الأحد 05 يوليه 2020 الموافق 14 ذو القعدة 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

أكروبات أردوغان.. يعارض ضم الأراضي الفلسطينية ويتبادل المنفعة مع الاحتلال

الأربعاء 27/مايو/2020 - 01:21 م
الرئيس نيوز
طباعة
Advertisements
تجري تركيا محادثات مثيرة للجدل مع إسرائيل حول ملف الحدود البحرية وتسعى حكومة أردوغان إلى التفاهم مع حكومة نتنياهو من أجل تحقيق  "المنفعة المتبادلة" في شرق البحر الأبيض المتوسط، وبذلك يخاطر الرئيس التركي رجب طيب اردوغان باتهامه من قبل المراقبين والراي العام على حد سواء بالنفاق، خاصة عندما كرر أمس الاثنين شجبه للاحتلال الإسرائيلي وضمه لأراضٍ فلسطينية بينما سمح لشركة طيران العال الإسرائيلية باستئناف رحلات الشحن بين تل أبيب واسطنبول.

هبطت أول رحلة من هذا النوع منذ عشر سنوات في اسطنبول صباح الأحد لاستلام المساعدات الإنسانية ومعدات الحماية للفرق الطبية التي تتصدى  لجائحة فيروس كورونا المستجد.

مع هبوط الطائرة، كان أردوغان يبعث برسالة إلى مسلمي الولايات المتحدة يؤكد فيها دعمه لحقوق الفلسطينيين في القدس ورفضه للقمع الإسرائيلي. وقال: "شهدنا الأسبوع الماضي أن إسرائيل قامت بتنفيذ مشروع احتلال وضم جديد، لا يحترم سيادة فلسطين والقانون الدولي". وتابع "أود أن أكرر أن القدس الشريف، الموقع المقدس للأديان الثلاثة وأول قبلة لنا، هو خط أحمر لجميع المسلمين في جميع أنحاء العالم".

من المتوقع أن تمضي حكومة الوحدة الإسرائيلية الجديدة بقيادة بنيامين نتنياهو وبيني جانتس إلى الأمام قريباً بخطط ضم مساحات من الضفة الغربية وغور الأردن. وفي الوقت نفسه، كما ذكرت صحيفة عرب نيوز في وقت سابق، تجري تركيا محادثات مثيرة للجدل مع إسرائيل حول الحدود البحرية ذات المنفعة المتبادلة في البحر الأبيض المتوسط. وقال محللون لعرب نيوز إن أردوغان يحاول إجراء توازن سياسي محفوف بالمخاطر.

وقال ريان بول، محلل شؤون الشرق الأوسط في شركة ستراتفور للمخاطر الجيوسياسية: "أعتقد أن تركيا تحاول إقامة علاقات اقتصادية مع إسرائيل لأن الفوائد السياسية للحصار والعزلة قد ضعفت".

أضاف بول: "لكن في الوقت نفسه، يريد اردوغان أن يبقي بعضًا من تقاليد التعاطف مع فلسطين على قيد الحياة لأولئك المؤيدين المتبقين الذين لا يزالون يقدرون القضية أو بالأحرى الذين لا يزالون صدقون خطابه الحماسي في هذا الملف".
Advertisements
ads
ads
ads
ads
ads