الثلاثاء 01 ديسمبر 2020 الموافق 16 ربيع الثاني 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

إسرائيل في مفترق طرق.. ونتنياهو يستعد لساكن البيت الأبيض الجديد

الأحد 22/نوفمبر/2020 - 04:20 م
الرئيس نيوز
طباعة
توضح الأحداث الأخيرة أين تقف إسرائيل وإلى أين نتجه، إذ تدرك حكومة نتنياهو أهمية أن تؤمن إسرائيل مصالحها وهي تدخل واقعًا دبلوماسيًا جديدًا في يناير المقبل.

 وذكر تقرير لموقع Jewish news Syndicate الأمريكي أن ثلاثة أحداث دبلوماسية وقعت الأسبوع الماضي، تشير إلى مفترق الطرق؛ الذي تقف عنده إسرائي،ل الآن بعد الانتخابات الرئاسية الأمريكية، وفي السطور التالية نرصد تلك المؤشرات.

تحركات السلطة الفلسطينية
أعلنت السلطة الفلسطينية، الثلاثاء الماضي، أنها تجدد تنسيقها الأمني مع الجيش الإسرائيلي بعد تعليقه قبل ستة أشهر. كما أعربت رام الله عن استعدادها لقبول عائدات الضرائب التي تجمعها إسرائيل نيابة عنها ورفضت قبول عائدات الضرائب منذ  يونيو 2020، لأن حكومة نتنياهو أعلنت، وفقًا للقانون الإسرائيلي، أنها ستخصم منها مبالغ تزعم إسرائيل أن السلطة الفلسطينية تدفعها شهريًا لإرهابيين.

من الواضح أن الرغبة المفاجئة للسلطة الفلسطينية في تجديد التنسيق الأمني وقبول الأموال من إسرائيل هي بادرة حسن نية تجاه الرئيس المُنتخب جو بايدن وفريقه. خلال الأسبوعين الماضيين، أوضح أعضاء فريق بايدن في منتديات مفتوحة ومغلقة أنهم يعتزمون إعادة سياسات إدارة أوباما المتعلقة بالشرق الأوسط المتمركزة حول الفلسطينيين فور توليهم منصبه.

رسائل بايدن
في حديثه عن رسائل فريق بايدن، أوضح مسؤول فلسطيني في وقت سابق من الأسبوع، "لقد تلقينا العديد من الرسائل الإيجابية من فريق بايدن في الأيام القليلة الماضية. نتطلع إلى فتح صفحة جديدة مع إدارة بايدن بعد الأضرار التي سببتها إدارة ترامب".

يعتزم فريق بايدن إعادة المفاوضات بين إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية على أساس اتفاقات أوسلو الطويلة الأمد. تزعم المصادر أن بايدن أخذ وسيط أوسلو دينيس روس من التخزين البارد لهذا الغرض. كتب نائب روس منذ فترة طويلة، آرون ديفيد ميلر، مقال رأي في صحيفة ناشيونال بوست الكندية هذا الأسبوع حيث قال إن الرئيس ترامب كان سيئًا لإسرائيل وجيدًا لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وأصر ميللر على أن بايدن سيكون مفيدًا لإسرائيل (وبالتالي سيئًا لرئيس الوزراء المنتخب ديمقراطيًا)، موضحًا أن إسرائيل تكون في وضع أفضل عندما تضع الولايات المتحدة الفلسطينيين في مركز الصدارة، وتنضم إلى الأوروبيين في مواجهة إيران وبرنامج أسلحتها النووية، تحت ستار الدبلوماسية النووية.

دور إنديك
في 2013، شغل مارتن إنديك منصب رئيس فريق المفاوضات لوزير الخارجية آنذاك جون كيري، بذل إنديك كل ما في وسعه لإجبار إسرائيل على نقل الغالبية العظمى من يهودا والسامرة إلى سيطرة منظمة التحرير الفلسطينية وتقسيم القدس، وألقى اللوم بمرارة على إسرائيل عندما باءت جهوده العدوانية بالفشل.

عاد إنديك الآن إلى دائرة الضوء، وقد نشر مقالاً الأسبوع الماضي على موقع شبكة إن بي سي، يوضح كيف ينبغي لبايدن أن يشرع في إعادة سياسات أوباما في الشرق الأوسط.

ورجح إنديك أنه من أجل دفع السلام، يجب على بايدن اختيار إسرائيل. ونصح إنديك أن بايدن يحتاج إلى إجبار إسرائيل على قبول خطة كيري (إنديك) كأساس للمفاوضات، وحظر جميع أعمال البناء الإسرائيلية اليهودية في القدس ويهودا والسامرة، وإجبار إسرائيل على منح الأراضي في يهودا والسامرة لمنظمة التحرير الفلسطينية. ودعا إنديك الدول العربية التي تقيم علاقات سلمية مع إسرائيل إلى إعادة استخدام حق النقض الفلسطيني - بشرط العلاقات معها بتقديم تنازلات إسرائيلية للفلسطينيين.

نصيحة إنديك جديرة بالملاحظة في سياق الحدثين الآخرين اللذين وقعا الأسبوع الماضي. أولاً، شهد يوم الأربعاء وصول وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف الزياني إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية لزعيم بحريني. خلال اجتماعاته في القدس، طلب الزياني رسميًا فتح سفارة بحرينية في إسرائيل والتزم بتعزيز العلاقات الثنائية بين المنامة والقدس.

زيارة رسمية لإسرائيل 
على نفس المنوال، في الأسبوع السابق، قبل ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد دعوة الرئيس رؤوفين ريفلين للقيام بزيارة رسمية إلى إسرائيل. تشير زيارة الزياني، مثل إعلان بن زايد، إلى أن شركاء إسرائيل في اتفاقيات إبراهيم لا يعتزمون اتباع نصيحة إنديك وإخضاع مصالحهم الوطنية لأهواء قيادة منظمة التحرير الفلسطينية البالية.

وكان للدولتين علاقة إيجابية مع الفلسطينيين والتظلم منهم. في الشهر الماضي، أشار مسؤول إماراتي إلى ارتباط حماس بأنشطة إرهابية ونشر الكاتب السعودي أسامة يماني مقالاً في وقت سابق من هذا الشهر في صحيفة عكاظ بعنوان "أين المسجد الأقصى؟"، مفندًا ادعاءات الإخوان المسلمين بشأن الأقصى. 

زيارة بومبيو
جاء الحدث الدبلوماسي الثالث لهذا الأسبوع، هو الزيارة التاريخية لوزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إلى مصنع نبيذ في السامرة، وهي الأولى من نوعها لوزير خارجية أمريكي لمجتمع إسرائيلي في يهودا والسامرة، التقى بومبيو مع نتنياهو في القدس.

 وفي إشارة إلى حركة المقاطعة على أنها "سرطان"، أعلن بومبيو: "سوف نعترف بحملة المقاطعة العالمية على أنها معادية للسامية".

لم تكن زيارة بومبيو مجرد انتصار في العلاقات العامة لإسرائيل ولم تكن زيارة الزياني مجرد إجراء شكلي. كلتا الزيارتين، مثل قرار بن زايد القدوم إلى القدس ومقال اليماني، هما دعوتان لحكومة نتنياهو لتحقيق أقصى استفادة ممكنة من الوقت المتبقي لترامب في منصبه.

ads
Advertisements
ads
ads
ads
ads