الثلاثاء 22 سبتمبر 2020 الموافق 05 صفر 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

«الخلافة المزعومة».. تفاصيل مخطط أردوغان للتوغل في الهند

الخميس 06/أغسطس/2020 - 12:46 م
الرئيس نيوز
طباعة
Advertisements
بدأ الشر العثماني العابر للحدود ينتقل من الشرق الأوسط إلى آفاق إقليمية أخرى فقد انتقدت صحيفة "هندستان" بيان وزارة الخارجية التركية الصادر أمس، بشأن جامو وكشمير، وقالت الصحيفة إن نيودلهي لم تعتبر الموقف التركي مفاجأة.
 
في الماضي، بذل أردوغان قصارى جهده لترديد دعاية مضادة للحكومة الهندية، كما اتهم تقرير استخباراتي الشهر الماضي أنقرة بتمويل ومساندة جبهات مناهضة للحكومة الهندية واشار التقرير لضلوع الحكومة التركية في دعم جماعات هندية متطرفة تعتنق الأفكار التكفيرية، وتجنيدهم، كما برزت تركيا على أنها "محور الأنشطة المعادية للهند".

وفي تقرير آخر تم تسليمه لمخططي الأمن القومي خلال الأسبوع الماضي، أشار إلى أن الحكومة التركية و الجبهات والجماعات التي تدعمها   حققت توغلاً أعمق في الهند مما تم تقييمه سابقًا، و يتم توجيه الكثير من هذا الجهد عبر ثلاثة قطاعات: وسائل الإعلام الحكومية التركية والمعاهد التعليمية والقطاع غير الربحي، أو المنظمات غير الحكومية، كما حدد تقييم المخابرات أفرادا وجماعات، يشتبه في أن بعضهم على اتصال بالمخابرات التركية، الذين تم إغراؤهم للعمل مع كيانات في تركيا لها علاقات قوية مع نظام أردوغان، على وجه الخصوص.
 ذكر التقرير المنظمات التي بدأت في تسريع "المنح التعليمية" للهنود للدراسة في تركيا.

منح دراسية للتجنيد 
وتقدم تركيا منحا دراسية مربحة وتدير برامج التبادل للطلاب الهنود والمسلمين للدراسة في تركيا من خلال المنظمات غير الحكومية التي ترعاها الدولة. بمجرد وصول الطلاب إلى تركيا ، يتم الاتصال بهم وتوجيههم من قبل أجهزة المخابرات التركية برعاية مؤسسة شباب تركيا (TUGVA)، ورئاسة جمعيات الأتراك في الخارج والمنظمات الأخرى بل والخطوط الجوية التركية، ومعهد يونس إمري (YEI) ، مؤسسة ديانت التركية (TDF) ووكالة التعاون والتنسيق التركية (TIKA). قال مسؤول في مكافحة الإرهاب للصحيفة: "معظم هذه المنظمات لها صلات مباشرة مع الحكومة التركية أو الرئيس أردوغان أو عائلته".

وقال التقرير إن مؤسسة الشباب TUGVA، التي تعمل تحت رعاية بلال ابن نجل أردوغان، طورت روابط قوية داخل الهند من خلال إقامة صلات مع الجماعات الإسلامية في الهند بما في ذلك الجناح الطلابي لمنظمة الجماعة الإسلامية، ومنظمة الطلاب الإسلامية.

كما اتهم تقرير المخابرات السفارة التركية في دلهي بإقامة تحالفات مع المنظمات غير الحكومية الهندية، مشيرًا إلى أن النشطاء الهنود الذين يخدمون أجندة أنقرة يتم إرسالهم بشكل متزايد إلى تركيا في رحلات كشفية وتشجيعهم على التحدث ضد الهند. بعض المنظمات التركية التي تم استخدامها لشن هجمات منسقة على الهند هي مؤسسة الإغاثة الإنسانية الدولية TDF (التي تمول أيضًا المنح الدراسية) والجمعية الثقافية التركية.
وتتبع المؤسسة الإغاثية المديرية الدينية في تركيا، التي ينتشر في كافة أرجائها الآن أنصار أردوغان، وهي من المنظمات المكلفة ببناء صورة لأردوغان كأهم زعيم في العالم الإسلامي مسلمة من خلال الدفاع عن قضايا العثمانيين الجددالتي تتماشى وطموحات أردوغان، زعيم تركيا الاستبدادي منذ 18 عامًا الكثير.

الخلافة المزعومة 
وأضافت الصحيفة أن أردوغان وأنصاره يعتقدون أنهم قادرون على إحياء مجد الإمبراطورية العثمانية التي انهارت منذ ما يقرب من قرن من الزمان، وحكمت خلال ذروتها في القرن السادس عشر جزءً كبيرًا من جنوب شرق أوروبا وغرب آسيا وقطاع شمال إفريقيا الساحلي. تأتي جهود أردوغان لتوسيع نفوذه بين مسلمي جنوب آسيا على خلفية خطته لتحدي صدارة السعودية ومصر في قيادة العالم الإسلامي السني وتقديم تركيا المحافظة ذات التقاليد العثمانية كنموذج للإسلام وفقًا لمفهوم الإخوان.

Advertisements
ads
ads