الأربعاء 21 أبريل 2021 الموافق 09 رمضان 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

هل يعد قائد القوات البحرية التركي لزيارة وزير الدفاع لليبيا؟

الخميس 02/يوليه/2020 - 10:36 ص
الرئيس نيوز
طباعة
كشفت وسائل إعلام تركية عن إجراء قائد القوات البحرية، عدنان أوزبال، زيارة إلى العاصمة الليبية طرابلس، هي الأولى من نوعها.

ونقلت وسائل إعلام بينها صحيفة "حريت" ووكالة "الأناضول" عن مصادر مطلعة أن "أوزبال" اجتمع بمسؤول كبير في ميليشيات فايز السراج هو محمد الشريف، في قاعدة "بو ستة" البحرية في طرابلس. 

ولم تقدم وسائل الإعلام التركية تفاصيل بشأن زيارة أوزبال المباحثات، لكن "حريت" أشارت إلى أن الزيارة تأتي إثر أنباء عن تلقي الجيش الوطني الليبي رسائل دعم قوية من فرنسا وروسيا واليونان.

زيارة أوزبال المفاجئة إلى ليبيا جاءت بتوجيهات مباشرة من وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، كما أفادت صحيفة زمان التركية، يأتي ذلك بعد أن زار بشكل مفاجئ مسئولين أتراك، بينهم وزير الخارجية مولود تشاوش أوغلو، ورئيس المخابرات هاكان فيدان ووزير المالية بيرات البيرق، طرابلس 17 يونيو الماضي.

وقال الكاتب الصحفي عبد القدير سلفي، إن هناك احتمالية بزيارة وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار إلى ليبيا في أي لحظة، وأفاد الكاتب المقرب من المخابرات التركية بأنه تلقى أنباء عن زيارة مرتقبة لرئيس الأركان التركي السابق وزير الدفاع الحالي خلوصي أكار إلى ليبيا.

من جهة أخرى، كان اللواء أحمد المسماري المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، قال إن تركيا تستعد لشن هجوم كبير على مدينة سرت، وإنه تم رصد طائرات شحن عسكرية تركية وصلت إلى مطاري مصراتة ومعيتيقة، وعلى متنها معدات عسكرية ومرتزقة، وكذلك قطع بحرية تركية قبالة السواحل الغربية لليبيا، وحذَّر من أن تركيا بذلك تستعد لشن هجوم كبير على مدينة سيرت.

تابع أيضاً:


وسلطت صحيفة زمان الضوء على تصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسي بأن القوات المسلحة المصرية مستعدة للدفاع عن الأمن القومي للبلاد من خلال عمليات داخلية أو خارجية، وأن سرت – الجفرة تعتبر خطا أحمر بالنسبة للأمن القومي المصري.

ورجحت صحيفة نورث أفريكا بوست أن زيارة قائد البحرية التركية الأدميرال عدنان أوزبال لطرابلس تتزامن مع تحرك أنقرة لتعزيز وجودها في ليبيا بقاعدتين عسكريتين. 

وتأتي زيارة أوزبال وسط محادثات بين حكومة أنقرة وحكومة السراج لإقامة قاعدتين عسكريتين في المناطق الخاضعة لسيطرة ميليشيات طرابلس. والقواعد المستقبلية هي قاعدة مصراتة البحرية وقاعدة الوطية الجوية التي تقع في الضاحية الجنوبية للعاصمة طرابلس.
ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads