الأحد 05 يوليه 2020 الموافق 14 ذو القعدة 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

المصريون في الوباء.. سخرية وتعايش وصلاة خلف شيخ الأزهر وبابا الفاتيكان

الخميس 28/مايو/2020 - 11:40 ص
الرئيس نيوز
طباعة
Advertisements
وسط إغلاق جميع الأماكن العامة منذ منتصف مارس بما في ذلك المدارس والجامعات والمساجد والكنائس والفنادق والمطاعم والحدائق العامة والمحلات التجارية باستثناءات منافذ السلع الغذائية والصيدليات، رصدت وكالة آسيا نيوز للأنباء مشاركة المصريون بشكل كبير في يوم الصلاة الذي أقامه البابا فرنسيس يوم 14 مايو بدعم من الإمام الأكبر شيخ الجامع الأزهر.

أضاف تقرير آسيا نيوز أن القاهرة فرضت إجراءات مرنة لاحتواء الوباء شملت المرافق الحكومية ووسائل النقل العام، والالتزام بارتداء الأقنعة والكمامات الواقية، وتحسبت لأزمة اقتصادية في المناطق الريفية والأحياء الشعبية، ومنحت الدولة الدعم اللازم للعمالة غير المنتظمة وعمال اليومية لضمان الحد الأدنى من الدخل لآلاف المواطنين. 

ذكر التقرير: "يبدو أن أقسى الظروف - بما في ذلك حرارة الجو الشديدة التي كانت تتراوح بين 40 و45 درجة والبقاء في المنزل - لم تجعل المصريين يتخلوا عن روح الدعابة التي يعرفون بها، لذا انتشرت في مصر خلال الآونة الأخيرة نكتة كاشفة تقول: "في إيطاليا أغلقوا الفاتيكان، وفي الولايات المتحدة أغلقوا ديزني، في السعودية مكة، لكن أحدًا في مصر لم يستطع إغلاق العتبة أو الموسكي".

وأشارت الوكالة إلى أن متاجر وأكشاك العتبة والموسكي، عامرة بكل شيء على الإطلاق: بما في ذلك الملابس والأجهزة والأثاث والمفارش والأدوات الصحية والأغذية، ويرتادها الملايين، ما دفع السلطات إلى القيام بتطهير هذه الأماكن بشكل متكرر.

ورصد التقرير المسيرة التي خرج فيها أهالي الإسكندرية في اليوم الأول من رمضان وتم تغريم المشاركين فيها، كما رصد تنديد الصحافة المصرية بالإفطار الجماعي الذي شارك فيه برلماني بحضور 25 من معارفه.

التقرير اهتم بشكل خاص بمشاركة المصريين بشكل كبير في يوم الصلاة الذي دعا إليه البابا فرنسيس يوم 14 مايو بدعم من الإمام الأكبر الأزهر، أعلى مرجعية دينية في الإسلام السني.
Advertisements
ads
ads
ads
ads
ads