الخميس 28 مايو 2020 الموافق 05 شوال 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

صادر أحذية النساء وحرم الملوخية.. أغرب قرارات الحاكم بأمر الله الفاطمي

الأربعاء 20/مايو/2020 - 10:48 م
الرئيس نيوز
محمد حسن
طباعة
Advertisements

ينفرد الحاكم بأمر الله، سادس الخلفاء الفاطميين، بفترة حكم غاية في الغرابة، بحسب ما وصل إلينا من المؤرخين، الذين تحدثوا عن تصرفات شاذة وقرارات محيرة، وعقلية وصلت إلى حد الجنون.

كان "الحاكم" هو الابن الوحيد لوالده الخليفة العزيز بالله، أنجبه من زوجة مسيحية. وفي سن الحادية عشر وجد الطفل الصغير نفسه حاكما على مصر، عاصمة الخلافة.

وبحسب ما يذكره الكاتب مكاوي سعيد في كتابه "القاهرة وما فيها"، فإن مُعلِّم الخليفة الصغير كان يطلق عليه لقب "حرذون"، أي سحلية، نظرا لتصرفاته الغريبة وهو يتفقد أحوال الشعب ويخترق صفوفهم بشكل غريب.

ولعل أبرز قرار غريب للحاكم بأمر الله كان تبديل الليل بالنهار، إذ أمر بأن يباشر الأهالي أعمالهم بعد غروب الشمس، وينامون نهارا.

كما حرّم على النساة مغادرة منازلهن، ومنع صانعي الأحذية من عمل أحذية نسائية، وصادر الأحذية التي يمتلكنها، إمعانا في تشديد الرقابة عليهن.

بخلاف ذلك أصدر بعض التعليمات الخاصة بتنظيم الطعام والشراب، منها "ألا يباع شيء من السمك بغير قشر، وألا يصطاده أحد من الصيادين. كما كانت الجعة محرمة، والخمر يصادر على الدوام، والكروم تُقطع، وحتى العنب المجفف كان من المحرمات".

كما أمر "الحاكم" بتحريم أكل الملوخية، ويقال أن ذلك لأن خادمه كان اسمه كذلك. وكذلك حرّم العسل الذي كان يُجمع ويلقى به في النيل. وبالنسبة لوسائل الترفيه البسيطة، فإنه منع لعب الشطرنج، وأمر بحرق أي رقع الشطرنج المضبوطة مع الأهالي.

ويعلق مكاوي سعيد على ذلك قائلا أن "ليس من شك في أن كثيرا من هذه اللوائح أو التعليمات قد أملته روح الإصلاح الحقة، غير أنها كانت روح مصلح مجنون".

ads
ads
ads
ads
ads
ads