الإثنين 01 مارس 2021 الموافق 17 رجب 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

«عرض كوشنر الجديد للسلام».. اجتماع الفصائل الفلسطينية في بيروت لإعلان موقف موحد

الخميس 03/سبتمبر/2020 - 12:41 م
الرئيس نيوز
باهر عبد العظيم
طباعة
بينما روج مستشار الرئيس الأمريكي جاريد كوشنر، أن بلاده تقدمت بعرض جديد للقيادة الفلسطينية؛ لدفع عملية السلام بين الفلسطينيين وقادة الاحتلال الإسرائيلي؛ كشفت السلطة في رام الله، أن العرض يكرس الهيمنة الإسرائيلية على الأراضي الفلسطينية، ويجهض حقوق الفلسطينيين في إقامة دولة مستقلة، عاصمتها القدس الشرقية. 

كوشنر قال عقب لقائه أمير قطر، تميم بن حمد: "أقول للشعب الفلسطيني، إن العالم يريد لكم حياة أفضل، لكن لابد أن تكون لديكم قيادة قادرة على ذلك.. هناك خطة أمنية تضمن الأمن للفلسطينيين والإسرائيليين، وهناك عرض على الطاولة معروض على الفلسطينيين، ونأمل أن يتواصلوا، وأن يقبلوا به".

من جانبه، قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات، في بيان رسمي له، مساء أمس:" كوشنر أعلن وجود عرضا للفلسطينيين على الطاولة، لكنه لم يقل إن العرض خارج إطار نظام الدولة الوطنية".

تابع عريقات: "كوشنر لم يقل أن العرض يتضمن ضم القدس الشرقية بالكامل لإسرائيل، وأنه سوف يتم ضم 33% من الضفة الغربية، ولم يقل إن السيادة الأمنية الكاملة ستكون بيد إسرائيل من النهر إلى البحر". 

حل الدولتين
تلقى الرئيس السيسي أمس، اتصالًا هاتفيًا من رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، تناولا خلاله تطورات الأوضاع على الساحة الإقليمية، حيث أكد الرئيس على دعم مصر لأية خطوات من شأنها إحلال السلام بالمنطقة، بما يحافظ على الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، ويتيح إقامة دولته المستقلة ويوفر الأمن الإسرائيلي، مثمنًا الإعلان عن الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي، برعاية الولايات المتحدة، باعتباره خطوة في هذا الاتجاه.

كما أكد الرئيس على أهمية عدم إقدام الجانب الإسرائيلي على اتخاذ إجراءات أحادية الجانب تقوض من فرص إحلال السلام، وخاصة الامتناع عن ضم أراض فلسطينية، وذلك بهدف إتاحة المجال لتضافر الجهود بين مختلف الأطراف الإقليمية والدولية، لتحريك الجمود الحالي الذي تشهده القضية الفلسطينية، والدفع باتجاه استئناف المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، وصولًا لحل عادل وشامل للقضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين وفق المرجعيات الدولية، وتحقيق الأمن والسلام والازدهار لشعوب المنطقة.

وشدد الرئيس على أهمية الالتزام بتفاهمات التهدئة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، فيما يتعلق بقطاع "غزة"، في ضوء جهود مصر المتواصلة لتخفيف حدة التوتر بين الجانبين.

اجتماع الفصائل
عقدت الفصائل الفلسطينية اجتماعا على مستوى الأمناء العامين، بمقر السفارة الفلسطينية في بيروت، أمس؛ بهدف بلورة خطة عمل مشتركة لمواجهة صفقة القرن.

ووصلت أمس الأربعاء، قيادات الفصائل الفلسطينية إلى بيروت، حيث وصل وفد حركة حماس، برئاسة رئيس المكتب السياسي للحركة، إسماعيل هنية، الذي يزور هنية لبنان لأول مرة، منذ إبعاده إلى مرج الزهور في جنوب لبنان عام 1992، مع عدد من قيادات التيار الإسلامي داخل فلسطين، فيما ووصل بيروت، الأمين العام لحركة الجهاد الاسلامي، أبو أحمد فؤاد، ونائب الأمين العام للجبهة الشعبية، طلال ناجي، ونائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية، فهد سليمان.

وعقد هنية، أمس، لقاءات مع مسؤولين لبنانيين، بينهم رئيس البرلمان نبيه بري، ورئيس حكومة تصريف الأعمال، حسان دياب، على أن يلتقي لاحقا الأمين العام لـ"حزب الله"، حسن نصر الله.

ومن المقرر أن يُلقي الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، كلمة الافتتاح في الجلسة العامة، وبعدها كلمات لرؤساء وفود الفصائل، ومن ثم الانتقال إلى الاجتماع المغلق.

 قالت مصادر فلسطينية مشاركة، إن جدول الأعمال سوف يشمل تعزيز المصالحة الفلسطينية بين فتح وحماس، واقتراح تشكيل لجنة قيادية من كافة الفصائل تبلور موقفا فلسطينيا موحدا، وبحث تفعيل منظمة التحرير الفلسطينية.
ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads