الأربعاء 12 أغسطس 2020 الموافق 22 ذو الحجة 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

"الجيل Z".. شباب الألفية يهددون مستقبل أردوغان السياسي

الأحد 05/يوليه/2020 - 01:16 م
الرئيس نيوز
طباعة
Advertisements

يتحدث الجميع في تركيا حاليًا عن "الجيل Z" - وهو مصطلح يشير إلى هؤلاء الشباب الذين ولدوا في مطلع الألفية الجديدة، ولا يعرفون سوى نظام حكم غلب عليه رجب طيب أردوغان رئيسًا للوزراء ثم رئيسًا، وسلطة مستمرة لحزب العدالة والتنمية الإسلامي. وهو أيضًا جيل من المواطنين الرقميين الذين يرغبون في قضاء الكثير من الوقت على وسائل التواصل الاجتماعي.


وحظي جيل الألفية باهتمام تركيا مؤخرًا، وفقًا لتقرير نشره موقع دويتش فيله الألماني، نتيجة لقرار سياسي غامض تم بموجبه تقديم تاريخ الامتحانات السنوية في البلاد لتعقد أواخر يونيو بدلاً من أواخر يوليو الجاري.


وأعرب الطلاب عن غضبهم من أن هذه الخطوة ليست سوى وسيلة للتحايل لصالح صناعة السياحة المتعثرة في البلاد، والتي كانت في وضع أزمة منذ تفشي عدوى فيروس كورونا.




وقال الطلاب إن التبكير بالاختبارات عجل بقدوم الإجازة - على الرغم من التهديد المستمر للإصابة - لأنهم سينتهون من الدراسة قبل شهر من الموعد المقرر. وتنفي الحكومة التركية مثل هذه الاتهامات.


عدم ارتياح طاغٍ في أوساط الشباب


قالت أسلي البالغة من العمر 19 عامًا من أنقرة: "إنه لأمر فظيع أن يتم إعطاء الاقتصاد وصناعة السياحة الأولوية على صحتنا". لقد خضعت للاختبار للمرة الثانية وتقول إنها تعرضت لضغوط كبيرة لتحسين أدائها هذه المرة.


وذكر الشاب فاتح أيضًا طالب من أنقرة: "نحن في وضع يجعلنا لا نعرف فيمن يمكننا أن نثق بعد الآن".


ويقول فاتح إن الغموض اكتنف أخبار الامتحانات، فلم يكن واضحًا ما إذا كان تاريخ الاختبار سيظل كما كان أم سينقل إلى وقت مبكر، فهذه تركيا، أي شيء يمكن أن يحدث".

 



وواجه أردوغان رفضًا من بعض الناخبين الشباب عندما التقى بهم عبر البث المباشر بأحد مواقع التواصل الاجتماعي.


وفي الآونة الأخيرة، أعرب الشباب الأتراك عن رفضهم للرئيس علانيةً، عندما ذهب أردوغان إلى موقع يوتيوب في اليوم السابق للامتحان لإجراء مؤتمر عبر الإنترنت بعنوان "لقاء مع الأبناء"، وقعت كلماته اللطيفة التي استخدمها لمخاطبة هؤلاء الناخبين المحتملين على آذان صماء.


وسارع الشباب إلى التعبير عن غضبهم، وانتقد الآلاف أردوغان، وسخروا منه بالتعليقات في الوقت الفعلي، ثم انتقلوا بعد ذلك إلى منصات التواصل الاجتماعي الأخرى، مثل Twitter، حيث نشروا الانتقادات بمزيد من الحرية، فأطلقوا الهاشتاج #OyMoyYok (لن تحصل على صوتي)، والذي انتشر كالنار في الهشيم.


من هو الجيل Z؟


منذ ذلك الحين، أصبح الجيل Z موضوع بحث ودراسة. تتكون المجموعة بشكل أساسي من أي شخص ولد بين عامي 1995 و2010. وتشير التقديرات إلى أن حوالي 13 مليون شاب تركي ينتمون إلى هذه المجموعة وأنهم يمكن أن يلعبوا دورًا رئيسيًا في الانتخابات المستقبلية. سيتمكن الكثيرون من التصويت لأول مرة قريبًا ولكن لا أحد يعرف حقًا نواياهم التصويتية.


وقامت دراسة رئيسية أجراها معهد Gezici Arastirma Merkezi مؤخراً بإلقاء نظرة فاحصة على الشباب في 12 محافظة من أصل 81 مقاطعة في تركيا. كان الهدف الرئيسي من الدراسة هو الحصول على صورة لمواقفهم تجاه الدين، ونظرتهم للعالم وميولهم السياسية.


يهمك أيضاً

استطلاع رأي: الدعم الشعبي لحكومة أردوغان ينخفض إلى 30%

"وعي الإنجليز".. جنون في شوارع بريطانيا بعد تخفيف إجراءات كورونا

غضب بين العاملين بالكهرباء بسبب العلاوات.. ومصير مجهول لاجتماع تحديد قيمتها


يقول مراد جيزيسي: "سيكون هذا الجيل عاملاً حاسماً في الانتخابات البرلمانية لعام 2023". ويضيف أن الناخبين الشباب سيشكلون حوالي 12٪ من الناخبين، وبالتالي يمكنهم إملاء بعض القضايا التي نوقشت خلال الانتخابات - وهي قضايا العدل والدخل.


وأوضح جيزيسي أن الناخبين الشباب "أكثر صداقة للبيئة، متعاطفين، وأكثر حساسية" مقارنة بالأجيال السابقة. علاوة على ذلك، وجدت الدراسة أن هؤلاء الناخبين الشباب لديهم أيضًا تأثير على توجيه أصوات والديهم، وليس العكس، وقال 87.5 ٪ أن آراء آباءهم ليس لها تأثير على كيفية الإدلاء بأصواتهم ويبدون غير مهتمين بالقيم التقليدية.


مواجهة المستقبل في الخارج


في ضوء الأزمة الاقتصادية المستمرة في تركيا، يبدو من غير المرجح أن يجد الناخبون الشباب أي شيء ملهم في حزب العدالة والتنمية من أردوغان.


ووفقًا لمكتب الإحصاء الحكومي، ظلت البطالة بين الشباب (الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 24 عامًا) في البلاد تحوم حول 25٪ منذ شهور، هذا هو السبب في أن العديد من الشباب الأتراك المؤهلين يغادرون البلاد ببساطة ويتجهون إلى أوروبا - بدء نزيف العقول الذي يمكن أن يكون له عواقب وخيمة على المدى الطويل لسوق العمل التركية.


Advertisements
ads
ads
ads