الأحد 05 يوليه 2020 الموافق 14 ذو القعدة 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

أسباب رفض ملك الأردن مكالمة هاتفية من نتنياهو

الثلاثاء 23/يونيو/2020 - 12:45 م
الرئيس نيوز
طباعة
Advertisements
بعد أن أبرزت وسائل الإعلام الفلسطينية رفض العاهل الأردني الملك عبد الله استلام مكالمة هاتفية من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اعتبر موقع المونيتور الأمريكي ما حدث إشارة قوية لتصاعد التوترات بين الأردن وإسرائيل على خلفية إصرار حكومة نتنياهو على تنفيذ خطة الضم بالضفة الغربية.

رفض الملك عبد الله المكالمة بسبب خطة إسرائيل لضم أجزاء من الضفة الغربية في يوليو، لأن عمان تعارض بشدة هذه الخطوة. ولم يحدد الملك عبد الله موعدًا للقاء وزير الدفاع الإسرائيلي بيني جانتس بعد أن طلب الأخير التحدث معه حول خطة السلام التي وضعها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لإسرائيل والفلسطينيين.

عرقلة السلام

يختلف كل من الأردن وإسرائيل حاليا حول ضم الضفة الغربية. وتعتزم إسرائيل دمج المستوطنات اليهودية وغور الأردن بأكمله في الضفة الغربية في الأراضي الإسرائيلية. ويعارض الأردنيون الضم وكذلك معاهدة السلام الأردنية مع إسرائيل. وليست المرة الأولى التي يعبر فيها الملك عبد الله عن إحباطه من سياسات إسرائيل بسبب الضم. وفي مايو، قال لوسائل الإعلام الألمانية إنه سيكون هناك "صراع كبير" إذا مضت إسرائيل قدما في الخطوة في حين تعتقد إسرائيل أن الضم ضروري لأمنها. ويقول الفلسطينيون إنه يحرمهم من حقهم في تقرير المصير.

يهدد قرار الضم بعرقلة أي تقدم لعلاقات إسرائيل بدول المنطقة، وتدرس المملكة الأردنية تعليق أجزاء من معاهدة السلام مع إسرائيل لمعارضتها الضم.

في السنوات الأخيرة، رصدت تقارير صحفية تقارب إسرائيل والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية بسبب مخاوفهم المشتركة بشأن إيران. لكن سفير الإمارات لدى الولايات المتحدة، يوسف العتيبة، كتب مقالاً غير مسبوق في صحيفة إسرائيلية في أوائل يونيو الجاري حذر فيه من أن "الضم بالتأكيد سيقوض على الفور التطلعات الإسرائيلية لتحسين العلاقات الأمنية والاقتصادية والثقافية مع الدول العربية ودول العالم والإمارات ".
في الوقت نفسه التقى السفير الأمريكي لدى إسرائيل ديفيد فريدمان مع نتنياهو وجانتس وقادة إسرائيليين آخرين أمس لمناقشة خطة الضم.

الكلمات المفتاحية

Advertisements
ads
ads
ads
ads
ads