الثلاثاء 09 مارس 2021 الموافق 25 رجب 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

استراتيجية «الدولار الضعيف».. اقتصاديون يرسمون مسار العملة الخضراء خلال حكم بايدن

السبت 23/يناير/2021 - 02:26 م
الرئيس نيوز
اسلام عبد الرسول
طباعة

 شهد سعر الدولار حالة من التأرجح محليا، خاصة مع وجود تغيرات في الخريطة السياسية العالمية، مع تولى جو بايدن رئاسة الولايات المتحدة الامريكية، ما يدعو لبحث مصير الدولار في ظل الرئاسة الجديدة.

ويرى الخبراء أن قدوم بايدن الذي يمثل الحزب الديمقراطي، يدعم فكرة "الدولار الضعيف" لزيادة صادرات البضائع الأمريكية، لذا فإن بايدن سيدعم خفض قيمة الدولار خلال المرحلة المقبلة، وهو ما سينعكس على مستوى سعر الدولار أمام باقى العملات الأخرى.

وقال د. وائل النحاس الخبير الاقتصادي لـ"الرئيس نيوز" أن الديمقراطيين يتجهون إلى فكرة " الدولار الضعيف" لمزيد من المكاسب خاصة في ظل إطلاق حزم تحفيز للاقتصاد، وهو ما فعله بايدن خلال خطاب التنصيب، ما دفع الدولار للتراجع عالميا تأثرا بتلك الحزمة.

ويرى النحاس أن الدولار الذى شهد ارتفاعات على مدار الأيام الماضية، تأثرا بكورونا وأعمال الشغب بالولايات المتحدة الأمريكية مع خروج ترامب سيتحول إلى التراجع تدريجيا، وبالفعل شهد سعر الدولار ارتفاعا عالميًا، وسجل مؤشر الدولار الأمريكي مكاسب أسبوعية بسبب تراجع شهية المستثمرين نحو الأصول ذات المخاطر، تزامناً مع محاولة عزل ترامب الثانية التاريخية وتقديمه للمساءلة القانونية، بالإضافة الى تراجع الأسهم، ومن ناحية أخرى، هبط اليورو أمام ارتفاع الدولار.

 وعلى الصعيد المحلى، يرى النحاس أن "هناك تعقد في توقع مستقبل الدولار على المدى البعيد، إذ أن سياسة بايدن الاقتصادية لمنطقة الشرق الاوسط لا تزال غير معلنة، فضلا عن تحكم الولايات المتحدة المساهم الأكبر في كبرى المؤسسات المالية العالمية، لذا على المستوى القريب سيصعد الدولار محليا بسبب تأثيرات جائحة كورونا وخفض الدعم من المؤسسات العالمية، بالإضافة لاستمرار تأثر النشاط الاقتصادي إلا أنه سيكون ارتفاعا بطيئا بعض الشئ بسبب إجراءات البنك المركزي في دعم سعر الفائدة لمسار العملة والاحتياطي النقدي من العملات الأجنبية بالإضافة لسياسات اقتصادية أخرى قد تكون متحكمة في سعر الدولار مثل توقيع عقود المشروعات القومية مثل القطار السريع ومحطة الضبعة النووية وأثارها على الدين العام".

وتوقع أن يصعد الدولار ليستقر عند 16 جنيه في نهاية 2021، موضحًا أنه "معدل جيد إذا نظرنا إلى التحديات العالمية".

وصعد سعر صرف الدولار أمام الجنيه خلال الأسبوع الماضي، متأثرا باستمرار حالة عدم اليقين في الأسواق العالمية من تبعات الموجة الثانية لفيروس كورونا، وسجل سعر الدولارنحو 15.66 جنيه للشراء و15.76 جنيه للبيع مرتفعا بواقع 5 قروش عن تعاملات الأسبوع السابق، بينما بلغ السعر الرسمي بالبنك المركزي المصري للدولار نحو 15.66 جنيها للشراءو 15.79 جنيه للبيع، فيما بلغ متوسط سعر البيع في البنوك المحلية نحو 15.67 جنيه للشراءو 15.77 جنيه.

وشهد سعر الدولار ارتفاعا في البنوك التجارية اذ سجل في البنك التجاري الدولي نحو 15.68 جنيه للشراء 15.78 جنيه للبيع، واستطاع الجنيه المصري، خلال عام 2020 الحفاظ على قوته التي استعادها خلال الأعوام الماضية، رغم أزمة جائحة فيروس كورونا كوفيد 19، التي عصفت بالعديد من العملات على مستوى العالم وخاصة عملات الأسواق الناشئة.

المؤسسات العالمية تشيد بقوة الجنيه

أشاد صندوق النقد الدولي، بالسياسة النقدية التي ينفذها البنك المركزي المصري، والتي تتسم بطابع تیسیري ملائم، مشيرًا إلي ارتفاع سعر صرف الجنيه المصري بدرجة محدودة في أعقاب ارتفاع تدفقات رؤوس الأموال الداخلة، مؤكدًا على أن استمرار مرونة سعر الصرف یساعد على استیعاب الصدمات الخارجیة، ولایزال النظام المصرفي المصري یتمتع بالسیولة والربحیة والرسملة الجیدة.

وارتفع الجنيه المصري، أمام الدولار الأمريكي، خلال عام 2020 بنسبة بلغت 2.25 %، بينما خسرت عملات الاسواق الناشئة الأخرى ما يتراوح بين 2 %و30 % أمام العملة الأمريكية.

ويعتقد  "توهرو ساساكي" الخبير الاستراتيجي في "جيه بي مورجان" أن السياسة النقدية للفيدرالي ستدفع الدولار للانخفاض خلال فترة الرئاسة من الحزب الديمقراطي، موضحًا أن انخفاض حدة التوترات التجارية مع الصين في ظل إدارة "بايدن" قد تقلل كذلك من الطلب على الدولار كملاذ آمن.

فيما يرى د. فخرى الفقى الخبير الاقتصادي والنائب البرلماني، أن الوضع الاقتصادي لمصر سيدفع الجنيه للانحسار في نقطة الأمان أمام الدولار مع السياسة النقدية والاقتصادية الرشيدة، التي تدعم حركة العملة الاجنبية وتدفقاتها، مشيرًا إلى أن وجود استثمارات أجنبية ضخمة في أدوات الدين العام تقترب من 25مليار دولار يدعم بقاء الجنيه في مستوى جيد أمام الدولار.

ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads