الخميس 13 أغسطس 2020 الموافق 23 ذو الحجة 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

أطماع أردوغان في ليبيا.. رجال أعمال أتراك يزورون طرابلس لنهب الثروات

الخميس 02/يوليه/2020 - 10:50 ص
الرئيس نيوز
طباعة
Advertisements
قال مصدران مطلعان لوكالة رويترز، إن وفدًا من رجال الأعمال الأتراك من المقرر أن يزور ليبيا في غضون أسبوعين لتقييم كيف يمكن للشركات والبنوك التركية تأمين احتياجاتها من الطاقة والنفط الليبي.

أوضحت أنقرة بشكل متزايد طموحاتها في مجال التنقيب عن النفط والبناء والخدمات المصرفية والتصنيع بعد أن ساعد دعمها العسكري بتهريب الأسلحة والمرتزقة لحكومة فايز السراج المنتهية ولايتها والمتمركزة في طرابلس. ومثلت مساعدة تركيا قبلة الحياة الأخيرة لحكومة السراج الهشة.  

بينما يستمر الصراع الليبي، زار كبار نواب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حكومة الوفاق الوطني في طرابلس في منتصف يونيو. 

وقالت المصادر إن الساسة يمكن أن ينضموا إلى الرحلة القادمة بما أسموه "لجنة" من ممثلي الأعمال. ويتعزم رجال الأعمال الأتراك وضع خطة عمل وضمان مشاركة عمال البناء الأتراك في المشاريع في ليبيا والاتفاق على آجال السداد.
 
من ناحية أخرى، قال مرتضى كارانفيل، رئيس مجلس الأعمال التركي الليبي إنه من المقرر بشكل منفصل إعادة جدولة اجتماع بين رؤساء الأعمال الليبيين والمصنعين الأتراك للأغذية والأدوية والسلع الأخرى "قريبًا" بعد التأخير المرتبط بإجراءات مكافحة فيروس كورونا. 

وقال كارنفيل لـ"رويترز": "بما أن ليبيا تفتقر إلى قاعدة تصنيع قوية، فقد اعتقدوا أن هذه الصناعات يمكن أن تكون نقطة بداية جيدة للتخفيف من مشكلات الإنتاج"، ما يؤكد أن تركيا تتحرك اقتصاديًا وعسكريًا من أجل إحكام قبضتها على الثروات الليبية.
Advertisements
ads
ads
ads