الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 الموافق 10 ربيع الأول 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

«القرايب» فى انتخابات النواب| عائلة بكري والسادات.. و3نواب يسلمون المقعد لـ«بناتهم»

الإثنين 28/سبتمبر/2020 - 12:05 م
الرئيس نيوز
طباعة

 أظهرت القائمة  الوطنية "من أجل مصر"، لانتخابات مجلس النواب، بعد إعلان أسمائها بشكل رسمي اليوم، وجود علاقة القرابة  ببعض المرشحين بنواب المجلس الحالي، أو قيادات  الأحزاب السياسية، حيث تضم القائمة 12 حزب سياسي بجانب تنسيقية شباب الأحزاب، والتمثيل الواسع للمرأة بحسب ما ينص الدستور بضرورة تمثيل المرأة بنسبة 25% من المجلس، وأيضا تمثيل واسع من الشباب حيث تضم علي الأقل  من تنسيسقة شباب الأحزاب 26 مقعدًا.

 رصد "الرئيس نيوز" أسماء القائمة الوطنية، إذ كان لحزب الوفد الأسبقية فى وجود أبناء نواب حاليين بالقائمة الوطنية، على طريقة "تسليم الراية"، فالنائب المستشار بهاء أبوشقة، سلم الراية لابنته أميرة أبوشقة، وتم وضعها بقائمة قطاع الجيزة، وهو الأمر الذي أحدث أزمة كبيرة بالوفد، وأدت لإعلان أبو شقة خلو مقعد رئاسة الحزب من 17 أكتوبر المقبل، بعد أن أعلن استقالته رسميا، ولكن ظلت ابنته بالقائمة الوطنية، بينما سلم النائب حسني حافظ، عضو مجلس النواب عن حزب الوفد بالإسكندرية، الراية لابنته سوسن حسن حافظ أيضا، وتم وضعها بقائمة الإسكندرية.

في السياق نفسه جاء اسم محمد علي الكيال، نجل النائب علي الكيال الذي وافته المنية فى البرلمان الحالي، بالإضافة لنجل القيادة البرلمانية فى محافظة قنا، عبد الرحيم الغول، القيادي السابق بالحزب الوطني، حيث تم الدفع باسم نجلته رحاب عبد الرحيم الغول.

 وعلي مستوي مجلس الشيوخ، حصلت النائبة يسرا أحمد فؤاد أباظة ابنة النائب أحمد فؤاد أباظة، مقعدًا بالقائمة الوطنية، إضافة للنائب سامح أنور السادات، نجل  رئيس حزب الإصلاح والتنمية محمد أنور السادات، والنائب السابق بمجلس النواب الحالي، فيما تم الدفع بشقيقه عباس أحمد عصمت السادات علي القائمة الوطنية؛ وذلك في الوقت الذي ينافس كريم طلعت السادات انتخابات النواب على المقعد الفردي، عن حزب مستقبل وطن بالمنوفية، ومن ثم  تكون عائلة السادات ممثلة في مجلسي النواب والشيوخ  حتي الآن بمقعدين، ولا يزال مقعد ثالث يتم المنافسة عليه من كريم طلعت السادات.

وتضمنت الأسماء أيضا المرشح مدحت الكمار، شقيق النائب مصطفي الكمار بمحافظة القليوبية، فضلًا عن ترشح شيرين رضا طايل، من عائلة النائب الحالي فخري طايل بمحافظة المنوفية، فيما تضمنت القائمة الوطنية أيضا النائب مصطفي بكري، بعد أن حجز شقيقة محمود بكري مقعده بمجلس الشيوخ، ويتم الدفع بشقيقهم الثالث احتياطيا للنائب مصطفي بكري، بالقائمة الوطنية لانتخابات النواب.

في السياق نفسه، دفع الفريق جلال هريدي، رئيس حزب حماة الوطن، بابنته ميرال جلال الهريدي، فى القائمة الوطنية عن الحزب، والقيادي الحزبي تيسير مطر، رئيس حزب إرادة جيل، حيث قام بالدفع بنجله محمد تيسير مطر فى القائمة الوطنية، وضمن مقاعد تنسيقية شباب الأحزاب والسياسين.

وأعلنت الهيئة الوطنية للانتخابات برئاسة المستشار لاشين إبراهيم نائب رئيس محكمة النقض، كشوف بأسماء المرشحين لانتخابات مجلس النواب، والتي تضمنت قبول 4006 مرشحا فى دوائر النظام الفردى، و8 قوائم فى الدوائر المخصصة لنظام القائمة.

وقال المستشار لاشين إبراهيم في بيان له، إن الهيئة الوطنية للانتخابات قامت في 10 سبتمبر الماضي بدعوة الناخبين المقيدين في قاعدة البيانات إلى الترشح لعضوية مجلس النواب خلال الفترة من 17 سبتمبر وحتى الساعة الثانية ظهر يوم السبت 26 سبتمبر.

وأضاف المستشار لاشين إبراهيم  أن الهيئة أتاحت لكل من يرى في نفسه القدرة على القيام بمهام العضوية أن يعد مستنداته الدالة على توافر الشروط المطلوبة منه طبقا للقانون لاكتساب العضوية بما في ذلك الكشف الطبي حيث تم اتاحته أمام المرشحين منذ يوم 10 سبتمبر مع دعوة الناخبين للاقتراع، وليس فقط في يوم فتح باب الترشح، وبذلك كان أمام جميع المرشحين متسع من الوقت لاستيفاء جميع المستندات الدالة على توافر الشروط المطلوبة لترشح لعضوية مجلس النواب سواء المرشح الفردي الحزبى أو المستقل وكذلك لإعداد القوائم التي قد تكون من حزب واحد أو مجموعة من الأحزاب أو مضاف إليها مستقلين.

وأوضح رئيس الهيئة الوطنية أن المرشحين تقدموا بطلباتهم وعكفت اللجان القضائية المشكلة بكل محكمة ابتدائية لفحص الأوراق على مراجعة أوراق المرشحين وأسفر ذلك عن قبول 4006 مرشحا فى النظام الفردي وقبول قائمتين بقطاع القاهرة وجنوب ووسط الدلتا وهما القائمة الوطنية من أجل مصر وقائمة تحالف المستقلين، بينما تم قبول قائمتين بقطاع شمال ووسط وجنوب الصعيد وهما القائمة الوطنية من أجل مصر، وقائمة نداء مصر، أما في قطاع شرق الدلتا تم قبول قائمتين هما القائمة الوطنية من أجل مصر وقائمة أبناء مصر، وأخيرا في قطاع غرب الدلتا تم قبول قائمتين أحدهما القائمة الوطنية من أجل مصر والثانية قائمة نداء مصر.

واستعرضت الهيئة الوطنية للانتخابات الأسباب والحيثيات التي استندت إليها في استبعاد عددا من المرشحين بالنظام الفردى وعددا من القوائم المتقدمة.وأوضحت الهيئة أنه بالنسبة لأسباب رفضها لبعض القوائم هو عدم اكتمال شروط الترشح للقائمة مثل عدم اكتمال النصاب القانوني لأعداد الصفات المطلوب توافرها في كل قائمة انتخابية بحسب عدد المخصص لها، كما كان من بين الأسباب هو عدم توافر شرط أداء الخدمة العسكرية أو الإعفاء منها لبعض المرشحين الأصليين أو الاحتياطيين في بعض القوائم طالبة الترشح.

كما استندت الهيئة إلى عدم تقديم بعض القوائم المستندات التي تثبت صفة العامل أو الفلاح لبعض المرشحين بالقوائم وكذا عدم وجود شهادة صادرة من احد المنظمات النقابية العمالية المنشأة طبقا للقانون رقم 213 لسنة 2017 بشأن المنظمات النقابية العمالية، أو عدم اعتماد من وزارة القوى العاملة أو أحد مديرياتها على مستوى الجمهورية لاثبات صفة العامل لبعض طالبى الترشح بنظام القوائم، أو عدم اللياقة الطبية لبعضهم وكذلك عدم وجود إذن بالإقامة الدائمة في دولة أجنبية أو وجود مدة إقامة فى الخارج تقل عن 20 سنة بما لا يمكن معه إثبات صفة المصريين المقيمين بالخارج، أو عدم توافر الحد الأدنى المطلوب لكل صفة في بعض القوائم، أو عدم توافر نفس أعداد الصفات المطلوبة قانونا في المرشحين الاحتياطيين في بعض القوائم الأخرى.

وبالنسبة للأسباب التي استندت إليها الهيئة في رفض بعض المرشحين بالنظام الفردى منها عدم توافر شرط أداء الخدمة العسكرية أو الإعفاء منها، أو عدم اللياقة الطبية في المرشح وهو ما حدا بلجان فحص الطلبات إلى رفض ترشحهم.

وأكدت الهيئة الوطنية على أنه باعتبارها المشرفة على إدارة هذه الانتخابات التي ستجرى في إطار التعددية منذ الدعوة للترشح كانت على مسافة واحدة من الجميع، وتعمل في إطار واحد تحكمه الشفافية والنزاهة وذلك بضمير قضاتها القائمين على العملية الانتخابية بجميع مراحلها واضعين نصب أعينهم إعلاء حكم القانون وأن تكون قراراتها مرآة صادقة لنصوصه.

الكلمات المفتاحية

ads
Advertisements
ads
ads
ads