السبت 23 يناير 2021 الموافق 10 جمادى الثانية 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

قبل تنصيب بايدن.. محللون أمريكيون: نستبعد أي خطوة نحو تطبيع (سعودي-إسرائيلي)

الخميس 03/ديسمبر/2020 - 01:33 م
الرئيس نيوز
طباعة
زار كبير مستشاري البيت الأبيض جاريد كوشنر، الخليج هذا الأسبوع، فيما يقول المراقبون إنها محاولة أخيرة لتأمين انتصارات بارزة في السياسة الخارجية لفريق ترامب، مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

وقالت شبكة فوكس نيوز إن مسعى كوشنر، على وجه الخصوص، هو مواصلة حث الدول ذات الأغلبية المسلمة على الانخراط في نسيج "تطبيع" العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل – باعتبار المملكة العربية السعودية الدولة التالية على جدول الأعمال للسير على خطى الإمارات العربية المتحدة والبحرين ودولة الإمارات العربية المتحدة ثم السودان. وقعت جميع هذه الدول على صفقات إسرائيلية في الأشهر الأخيرة بوساطة كوشنر فيما أصبح يعرف باتفاقيات أبراهام.

وقال مصدر في واشنطن مطلع على المناقشات، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، لـ"فوكس نيوز": "سيكون هذا بمثابة انتصار مهم قبل أن يترك ترامب منصبه، وهو أمر عمل جاريد كوشنر بجد على تنفيذه، إنه جهد جاد ظل على الورق منذ فترة طويلة".

أوضح  التقرير: "يأتي اجتماع هذا الأسبوع بعد أقل من أسبوعين مما تردد عن إجراء مناقشات ثلاثية تاريخية بين الأمير محمد بن سلمان ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى جانب وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في مدينة نيوم السعودية. ونفى مسؤولون سعوديون في وقت لاحق أن الاجتماع حدث على الإطلاق".

تحديات اتفاق التطبيع 

ومع ذلك، لا تزال هناك تحديات عديدة تقف في الطريق، ووفقًا لـ"فوكس نيوز"، كان الملك سلمان، بمثابة الحصن الأساسي ضد الاتفاقية نظرًا للقضية الفلسطينية التي لم تحل؛ في حين أن مكانة الفلسطينيين قد تراجعت على ما يبدو من جدول الأولويات السعودية، خلال السنوات الأخيرة، حيث أصبحت توترات طهران قضية أكثر إلحاحًا، حافظت المملكة علنًا على سياستها القائمة منذ عقد من الزمن بعدم الاعتراف بإسرائيل حتى يتم إقامة دولة فلسطينية مستقلة.  

من جانبه، قال جيم فيليبس، الباحث البارز في شؤون الشرق الأوسط في مؤسسة هيريتيج فاونديشن: "أشك في أن المملكة العربية السعودية ستوقع اتفاقية سلام مع إسرائيل طالما الملك سلمان على قيد الحياة". وعلى الرغم من أن ولي العهد محمد يمثل تفكيرًا جديدًا للسعوديين، فإن الملك ملتزم بإقامة الدولة الفلسطينية، وهو أمر غير وارد في المستقبل المنظور.

واتفق العديد من الخبراء ومحللي السياسة الخارجية في تصريحاتهم لفوكس نيوز، على أن مثل هذه الصفقة من غير المرجح أن يتم تأمينها في الفترة المتبقية من ولاية ترامب.

وأكد هارلي ليبمان، الرئيس التنفيذي ومؤسس شركة التكنولوجيا Genesis10 وأحد المنسقين الأوائل لاتفاق أبراهام، أن "المملكة العربية السعودية تدرك حقيقة أنها تحتاج لإعادة ضبط بوصلتها بعد وصول الرئيس القادم من الحزب الديمقراطي إلى البيت الأبيض، موضحًا: "إذا أبرمت السعودية صفقة في الوقت الحالي خلال إدارة ترامب، فإنها ستزيد غضب الديمقراطيين.. ولكن محاسن القيام بذلك الآن هو تعزيز آخر للتحالف الذي يقوي معارضة الجهات السيئة في المنطقة، كإيران، وضد تنظيم الإخوان، فأي شيء يمكننا القيام به لتقوية العلاقة سيكون رادعًا".

خطة كوشنر 
ومع ذلك، يتردد في دوائر السياسة الخارجية الأمريكية أن الرياض في طريقها للانضمام إلى صفوف خطة كوشنر للسلام في الشرق الأوسط. لكن صحيفة وول ستريت جورنال أشارت هذا الأسبوع إلى أن ولي العهد السعودي قد أبطأ عجلة التطبيع  في أعقاب الانتخابات الرئاسية التي جرت الشهر الماضي، والتي توقعت فوز جو بايدن. ووفقًا لهوارد ستوفر، الأستاذ المشارك للأمن القومي في جامعة نيو هافن، يمكن موازنة فرص التوصل إلى صفقة تفاوضية بين المملكة العربية السعودية وإسرائيل بين منظورين.

"تريد المملكة العربية السعودية إبرام صفقة قبل مغادرة ترامب لمنصبه أولا) لأن فريق بايدن قد يكون أكثر انتقادًا للمملكة  أو ثانيًا) يريد السعوديون الانتظار حتى يتولى بايدن منصبه لتعزيز علاقاتهم بالإدارة الجديدة ومنحهم انتصارًا في بداية ولاية الرئيس الجديد ".

ومع ذلك، فإن محاولة كوشنر المستمرة للمملكة لتقوية علاقاتها مع تل أبيب تأتي في وقت تتسارع فيه التوترات مع إيران - العدو اللدود للقيادة السعودية والإسرائيلية - خاصة بعد أيام من مزاعم قيام عملاء إسرائيليين باغتيال العالم النووي الإيراني الرئيسي. 

كانت شروط خطة فريق ترامب ستسمح لإسرائيل بتوسيع حدودها الدائمة ومنح الدولة اليهودية ضوابط أمنية أوسع تمتد من نهر الأردن إلى البحر الأبيض المتوسط. وعلى مدار السنوات الأربع التي قضاها ليس فقط صهر الرئيس بل كأحد أقرب المقربين إليه وأكثرهم ثقة، يقال إن كوشنر قد أقام روابط قوية مع الأمير محمد بن سلمان وقام بعدة رحلات إلى المنطقة. ومع ذلك، يشك المنتقدون في أنه حتى الصداقة الوثيقة ستكون كافية للتوقيع على اتفاق تطبيعي قبل 20 يناير.

لكن إذا عاد كوشنر خالي الوفاض هذا الأسبوع، فقد يوقف أي صفقات أسلحة قصيرة الأجل مع اشتعال المخاوف الإقليمية. لا يزال من غير الواضح ما هو النهج الذي ستتخذه إدارة بايدن لبيع الأسلحة إلى دول في الشرق الأوسط، لكن الخبراء يتوقعون أن تكون مثل هذه الصفقة أكثر سلاسة في عهد ترامب من خليفته الديمقراطي.

خلال الحملة الانتخابية، دعا بايدن إلى تطبيع العلاقات بين الدول العربية وإسرائيل، لكنه تعهد أيضًا باتخاذ موقف أكثر حزماً بشأن ملف حقوق الإنسان السعودي، وأعرب عن رغبته في العودة إلى الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015، والذي احتقرته ودول الخليج وإسرائيل بشدة.
إن أي صفقة مستقبلية ستشمل فوائد اقتصادية كبيرة للمملكة العربية السعودية، فضلاً عن صفقات أسلحة للمعدات العسكرية الأمريكية المرغوبة. لن يكون الأمر بهذه السهولة، كما يتضح من الجهود المستمرة التي يبذلها الكونجرس لعرقلة صفقة F-35 للإمارات العربية المتحدة. ويرى رفائيل ماركوس، الزميل الباحث الزائر في قسم دراسات الحرب في كينجز كوليدج لندن، أن تورط دول الخليج في الصراعات في اليمن وليبيا سيمثل عائقًا أمامهم".

صفقات الأسلحة 
ومع ذلك، أكد "ستوفر" أن قضية الأسلحة ليست على الأرجح عاملاً مهمًا في تسوية شروط الاتفاقية لأن ترامب باع بالفعل ما يقرب من 10 مليارات دولار من الأسلحة إلى المملكة العربية السعودية بالقرب من بداية ولايته، مضيفًا: "قد يرغب السعوديون في شراء مقاتلات F-35 التي نبيعها للإمارات، لكن هذا لن يكون كافياً بمفرده لحثهم على تطبيع العلاقات مع إسرائيل".

وعلى قائمة المناقشات الخليجية هذا الأسبوع، هناك مسعى واضح للبيت الأبيض لإصلاح الصدع المستمر منذ ثلاث سنوات بين الدول العربية وقطر. وصل الانقسام إلى الواجهة في عام 2017 عندما قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر العلاقات الدبلوماسية وفرضت حصارًا بحريًا وبريًا وجويًا على جارتها، متهمة الدولة الخليجية الغنية بدعم الجماعات الموالية لإيران، بما في ذلك حماس وحزب الله.

ads
Advertisements
Advertisements
ads