجي لنزع السلاح النووي الذي كان هو القاعدة قبل ولاية الرئيس السابق دونالد ترامب؛ إذ يرى الخبراء القليل من الأمل في إحراز تقدم كبير نحو نزع السلاح النووي في مواجهة تصميم بيونج يانج على تعزيز ترسانتها النووية.

فضلت الولايات المتحدة نهجًا تدريجيًا، حيث تمنح واشنطن سلسلة من التنازلات أو المكافآت الصغيرة مثل تخفيف العقوبات أو الحوافز الاقتصادية، حيث تتخذ بيونج يانج خطوات صغيرة على طول مسار نزع السلاح النووي على المدى الطويل، وفقا لموقع "فو نيوز".

قال جاري سامور، الذي شغل منصب منسق البيت الأبيض للحد من الأسلحة وأسلحة الدمار الشامل خلال عهد أوباما: "أعتقد أن إدارة بايدن ستسعى إلى التفكيك التدريجي للبرنامج النووي لكوريا الشمالية مقابل تخفيف العقوبات الإضافية، لكن كيم جونج أون، زعيم كوريا الشمالية، ليس على استعداد لقبول هذه الصفقة".

وفي قمة هانوي في فبراير 2019، اقترح ترامب صفقة كبيرة على كيم، وطالب بالتفكيك الكامل للترسانة النووية لكوريا الشمالية مقابل تخفيف العقوبات التي كانت مفروضة على النظام لخنق دخله الخارجي المستخدم في تمويل برنامج أسلحته النووية.

لكن كيم رفض الاقتراح، وانتهت القمة دون اتفاق وانهارت المحادثات اللاحقة على مستوى العمل في ستوكهولم في أكتوبر دون إحراز تقدم نحو التوصل إلى اتفاق.

 نزع السلاح النووي

بعد أن أدى الرئيس جو بايدن، اليمين الدستورية في 20 يناير، أكد على الحاجة إلى نزع السلاح النووي بالكامل من شبه الجزيرة الكورية خلال مكالمته مع رئيس الوزراء الياباني يوشيهيد سوجا في 27 يناير.

وقال وزير الخارجية أنطوني بلينكين، يوم الاثنين، لشبكة "إن بي سي نيوز"، إن إدارة بايدن تخطط لاستخدام عقوبات إضافية بالتنسيق مع حلفاء الولايات المتحدة وحوافز دبلوماسية غير محددة لنزع السلاح النووي لكوريا الشمالية.

وفقًا لإيفانز ريفير، المسؤول السابق في وزارة الخارجية الأمريكية الذي يتمتع بخبرة واسعة في التفاوض مع كوريا الشمالية، فإن ما إذا كانت واشنطن تسعى إلى صفقة صغيرة خطوة بخطوة أو صفقة كبيرة لمرة واحدة قد يكون غير ذي صلة في مواجهة نية بيونج يانج لمواصلة توسيع نطاقها لبرنامج الأسلحة النووية.

 الصفقات

قال ريفير: "لقد ولت أيام "صفقة صغيرة " أو "صفقة كبيرة"، متابعا: "من خلال تلاوة كيم لقائمة الأسلحة النووية وتكنولوجيا الصواريخ الباليستية التي ينوي تطويرها، وبواسطة كل إشارة أخرى قادمة من بيونج يانج في السنوات الأخيرة، فإن كوريا الشمالية لن تنزع سلاحها النووي بإرادتها الحرة، من وجهة نظر بيونج يانج، تغيرت اللعبة الآن".

ونقلاً عن تصريحات كيم خلال المؤتمر الثامن للحزب لحزب العمال الكوري الذي عقد من 5 إلى 12 يناير، قال ريفير إن "كيم شدد على أن التحول إلى دولة تمتلك أسلحة نووية هو هدف كوريا الشمالية الاستراتيجي والسائد".

قوة كوريا الشمالية

وكشفت كوريا الشمالية النقاب عما بدا أنه أسلحة جديدة من خلال العروض العسكرية التي أقيمت قبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية وبعد أن أقر الكونجرس بايدن كرئيس.

في عرض عسكري أقيم في أكتوبر، عرضت كوريا الشمالية ما يُعتقد أنه أكبر صواريخها الباليستية العابرة للقارات (ICBM) التي يمكن أن تصل إلى الولايات المتحدة.

خلال عرض أقيم في 14 يناير، سلطت كوريا الشمالية الضوء على ما يبدو أنه نوع جديد من الصواريخ التي تطلق من الغواصات، بالإضافة إلى أسلحة أخرى تظهر أنها تعزز برنامجها الصاروخي.

في أول مقابلة له منذ انشقاقه إلى كوريا الجنوبية قبل أكثر من عام، قال ريو هيون-وو، القائم بأعمال سفير كوريا الشمالية في الكويت، لشبكة "سي إن إن" يوم الأحد، إن "كيم جونج أون لا يستطيع نزع السلاح النووي؛ لأن القوة النووية لكوريا الشمالية مرتبطة بشكل مباشر باستقرار النظام".

التفاوض مع الولايات المتحدة

وقال ريفير إنه على الرغم من عدم استعدادها لنزع السلاح النووي، فإن كوريا الشمالية ستتفاوض مع الولايات المتحدة، حيث قال: "كوريا الشمالية مستعدة للتفاوض، لكنها لن تكون بشأن نزع السلاح النووي".

وأضاف أن الهدف من مفاوضات بيونج يانج هو إقناع إدارة بايدن بقبول كوريا الشمالية كقوة نووية والدخول في محادثات للحد من التسلح يمكن أن تبطئ تطويرها للأسلحة النووية والصواريخ.

وبخلاف ذلك، قال ريفير إنه من المرجح أن تخبر بيونج يانج واشنطن بأنها تعتزم مواصلة السير على طريق أن تصبح دولة أسلحة نووية أكثر قدرة.

ومن المرجح أن تقوم إدارة بايدن بإشراك كوريا الشمالية، "من حيث المبدأ" على مستوى العمل، على مستوى كبار المسؤولين، أو على مستوى المبعوث الخاص، وفقًا لرفير.

يعتقد سكوت سنايدر، مدير برنامج السياسة الأمريكية الكورية في مجلس العلاقات الخارجية، أن إدارة بايدن ستشرك كوريا الشمالية من خلال محادثات على مستوى العمل قبل عقد أي قمم.

قال سنايدر: "سعت إدارة ترامب أيضًا إلى إجراء محادثات على مستوى العمل كمكمل للدبلوماسية، لكنني أعتقد أن إدارة بايدن ترغب في عكس النظام وتريد إحراز تقدم في المحادثات على مستوى العمل من أجل تبرير عقد القمة".

كان ترامب قد فضل نهجًا من أعلى إلى أسفل تجاه الدبلوماسية، حيث أعطى الأولوية للاجتماع مع كيم خلال قمتين بدأتا في يونيو 2018 في سنغافورة بدلاً من السماح للمحادثات على مستوى العمل بالتقدم إلى قمم.

منتقدًا نهج ترامب من أعلى إلى أسفل، قال بايدن خلال مناظرة سابقة للانتخابات مع ترامب في أكتوبر، إنه سيلتقي بكيم ولكن "شريطة أن يوافق على خفض قدرته النووية".

العقوبات

قال بايدن أيضًا خلال المناقشة، إنه سيواصل الضغط على الصين لكبح كوريا الشمالية، واتهمت كل من الأمم المتحدة والولايات المتحدة، الصين، بمساعدة كوريا الشمالية تتحدى العقوبات.

قال سنايدر: "أعتقد أن إدارة بايدن ستسعى إلى تعاون الصين في السعي لنزع السلاح النووي لكوريا الشمالية، لكن إذا لم تكن الصين وشيكة وفشلت في تنفيذ العقوبات ووقف تسهيل التهرب من العقوبات، أعتقد أن إدارة بايدن لن يكون لديها خيار آخر سوى العقوبات أحادية الجانب إذا كانت ترغب في الضغط بشكل فعال على كوريا الشمالية".

أصبحت العلاقات بين واشنطن وبكين متوترة بشكل متزايد خلال العام الأخير من رئاسة ترامب؛ حيث اتخذت إدارة ترامب موقفًا متشددًا مع الصين بشأن المسؤولية عن فيروس كورونا والحكم الذاتي لهونج كونج واستقلال تايوان.

ردت الصين بخطاب قاسي وعقوبات انتقامية ضد الولايات المتحدة ومواقف عسكرية هجومية بالقرب من تايوان، وهددت الصين يوم الخميس بأن "استقلال تايوان يعني الحرب"، مدعية أن تايوان إقليم خاص بها على الرغم من معارضة تايوان.

اعترفت واشنطن منذ فترة طويلة بصين واحدة لبكين ونموذج نظامين لتايوان، لكن في 9 يناير، رفع بومبيو القيود الأمريكية المفروضة ذاتيًا على الاتصالات بين الولايات المتحدة وتايوان، مما دفع الصين إلى الرد.

قال ريفير: "إن بكين ليست في حالة مزاجية لتقديم خدمة للولايات المتحدة، من خلال التعاون بشأن كوريا الشمالية بسبب التدهور المستمر للعلاقات الأمريكية الصينية، ما لم تفعل كوريا الشمالية شيئًا يثير غضب بكين، مثل اختبار نووي أو صاروخ بعيد المدى".
ads
Advertisements
Advertisements
ads