الخميس 13 أغسطس 2020 الموافق 23 ذو الحجة 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

الطائرات الورقية في قبضة الشرطة.. من اللعب لتهديد الأمن وكوارث بشبكات الكهرباء

السبت 11/يوليه/2020 - 01:23 م
الرئيس نيوز
مصطفى علم الدين
طباعة
Advertisements
مع امتداد ساعات حظر التجوال في مصر خلال الشهور الماضية لجأ الأطفال إلى تصنيع الطائرات الورقية للترفيه عن أنفسهم في ظل إغلاق كامل للأندية الرياضية والحدائق العامة ما أسفر عن وقوع عدة حوادث للأطفال.

حوادث سببتها الطائرات الورقية 


- أنقذت العناية الإلهية الجمعة، "محمود. ط" من الموت خنقا، نتيجة تعلق خيط طائرة ورقية برقبته خلال قيادته دراجته بخارية أعلى كوبري بمدينة الأقصر، أثناء عودته للمنزل، وأصيب بجروح.

- مصرع  "يارا.م"، 12 عامًا؛ إثر سقوطها من أعلى عقار بمنطقة المراغي، شرقي الإسكندرية، أثناء لهوها بطائرة ورقية، في نطاق دائرة قسم شرطة ثالث المنتزه.
- مصرع 18 شخصا بينهم أطفال بالقاهرة الكبرى بسبب الطائرات الورقية


الطائرات الورقية تهدد الأمن القومي وتسبب الحوادث


قدم خالد أبو طالب، عضو لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب، طلب إحاطة موجه إلى رئيس مجلس الوزراء، من مخاطر الطائرات الورقية على الأمن القومي، حيث قد يتم تزويدها بكاميرات مراقبة لتصوير المنشآت الهامة والحيوية، بحسب طلب الإحاطة.

وأشار أبو طالب، في طلب الإحاطة ، إلى أن لعبة الطائرات الورقية كانت تشكل في الماضي أحد أهم الألعاب وأحد مظاهر الاحتفالات عندما كنا صغارَا، ولكن اليوم مع التطور التكنولوجي الهائل، أصبحت قبل أن تشكل خطورة على حياة الأطفال، فإنها تشكل خطورة على الأمن القومي، باستخدام وسائل التصوير الحديثة وصغيرة الحجم.

وقدمت أيضا فايقة فهيم، عضو مجلس النواب، بيان عاجل موجه إلى رئيس مجلس الوزراء، ووزير التنمية المحلية، بشأن انتشار لعبة الطائرات الورقية، وتسببها فى كوارث وحوادث لقائدي السيارات وتعريض الأطفال لخطر الموت.
 
ولفتت فايقة فهيم، إلى أنه مع بداية إجازة الصيف وكثرة فترة حظر التجوال وتضييق حركة المواطنين لا سيما الشباب والأطفال بسبب اتباع الإجراءات الوقائية الاحترازية لمكافحة فيروس كورونا، استغل هؤلاء الشباب إجازتهم في تصنيع الطائرات الورقية وتسلية أوقاتهم، وانتشرت بشكل مبالغ فيه في جميع الشوارع.

الكهرباء تناشد أصحاب الطائرات الابتعاد عن الأسلاك


ناشد الدكتور أيمن حمزة، المتحدث باسم وزارة الكهرباء أصحاب الطائرات الورقية بالبعد عن خطوط الشبكة وضغطها العالي.

وأكد المتحدث باسم وزارة الكهرباء أن الطائرات الورقية تعد وسيلة للترفيه، لكن استخدامها بالقرب من الخطوط الهوائية والجهد العالي للشبكات الكهربائية يتسبب في أضرار على المواطن نفسه عندما يحاول أن يفض تشابك الطائرة مع أبراج الكهرباء ويتعرض للصعق الكهربائي كما تؤدي إلى حدوث أعطال في الشبكة الكهربائية.

وأشار حمزة إلى أن زيادة حجم الطائرة تؤدي إلى انزلاق الشخص والوقوع للأسفل من على أسطح المنازل، وطالب بالابتعاد عن أسطح المنازل وشبكات الكهرباء في تلك الحالة، والابتعاد عن خطوط الكهرباء أثناء استخدام الطائرة الورقية.

وأضاف أن هناك العديد من الشكاوى وردت بخصوص حدوث أعطال بسبب الطائرات الورقية في أماكن الدلتا بمحافظتي الدقهلية والقليوبية وفي الأماكن العشوائية التي تم بناؤها بالقرب من كابلات الكهرباء.

وحذرت المهندسة آمال بركات، وكيل وزارة الكهرباء بالقليوبية، المواطنين بضرورة الرقابة على أطفالهم عند اللعب بالطائرات الورقية، مشيرة إلى أنها تقع على أسلاك وأعمدة الإنارة، وتتسبب في إتلافها وحدوث أعطال الكهرباء

وقالت بركات، في تصريحات صحفية، إنها تتلقى الشكاوي يوميًا بأن تلك الأعمدة تودي بحياة الأطفال يوميًا، وتعرضهم لخطر الصعق بالكهرباء، مشيرة إلى أن الكهرباء سعت خلال الفترة الماضية لصيانة وتجديد عدد كبير من أعمدة الإنارة لتحسين جودة وشدة التيار الكهربائي في جميع مناطق المحافظة، ويجب على المواطنين عدم إتلافها وترك أطفالهم للعبث بها وتعريض أرواحهم للخطر.


إجراءات المحافظات ضد الطائرات الورقية

أصدر اللواء محمد الشريف، محافظ الإسكندرية، الخميس، قرارًا بحظر استخدام الطائرات الورقية بطريق الكورنيش، حفاظا على سلامة المواطنين.

وبحسب بيان صادر عن المحافظة، فإن الطائرات الورقية تمثل خطورة داهمة على سلامة المواطنين ومستخدميها، وتتسبب في وقوع العديد من الحوادث.

وكلف المحافظ مسئولي الإدارة المركزية للسياحة والمصايف والأحياء بتوقيع غرامة مالية لا تقل عن 300 جنيه ولا تزيد عن 1000 جنيه على المخالف أو على الولي الطبيعي لمستخدمها حال عدم تجاوزه الـ 18 عاما.

ووجهت الأجهزة الأمنية المعنية بالقاهرة حملات لضبط مُصنعى ومتجري وحائزي الطائرات الورقية لما تمثله من خطورة على حياة الأطفال والشباب أثناء اللهو بها، وأسفرت جهود تلك الحملات عن ضبط 369 طائرة.


الإفتاء تحذر من الطائرات الورقية

علقت دار الإفتاء المصرية عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك"، على كثرة حالات الوفاة للأطفال والشباب بسبب الطائرات الورقية.

وقالت دار الإفتاء المصرية: "اللعب مِن وسائل الترفيه والترويح عن النفس التي أباحها الإسلام لكونه من متطلبات الفطرة الإنسانية والنفس البشرية.

واللعب مباحٌ وجائزٌ إذا كان فيه ما ينفع الناس فى عقولهم واستعادة نشاطهم والتَّقوِّى على مواصلة حياتهم؛ وهو ممنوع إذا كان مضيعة للوقت وانشغل به الشخص عن مصالحه الدينية والدنيوية أو عاد على صاحبه بالضرر أو التأثير على جَسَده أو أخلاقه وعقله بشكل سَلْبيٍ؛ مما قد يُحَوِّل اللعب من مصدر للبهجة والسعادة إلى سببٍ مباشر لحصد الأرواح بطرق متعددة.

Advertisements
ads
ads
ads